الاسئلة و الأجوبة » فدك » كيف تصحح تلك الروايات


فرقان علاء الدين / العراق
السؤال: كيف تصحح تلك الروايات
السلام عليكم و رحمة الله
1- ورد في الاسئلة العقائدية سؤال وهو لماذا لم يتم ارجاع فدك في عهد الامام علي عليه السلام.. فكان جوابكم مستشهدا بالروايات التالية - ما ذكره الشيخ الصدوق في كتاب (علل الشرائع 1 / 154, في باب 124): العلة التي من أجلها ترك أمير المؤمنين (عليه السلام) فدكا لمّا ولي الناس :
باسناده إلى أبي بصير عن الإمام الصادق (عليه السلام), قال : قلت له : لم لم يأخذ أمير المؤمنين (عليه السلام) فدك لمّا ولي الناس, ولأي علة تركها ؟
فقال: لأن الظالم والمظلومة قد كانا قدما على الله عز وجل, وأثاب الله المظلومة وعاقب الظالم, فكره أن يسترجع شيئاً قد عاقب الله عليه غاصبه وأثاب عليه المغصوبة.
2- وذكر أيضاً في الباب المذكور جواباً آخر, ورواه بإسناده إلى إبراهيم الكرخي قال : سألت أبا عبد الله (عليه السلام) فقلت له : لأي علة ترك أمير المؤمنين فدكا لمّا ولي الناس ؟ فقال : للاقتداء برسول الله (صلى الله عليه وآله) لمّا فتح مكة, وقد باع عقيل بن أبي طالب داره, فقيل له : يا رسول الله ألا ترجع إلى دارك ؟ فقال (صلى الله عليه وآله) وهل ترك عقيل لنا داراً, إنا أهل بيت لا نسترجع شيئاً يؤخذ منّا ظلماً, فلذلك لم يسترجع فدكاً لمّا ولي.
3- وذكر أيضاً في الباب المذكور جواباً ثالثاً, بإسناده إلى علي بن الحسن بن فضّال عن أبيه عن الإمام الكاظم (عليه السلام) قال : سألته عن أمير المؤمنين (عليه السلام) لم لم يسترجع فدكاً لمّا ولي الناس ؟ فقال : لأنّا أهل بيت لا نأخذ حقوقنا ممّن ظلمنا إلا هو ( يعني إلا الله ), ونحن أولياء المؤمنين, إنما نحكم لهم, ونأخذ حقوقهم ممّن ظلمهم, ولا نأخذ لأنفسنا
فسؤالي :
هل هذه الروايات صحيحة ؟؟ فقد رأيت بعض من يشكك بسند الروايات
الجواب:
الأخ فرقان المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرواية الأولى يمكن القول باعتبارها بناءاً على كفاية ترضي الشيخ الصدوق على مشايخه وعلى كون علي بن سالم هو علي بن أبي حمزة البطائني والقول بوثاقته مع أبيه بناءاً على وثاقة الحسين النوفلي لكونه من رجال تفسير القمي أو لكونه من شيوخ أجازه كتاب الغير وكذلك القول بوثاقة موسى النخعي بناءاً على وثاقة رجال تفسير القمي.
واما الرواية الثانية فيمكن القول باعتبارها بناءاً ترضي الشيخ الصدوق وترحمه على شيخه أحمد بن علي وبناءاً على وثاقة إبراهيم الكرخي لرواية ابن أبي عمير عنه وأما الرواية الثالثة فلم يحكم بصحتها لجهالة أحمد بن سعيد الهمداني.
ودمتم في رعاية الله

ماجد / اليمن
تعليق على الجواب (1)
بخصوص القول بأن علي بن سالم هو علي بن ابي حمزة
هل هذا أمر متفق علية ؟
ولكم جزيل الشكر
الجواب:
الأخ ماجد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال السيد الخوئي في معجم رجال الحديث ج 13 - ص 37
علي بن سالم: الكوفي: من أصحاب الصادق عليه السلام، رجال الشيخ . ثم إن الوحيد ذكر في التعليقة ما نصه: ((وحكم جدي رحمه الله باتحاد ابن سالم هذا مع البطائني السابق فتأمل)) ( إنتهى).
أقول: إن والد علي بن أبي حمزة وإن كان اسمه سالما إلا أنه غير معروف بهذا الاسم، وإنما يعرف بعلي بن أبي حمزة، على أن الشيخ ذكر علي بن أبي حمزة البطائني قبل هذا بفصل قليل، ووصف الثاني بالكوفي، فكيف يمكن الحكم باتحادهما
ودمتم برعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال