الاسئلة و الأجوبة » النکاح » القسم وملك اليمين


زيد الموسوي
السؤال: القسم وملك اليمين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيدنا الكريم: موضوعي هو عن وما ملكت ايمانكم ..ولكن قبل استفساري .. هل لكم ان تدلوني على موقع او كتاب خاص في رؤية المذهب الامامي في موضوع ملك اليمين ؟؟
الان أئتي لسؤالي
هذا هو تفسير تفسير مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ) مصنف و مدقق
(( وَإِن خِفتُم أَلاَّ تُقسِطُوا فِي اليَتَامَى فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَآءِ مَثنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِن خِفتُم أَلاَّ تَعدِلُوا فَوَاحِدَةً أَو مَا مَلَكَت أَيمَانُكُم ذلِكَ أَدنَى أَلاَّ تَعُولُوا )) (( وَآتُوا النِّسَآءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحلَةً فَإِن طِبنَ لَكُم عَن شَيءٍ مِّنهُ نَفساً فَكُلُوهُ هَنِيئاً مَّرِيئاً )) (( فإن خفتم ألا تعدلوا )) بين الأربع أو الثلاث في القَسم أو النفقة وساير وجوه التسوية (فواحدة) أي فتزوجوا واحدة (( أو ما ملكت أيمانكم )) أي واقتصروا على الإماء حتى لا تحتاجوا إلى القَسم بينهن لأنهن لا حق لهن في القَسم (ذلك) إشارة إلى العقد على الواحدة مع الخوف من الجور فيما زاد عليها (( أدنى ألا تعولوا )) أي أقرب أن لا تميلوا وتجوروا عن ابن عباس، والحسن، وقتادة، ومن قال: معناه أدنى أن لا تكثر عيالكم، فإنه مع ضعفه في اللغة ففي الآية ما يبطله وهو قوله: (( أو ما ملكت أيمانكم )) ومعلوم أن ما يحتاج إليه من النفقة عند كثرة الحرائر من النساء مثل ما يحتاج إليه عند كثرة الإماء. وقيل: كان الرجل قبل نزول هذه الآية يتزوج بما شاء من النساء.

1- ما معنى القسم في هذا التفسير
2- كم عدد ملك االيمين للرجل الواحد
3- هل ممكن ان تباع ملك اليمين وتشترى
4- اذا كانت ملك اليمين مشركه ولم تدخل الاسلام فهل يجوز الزواج منها
5- هل مقاربة ملك اليمين هو زواج على سنة الله ورسوله
6- هل ممكن ان يشترك اثنان في ملك يمين واحدهبحيث واحد ينام معاها كم ليله وبعدين يردها الى صاحبها ..
ارجو منكم المساعده في هذه المهمه وجزاكم الله الف خير .

الجواب:
الأخ زيد الموسوي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- عندما يتزوج الرجل بأكثر من امرأة لابد أن يقسم وقته بينهن بإختياره لكل واحدة ليلة من اربع ليال إذا كن أربع أو ليلة واحدة لواحدة منهم والباقي للأخرى إن كن إثنين وليلة لكل واحدة إذا كن ثلاثة ويتخير في الرابعة بين الثلاث وهذا ما يسمى بالقسم. ولا يجب هذا القسم مع الأماء .
2- ليس هناك عدد محدد في ملك اليمين كما هو الحال في الزواج بالتقيد بالأربعة .
3- يمكن ذلك إن كان هناك إماء .
4- لا يجوز الزواج منها إلا إذا دخلت في الإسلام وعتقها قبل الزواج .
5- المقاربة بملك اليمين جائزه بشروط معينة وهي ليست زواجاً بل هي داخلة في ملكه وهو مما يباح به المقاربة في الشرع .
6- من حيث الشراء جائز لكن من حيث الوطأ لا يجوز أن يطأ أكثر من واحد, نعم إذا أراد نقلها إلى غيره لابد أن تستبرأ بمدة زمنية ثم تتنقل للآخر.
وكل ما ذكر لدينا عليه أدلة مفصلة في الكتب الفقهية وإذا كان النقاش مع النصارى لا ينفع الإيراد عليهم برواياتنا بل حتى الآيات القرآنية لأنهم لا يصدقون بكل ذلك .
ودمتم في رعاية الله

زينب / العراق
تعليق على الجواب (1)
بس حبيت أسأل أنه ليش رب ألعالمين أحل نكاح الإماء مع أنه الرجل يستطيع أن يتزوج أربع نساء ...أنا أعرف أنه كل شيء أحله الله وحرمه هو لفائدة الانسان ..أريد أن أعرف ما األأنفعة الحقيقية من أن يستملك الرجل ألنساء وينكحهم دون زواج
الجواب:
الأخت زينب المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نحن لا ندرك علل الاحكام الا اذا ورد نص من المعصوم بها لذا لا نستطيع ان نجزم بالسبب لتشريع النكاح بملك اليمين لكن الذي نستطيع ذكره من الفروق بينهما والذي يمكن ان يكون هو السبب في التشريع ان الزواج يبذل فيه المهر ولابد من موافقة المرأة على الزواج وبدونه لا يحصل الزواج بخلاف ملك اليمين فالامة المشتراة ليس لها الخيار في ذلك ويكفي بذل المال بشراءها سبب في جواز وطئها ولو كان ملك اليمين يحتاج الى عقد ومهر لصار على الرجل ان يبذل المال مرتين مرة بالشراء ومرة بالمهر مما يجعل الوطئ بملك اليمين اصعب من الزواج من الحرة ولعل هذا ما لا يريده المشرع .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال