الاسئلة و الأجوبة » الحديث » مصادر حديث (أكرموا عمتكم النخلة)


جمال عبد الجبار / العراق
السؤال: مصادر حديث (أكرموا عمتكم النخلة)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
سؤالي هو: يروى عن الإمام علي ( عليه السلام) عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله) أنه قال: (أكرموا عمتكم النخلة فإنها خُلقت من فضلة طينة أبيكم آدم ، وليس من الشجر شجرة تلقح غيرها ، وليس من الشجر شجرة أكرم على اللَّه من شجرة ولدت تحتها مريم بنت عمران ، فأطعموا نساءكم الوُلَّد الرُّطب، فإن لم يكن الرطب فالتمر) . ماصحة هذا الحديث، وما سنده ؟
كما يرجى التكرم بتوثيقه والإشارة الى المصادر التي ذكرته بغية توثيقها لأغراض البحث العلمي.
وجزاكم الله خيرا.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الجواب:
الأخ جمال المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحديث موجود في كتب السنة.
وقد قال عنه الهيثمي في (مجمع الزوائد/5/39): رواه أبو يعلى وفيه مسرور بن سعيد وهو ضعيف، وفي مسند أبي يعلى ذكر سنده هكذا: حدثنا شيبان حدثنا مسرور بن سعيد التميمي حدثنا عبد الرحمن الأوزاعي عن عروة بن رويم عن علي بن أبي طالب عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم).
وفي تذكرة الموضوعات قال عنه: في سنده ضعف وانقطاع وفي كشف الخفاء قال: رواه أبو نعيم والرامهرمزي في الأمثال عن علي مرفوعاً، وأخرجه أبو يعلى في مسنده عن ابن عباس لكن بلفظ (نزلت) بدل (ولدت)، وبلفظ: (فأنها خلقت من الطين الذي خلق منه آدم وليس من الشجر يلقح غيرها)، وأخرجه عثمان الدارمي بلفظ: (أطعموا أنفسكم الرطب فأن لم يكن رطب فالتمر، وهي الشجرة التي نزلت مريم ابنة عمران تحتها) وفي سنده ضعف وانقطاع، وفي خبر (من كان طعامها في نفاسها تمر جاء ولدها حليماً)، ورواه في الإصابة بلفظ أكرموا عمتكم النخلة فأنها خلقت من الطينة التي خلق منها آدم قال في سنده ضعف وانقطاع، انتهى. وقال في الدرر رواه أبو يعلى وأبو نعيم عن ابن عباس أيضاً بلفظ: (أكرموا النخلة فأنها خلقت من الطينة التي خلق منه آدم)، وفي لفظ لهما، عن ابن عباس - أيضاً - بلفظ: (أكرموا النخلة فأنها خلق من الطين الذي خلق منه آدم)...
ودمتم في رعاية الله

حسن / العراق
تعليق على الجواب (1)
نقل ان هكذا رواية وهكذ اخرى بمعناها في بحار الانوار وطب النبي ومستدرك الوسائل فما قول الاعلام في صحتها؟ ارجو ذكر المصادر
الجواب:
الأخ حسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا يدقق في هذه الرواية وامثالها كما يدقق في الروايات التي عليها المذهب نعم هذه الرواية مروية في كتب الفريقين ولكن في سندها ضعف وانقطاع كما اعترف به كل من تكلم في سلسلة سندها. وهذه الرواية تنتهي الى الامام امير المؤمنين (عليه السلام) والذي روى هذه الرواية عن الامام (عليه السلام) لم يره ولم يتصل السند لان عروة بن رويم لم يدرك عليا (عليه السلام). وفي السند ايضا مسرور بن العبيد غير معروف بل هو مجهول .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال