الاسئلة و الأجوبة » الصلاة على النبي وآله(ص) » أول من أدخل الصلاة على الصحابة


محمد البياتي / العراق
السؤال: أول من أدخل الصلاة على الصحابة
من أول من أدخل الصلاة على (صحبه) بعد محمد وآله ؟ ومتى ؟
الجواب:
الأخ محرم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لم يظهر لنا فيما تتبعناه أول من أدخل هذه اللفظة في الصلاة على النبي(ص). إلا أنه لا يخفى على من اطلع على التشريع القرآني والأحاديث الشريفة في جعل الصلاة على النبي (ص) وكيفيتها، يجد أن هذا الادخال لا دليل عليه بل لو دققنا فيه وخصصنا معاني الصلاة المشرعة بحق المعصومين (عليهم السلام) فقط لوجدنا أن هذه الصلاة المستحدثة صلاة باطلة لأنها نسبت منزلة إلى اناس هم ليسوا أهلاً لها وألبستها لباساً شرعياً، فيكون ذلك من البدعة التي تعني ادخال ما ليس من الدين في الدين، بل يمكن القول ببدعيتها حتى لو لم نقل باختصاصها بأهل العصمة (عليهم السلام) وذلك بعد ثبوت كيفية هذه الصلاة في كتب القوم وتظافرها بما لا يقبل الشك فيما ذكره البخاري وغيره, ولم يرد في كيفية واحدة منها إدخال الصلاة على الأصحاب بعد الصلاة على محمد وآل محمد.
ودمتم في رعاية الله

ضياء
تعليق على الجواب (1)
بعد الصلاة على سيدنا محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين, أرجّح أن أول من أدخل هذه البدعة في الدين هو الحسن البصري المولود في المدينة سنة 21 هجرية  والمتوفى في البصرة سنة 110 هجرية, إذا صح مانسب إليه من أنه كان يقول : (( من أراد أن يشرب بالكأس الأروى ومن حوض المصطفى فليقل : اللهم صلِّ على محمد وعلى آله وأصحابه وأولاده وأزواجه وذريته وأهل بيته وأصهاره وأنصاره وأشياعه ومحبيه وأمته وعلينا ))
نسب هذا له القاضي عياّض وهو محدِّث مالكي مولود سنة 476 هجرية في المغرب ومتوفى سنة 544 هجرية في كتابه : (( الشفا بتعريف حقوق المصطفى )) الذي عقد فيه باباً في صيغة الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله ..
أما متى شاع تداول هذه البدعة ( في غير الصلاة المفروضة ) فيشير الشيخ الكوراني في الفصل السابع من المجلد الخامس من كتابه (( الانتصار ))
أن ما نراه في عصرنا من حذف كلمة (( وآله )) واستبدالها بكلمة (( وسلّم )) وكذلك إضافة الصلاة على الصحابة إليها, موروثة من العهد التركي العثماني كما لاحظ من تتبعه لنصوص التاريخ ومخطوطات المؤلفين السنيّين غير المطبوعة, حيث لم يُعهد عن المخالفين تداولهم هذه البدعة قبل العهد التركي العثماني .
بقي أن نتأكّد من وجود علاقة بين إطلاق هذه البدعة التركية المشؤومة الدخيلة على الدين, وبين ماأسَّس له البصري في كلامه المشار إليه .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الجواب:
الأخ ضياء المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا الذي ذكر أعمّ من المدّعى, إذ هو يشمل الصلاة على الأولاد والأزواج والذرية وأهل البيت والأصهار والأنصار والأشياع والمحبين والأمّة .
وهناك دليل آخر ذكره القاضي عياض إلا أنه أخص, كما يروى عن ابن عمر أنه كان يصلّي على النبي(ص) وعلى أبي بكر وعمر, قال القاضي عياض: والصحيح من رواية غيره: ((ويدعو لأبي بكر وعمر)) (الشفا بتعريف حقوق المصطفى 470).
ودمتم في رعاية الله 

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال