الاسئلة و الأجوبة » أهل البيت (عليهم السلام) » ما معنى قول الأئمة عليهم السلام: ويلك وويحك وثكلتك أمك


ابو دانية / العراق
السؤال: ما معنى قول الأئمة عليهم السلام: ويلك وويحك وثكلتك أمك
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في بعض الروايات يروون عن الإمام علي عليه السلام عندما يأتي أحد من اليهود ليسأله, فيجيب الإمام (بويلك) أو ( ويحك ) أو ( ثكلتك أمك )، فهل هذه شتائم ؟ وما معناها ؟
وشكرا لكم ونسالكم الدعاء
الجواب:
الأخ أبا دانية المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في (لسان العرب ج2 ص138): ويح: كلمة تقال رحمة. وعن الليث: ويح يقال انها رحمة لمن تنزل به بلية .... وويح كلمة ترحم وتوجع. وقد يقال بمعنى المدح والعجب. وعن سيبويه: والويح زجر لمن أشرف على الهلكة.
والويل: يقال لمن وقع في الهلكة - وعن الأزهري: وقد قال أكثر أهل اللغة ان الويل كلمة تقال لكل من وقع في هلكة وعذاب, والفرق بين (ويح وويل) ان ويلاً تقال لمن وقع في هلكة او بلية لا يترحم عليه, وويح تقال لكل من وقع في بلية يرحم ويدعى له بالتخلص منها.
ومن ضلال ما ذكره اللغويون نلاحظ ان كلمة ويحك وويلك ليست من الشتائم بل هي بيان لحال السامع واعطاءه الوصف الذي يستحقه من الترحم والتوجع او يصدر منه فعل فيبين له الإمام استحقاقه لهذا الفعل أو القول الهلاك والبلية.
ومن خلال متابعة كلام الأئمة (عليهم السلام) نلاحظ انهم يستخدمون هذه الكلمة عندما يصدر كلام يستحق ذلك ففي (الكافي) عندما سأل رجل الإمام (عن ربك متى كان؟ فقال: ويلك إنما يقال لشيء لم يكن متى كان), فالإمام يريد ان يقول للسائل انك بكلامك هذا قد وقعت في هلاك حين كان كلامك يلزم منه عدم وجود الله آناً ما. وكذلك عندما يقال للإمام أمير المؤمنين: أنبيٌ انت؟ فيقول الإمام (ويلك إنما أنا عبد من عبيد محمد صلى الله عليه وآله).
فوصف الإمام بكونه نبي تستحق الإجابة (بويلك) التي تعني ان القائل وقع في هلكة باعتقاده هكذا اعتقاد.
وعندما اتهم الإمام الحسن بالسحر أجاب: (ويلك ليس بسحر ولكن دعوة ابن نبي مستجابة) فاعتقاد المتهم بأن الإمام ساحر ما هو إلا هلاك واضح لذلك جاءت إجابة الإمام بويلك.
وأما (ثكلتك أمك) ففي (شرح أصول الكافي ج6 ص283) قال: ثكلتك أمك أي فقدتك, والثكل فقد الولد... كأنه دعا عليه بالموت لسوء فعله أو قوله والموت يعم كل أحد فاذاً الدعاء عليه كلا دعاء أو أراد: إذا كنت هكذا فالموت خير لك لئلا تزداد سوءاً ويجوز أن يكون من الألفاظ التي تجري على ألسنة العرب ولا يراد بها الدعاء كقولهم تربت يداك وقاتلك الله.
وانظر أيضا النهاية في غريب الحديث لابن الأثير ولسان العرب لابن منظور.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال