الاسئلة و الأجوبة » الصلاة » صلاة المخالف قبل إستبصاره


عبد الله / الكويت
السؤال: صلاة المخالف قبل إستبصاره
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اشكر القائمين على هذا الموقع والرادين على سؤال السائل وعندي سؤال بخصوص ( صلاة أهل السنة )
فقد دار بيني وبين أحد الأصدقاء من الشيعة بخصوص صلاة أهل السنة أهي صحيحة ومقبولة أم خلاف ذلك, فكان قولي في هذه المسألة بأن صلاة عوام أهل السنة صحيحة لأنهم مظللين من العلماء والعلماء لا تصح صلاتهم والسبب بأن من شروط المذهب الشيعي هو السجود على شيء لا يؤكل ولا يلبس ولكن علماء أهل السنة أجازوا السجود على كل شيء ومنهم من يعتبر قول أمين والتكتيف في الصلاة من الواجبات وكل هذا يعتبر مبطلا للصلاة .
وكان رد صديقي خلاف بما أقول حيث أعتبر أن صلاتهم صحيحة سواء العلماء أو العوام ولكن لم يستند إلى دليل لا عقلي ولا نقلي .
وسؤالي بخصوص هذه المسألة إذا كانت صلاة الشيعة صحيحة وصلاة أهل السنة صحيحة هل يجوز للشيعة أن يصلون مثل صلاة أهل السنة مثل ( السجود على ما يأكل ويلبس من غير تقية ) وكذلك السنة أن يصلون مثل صلاة الشيعية ؟
إن كان يجوز إن نصلي مثل صلاتهم وهم كذلك فلماذا أشترط الأئمة عليهم السلام بحرمة السجود على ما يأكل ويلبس وقول أمين في الصلاة والتكتيف ؟!
وأن كان لا يجوز فإذا هل صلاة علماء أهل السنة صحيحة وتكون مقبولة على معتقد الشيعة ؟
والمعلوم إن العبادة توقيفية ولا اختلاف في الدين ونزل على الصراط المستقيم .
فأتمنى أن تفيدونا في هذه المسألة في أسرع وقت ممكن حتى لا نقع في ضلال ما نختلف عليه
الجواب:
الأخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يفتي بعض الفقهاء بصحة صلاة المخالف التي صلاها قبل إستبصاره إذا أتى بها وفق مذهبه وبعض آخر من الفقهاء يعمم ذلك إلى حال إتيانه بالصلاة على وفق مذهبنا ولكن صحة صلاة المخالف هذه لا تعني إننا يجوز لنا ذلك ايضاً ,لأن المخالف قد يكون معذوراً فهو يصلي ويعتقد أن صلاته صحيحة على وفق مذهبه فهو معذور بذلك, أما نحن إذا صلينا على وفق صلاتهم فلسنا معذورين لأننا نعتقد أنها مخالفة للشروط والواجبات التي نجعلها للصلاة فنحن لسنا معذورين في حال المخالفة .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال