الاسئلة و الأجوبة » الزبير بن العوام » عدم ثبوت توبة طلحة والزبير


طالب / الجزائر
السؤال: عدم ثبوت توبة طلحة والزبير
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
(1) هل ثبتت توبة الزبير ابن العوام بعد محاربته للامام علي عليه السلام , إذ أنّ كثيراً من المصادر التاريخية تذكر ان الزبير انسحب من المعركة بعد أن ذكّره امير المؤمنين عليه السلام بكلام , فتبعه ابن جرموز فقتله وهو يصلي , وأصبح ابن جرموز فيما بعد من كبار الخوارج.
(2) وهل صحت توبة طلحة , إذ أنّ المصادر تذكر أن مروان بن الحكم قتله اثناء المعركة حتى يختلط الحابل بالنابل فهل اراد طلحة الانسحاب من المعركة كالزبير فقتله مروان حتى لا يتم الصلح .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
الجواب:
الأخ طالب المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن طلحة والزبير قد ضلا وأضلا الكثير بنكثهما البيعة مع أمير المؤمنين (عليه السلام) , وبهذا أصبحا جاحدين لامام زمانهما , وشملهما الحديث: (من مات ولم يعرف امام زمانه مات ميتةً جاهلية).
وأيضاً قد فقدا ايمانهما بخروجهما على إمام زمانهما , فاعتبروا من الغاوين المنحرفين . وأما توبتهما , فلم تثبت بطريق صحيح , لأنهما قتلا وهما مصمّمان على الحرب مقيمان على الفسق , ولو كانا تائبين للزمهما أن يصرّحا بخطأهما وظلمهما واعتدائاتهما , ثم كان يجب عليهما الحضور في معسكر الامام (عليه السلام) واطاعة أوامره ونواهيه , لا الانسحاب والفرار من المعركة ؛ اذ قد يحتمل أن انسحاب الزبير كان بسبب بدو العجز والانكسار في معسكر الضلال . وأما قضية طلحة , فهي أوضح , لأنه كان عازماً على الاستمرار في القتال إلى أن غدر به صاحبه .
وبالجملة , فهما الى النار , ولا سبيل الى فرض صحة توبتهما ؛ وهذا ما عليه أعلام الشيعة كالشيخ المفيد (ره) وغيره من وجوه الطائفة .
ودمتم في رعاية الله

عاصم محمد / مصر
تعليق على الجواب (1)
ذكر فى السيرة ان الامام على حمل الزبير بعد استشهاده وبكى عليه وقبل سيف الزبير وقال لأصحابه بشروا قاتل ابن صفية بالنار
الجواب:
الأخ عاصم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن الزبير قُتل في وادي السباع واحتز ابن جرموز رأسه وحمله إلى الامام علي (عليه السلام) وهو بالبصرة, فلا نعلم متى حمل الإمام (عليه السلام) الزبير بعد قتله، وأما أنه (عليه السلام) بكى عليه فقد ذكره الذهبي في سير أعلام النبلاء ولم يثبت , وأما أنه (عليه السلام) قبل سيف الزبير فنرجو منك أن تذكر لنا مصدره, وأما قوله بشروا قاتل ابن صفية بالنار فلأن قاتله كان ابن الجرموز وقد خرج مع الخوارج.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال