الاسئلة و الأجوبة » الحديث » أحاديث الشيعة عن رسول الله (صلى الله عليه و آله)


موسى / الكويت
السؤال: أحاديث الشيعة عن رسول الله (صلى الله عليه و آله)
سؤالي هو هل يوجد حديث صحيح متصل السند إلى رسول الله (صلى الله عليه واله) نعم إني اعلم الاحاديث التي تروى عن الإئمة تصل إلى رسول الله طبقا لقاعدة حديثي حديث أبي ولكن اود أن يكون الحديث غير ذلك فأرجوا ان تكتبوا لي الحديث إن وجد
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجواب:

الاخ موسى المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك الكثير من الاحاديث الصحيحة السند والحسنة والموثقة المروية عن النبي(صلى الله عليه وآله)، وهي: إما أن تكون مروية عن الإمام المعصوم الذي يرويها عن أبيه عن جده عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) ويصرح من الرواية بذلك السند, وهذا غير الاحاديث التي تروى عن الإمام المعصوم والتي لا يسندها الى النبي (صلى الله عليه وآله) , بل الكلام إما أن يكون صادراً منه كإمام معصوم أو هو صادر من النبي (صلى الله عليه وآله) لكن الامام لا يصرح بذلك، بل يذكر الحديث على لسانه، وهذا بقسميه هو الذي نقول عنه أن حديثهم حديث أبيهم وهو حديث جدهم (صلوات الله عليهم).
أما إذا صرح الإمام بالسند، فيكون الإمام فيه كهيئه الراوي للحديث، ومثل هذا موجود عندنا في كتبنا الحديثية ومنها احاديث صحيحه واخرى حسنة واخرى موثقة.

وهناك قسم آخر من الاحاديث لم تروَ عن طريق الأئمة المعصومين (عليهم السلام)، بل يصل سندها مباشرة الى النبي محمد (صلى الله عليه وآله)، وهذه الطرق للحديث وهو أخذ الرواية عن الصحابة والتابعين دون الائمة المعصومين - وان كان لا يحتاجها أتباع مذهب أهل البيت كون وجود الإمام المعصوم عندهم كافياً في إيصال كل ما يتعلق بالشريعة الاسلامية اليهم وقوله حجة في حقهم الا انهم مع ذلك تناقلوا بعض الاحاديث المروية عن طريق الصحابة والتابعين من غير طريق المعصومين (عليهم السلام) - وكانت مثل تلك الروايات مقبولة عندهم ويعملون على أساسها. منها على سبيل المثال: ما رواه الصدوق في كتابه (الخصال) عن محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد (رضيَ الله عنه) قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب ويعقوب بن يزيد جميعاً , عن محمد بن أبي عمير عن عبد الله بن سنان عن معروف بن خربوذ عن أبي الطفيل عامر بن واثلة عن حذيفة بن اسيد الغفاري قال: لما رجع رسول الله (صلى الله عليه وآله) من حجة الوداع ونحن معه اقبل حتى انتهى الى الجحفة فأمر أصحابه بالنزول فنزل القوم منازلهم ثم نودي بالصلاة فصلى بأصحابه ركعتين ثم أقبل بوجهه اليهم فقال لهم: (انه قد نبأني اللطيف الخبير اني ميت وانكم ميتون, وكاني قد دعيت فاجبت واني مسؤول عما ارسلت به اليكم, وعما خلفت فيكم من كتاب الله وحجته وانكم مسؤولون, فما انتم قائلون لربكم؟ قالوا: نقول: قد بلغت ونصحت وجاهدت ـ فجزاك الله عنا افضل الجزاء ـ ثم قال لهم: الستم تشهدون ان لا اله الا الله واني رسول الله اليكم وان الجنة حق؟ وان النار حق؟ وان البعث بعد الموت حق؟
فقالوا نشهد بذلك, قال اللهم اشهد على ما يقولون, الا واني اشهدكم اني اشهد ان الله مولاي, وانا مولى كل مسلم, وانا اولى بالمؤمنين من انفسهم, فهل تقرون لي بذلك, وتشهدون لي به؟
فقالوا: نعم نشهد لك بذلك
فقال: الا من كنت مولاه فان علياً مولاه وهو هذا, ثم اخذ بيد علي (عليه السلام) فرفعها مع يده حتى بدت اباطهما: ثم قال, اللهم والف من والاه وعاد من عاداه, وانصر من نصره واخذل من خذله, الا واني فرطكم وانتم واردون علي الحوض, حوضي غدا وهو حوض عرضه ما بين بصرى وصنعاء وضنعاء فيه اقداح من فضة عدد نجوم السماء, الا واني سائلكم غداً ماذا صنعتم فيما اشهدت الله به عليكم في يومكم هذا اذا وردتم علي حوضي, وماذا صنعتم بالثقلين من بعدي فانظروا كيف تكونون خلفتموني فيهما حين تلقوني؟
قالوا: وما هذان الثقلان يا رسول الله؟
قال: اما الثقل الاكبر فكتاب الله عز وجل, سبب ممدود من الله ومني في ايديكم, طرفه بيد الله والطرف الآخر بأيديكم, فيه علم ما مضى وما بقي الى ان تقوم الساعة, واما الثقل الاصغر فهو حليف القرآن وهو علي بن أبي طالب وعترته(عليهم السلام) وانهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض).
قال معروف بن خربوذ فعرضت هذا الكلام على أبي جعفر (عليه السلام) فقال: 0صدق أبو الطفيل ـ رحمة الله ـ هذا الكلام وجدناه في كتاب علي (عليه السلام) وعرفناه).
ثم قال الصدوق: وحدثنا أبي (رضي الله عنه) قال حدثنا علي بن ابراهيم عن أبيه, عن محمد بن أبي عمير. وحدثنا جعفر بن محمد بن مسرور رضي الله عنه قال: حدثنا الحسين بن محمد بن عامر, عن عمه عبد الله بن عامر, عن محمد بن ابي عمير. وحدثنا محمد بن موسى بن المتوكل (رضي الله عنه)قال حدثنا علي بن الحسين السعد آبادي, عن أحمد بن ابي عبد الله البرقي, عن أبيه, عن محمد بن أبي عمير, عن عبد الله بن سنان, عن معروف بن خربوذ, عن أبي الطفيل عامر بن واثله, عن حذيفه بن اسيد الغفاري بمثل هذا الحديث سواء.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال