الاسئلة و الأجوبة » زيارة أربعين الامام الحسين (عليه السلام) » المشي إلى مرقد الإمام الحسين (عليه السلام) تعظيم لشعائر الله عزوجل


موالية / السعودية
السؤال: المشي إلى مرقد الإمام الحسين (عليه السلام) تعظيم لشعائر الله عزوجل
السلام عليكم
سؤالي من شقين
الاول عن المشي في محرم والذي يحاججنا فيه الوهابية, ماحكمه ؟
الثاني عن الطواف حول القبور والتمسح بها وتقبيلها؟
شاكرة لكم ونسألكم الدعاء
الجواب:

الأخت موالية المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المشي إلى مرقد الإمام الحسين (عليه السلام) مستحب وراجح شرعاً بحسب القواعد الشرعية، فالإمام الحسين (عليه السلام) شعار من شعائر الله التي حث المولى سبحانه على تعظيمها وتوقيرها, كبيت الله تماماً الذي أوجب المولى احترامه وتوقيره.. وقد ثبت استحباب الحج ماشياً فقد جاء عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قوله: (من حج ماشياً كتب الله له بكل خطوة حسنة من حسنات الحرم) (يراجع: حاشية رد المختار لأبن عابدين 2: 507) .
وبملاك التعظيم والتوقير يستفاد إستحباب المشي إلى مرقد الإمام الحسين (عليه السلام) بل كل المراقد للأئمة الأطهار (عليهم السلام) .

وأما الطواف على قبور الصالحين وتقبيلها والتبرك بها، فقد ثبت أن الصحابة كانوا يتبركون بآثار النبي (صلى الله عليه وآله) من منبره ونحوها فيمسونها ثم يمسحون بها وجوههم، فقد روي عن ابن عمر أنه كان يضع يده على مقعد النبي (صلى الله عليه وآله) من المنبر ثم يضعها على وجهه (يراجع: المغني لأبن قدامة 3: 591)
وروي عبد الله بن أحمد عن أبيه (أحمد بن حنبل) أنه قال: سألته عن الرجل يمس منبر النبي (صلى الله عليه وآله) ويتبرك بمسه ويقبله ويفعل بالقبر مثل ذلك أو نحو هذا يريد بذلك التقرب إلى الله؟ فقال: لا بأٍس بذلك.( يراجع العلل والسؤالات لأحمد بن حنبل 2: 492) .

ونقل الذهبي وغيره عن أبي أحمد الحاكم بسنده عن أبي الدرداء أنه قال: لما دخل عمر الشام سأله بلال أن يقره به، ففعل ونزل داراً. ثم أنه رأى النبي (صلى الله عليه وآله) وهو يقول له: ( ما هذه الجفوة يا بلال؟ أما آن لك ان تزورني؟ فأنتبه حزيناً وركب راحلته وقصد المدينة، فأتى قبر النبي (صلى الله عليه وآله) فجعل يبكي عنده ويمرخ وجهه عليه) . (يراجع: تاريخ الإسلام 17: 67، وسير أعلام النبلاء 1: 358، أسد الغابة 1: 208 ) .

وللتفصيل ارجعي إلى موقعنا على الإنترنيت وتحت العنوان (الأسئلة العقائدية / حرف(أ) / احياء أمر أهل البيت (عليهم السلام) ) ) .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال