الاسئلة و الأجوبة » علم الرجال » ترجمة وتوثيق أبي بكر ابن أبي داوود السجستاني عند السنة


هيثم / مصر
السؤال: ترجمة وتوثيق أبي بكر ابن أبي داوود السجستاني عند السنة
ما هي ترجمة السجستاني صاحب كتاب المصاحف هل هو من الثقات عند أهل السنة أم من الكذابين كما قال لي احد علمائهم؟
الجواب:
الأخ هيثم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد ذكر علماء الجرح والتعديل أبا بكر السجستاني بالتوثيق والثناء والقبول فقد قال الدارقطني: (ثقة، كثير الخطأ في الكلام على الحديث) وقال ابن عدي: هو معروف بالطلب وعامة ما كتب مع ابيه ـ ابي داودـ وهو مقبول عند أصحاب الحديث وأما كلام ابيه فيه فلا ادري إيش تبين له منه) وقال الخليلي: الحافظ الإمام ببغداد في وقته، علم متفق عليه، إمام ابن إمام، واحتج به من صنف الصحيح، ابو علي الحافظ النيسابوري وابن حمزة الأصبهاني).
وقال الذهبي في الميزان في نهاية ترجمته: (وما ذكرته إلا لأنزهه) وقال في السير: (وليس من شرط الثقه ان لا يخطئ ولا يغلط ولا يسهو والرجل من كبار علماء الإسلام ومن أوثق الحفاظ رحمه الله تعالى) وقال في ترجمة ابن صاعد: وقد ذكرنا مخاصمة بينه وبين ابن أبي داود وحط كل واحد منهما على الآخر... ونحن لا نقبل كلام الأقران بعضهم في بعض وهما ـ الحمد الله ـ ثقتان ـ).
وقد أثنى على ابن أبي داود مجموعة من العلماء منهم:
1- أبو حامد بن أسد المكتب حيث قال ما رأيت مثل عبد الله بن سليمان بن الأشعث ـ يعني بالعلم ـ.
2- أبو الفضل صالح بن احمد الحافظ حيث قال: أبو بكر عبد الله بن سليمان إمام العراق وعلم العلم في الأمصار نصب له السلطان المنبر فحدث عليه لفضله ومعرفته... وكان في وقته بالعراق مشايخ اسند منه ولم يبلغوا في الآلة والإتقان ما بلغ هو.
3- الخطيب البغدادي حيث قال: كان فهما عالماً حافظاً وقال أيضاً كان زاهداً عالماً ناسكاً رضى الله عنه واسكنه الجنة برحمته.
4- محمد بن عبد الله بن الشخير حيث قال: كان زاهداً ناسكاً.
5- المعلمي حيث قال: فقد أطبق أهل العلم على السماع من أبي داود وتوثيقه والإحتجاج به ولم يبق معنى للطعن فيه.
نعم قد أتهم ابن أبي داود بتهمتين الأولى تكذيب ابيه له والثانية نصبه لعلي عليه السلام وقد رد علماء الجرح والتعديل تلك التهمتين بحيث لا يقدح في وثاقه الرجل وقبول رواتيه والإحتجاج بها أنظر كتاب المصاحف دراسة وتحقيق ونقد الدكتور محب الدين عبد السبحان واعظ ج1 ص25.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال