الاسئلة و الأجوبة » الخلفاء » تحذير عمر لأبي بكر من الدخول على علي (عليه السلام) لوحده


جعفر / البحرين
السؤال: تحذير عمر لأبي بكر من الدخول على علي (عليه السلام) لوحده
استفسار عن رواية في صحيح البخاري وصحيح مسلم
السوال اريد شرح الرواية بشرح وافي وبجواب مطول يوجد نص من الرواية يقول وهذا اهم نص في الرواية اريد شرح ماذا القصد؟
البخاري 3913
‏فقال ‏ ‏عمر ‏ ‏لا والله لا تدخل عليهم وحدك فقال ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏وما ‏عسيتهم ‏ ‏أن يفعلوا بي والله لآتينهم فدخل عليهم ‏ ‏أبو بكر ؟
ماذا المقصود من كلام عمر وتحذير عمر لابي بكر ويقول ؟؟ ‏عمر ‏ ‏لا والله لا تدخل عليهم
السوال ماذا يقصد لا تدخل عليهم فدخول المعروف يكون دخول البيت ؟
والملاحظ كان عمر خائف على ابي بكر وينصح عمر ابو بكر بعدم الدخول لوحده من كثرة الخوف على ابو بكر ؟
وابو بكر لن يهتم حتى فيما يجري لنفسه من الدخول وهو يقول ؟؟؟؟‏ ‏وما ‏عسيتهم‏ ‏أن يفعلوا بي ؟
وابو بكر حلف بدخول ولن يهتم بتحذير عمر وقال ابو بكر وهو يحلف ويقسم يقول ؟ والله لآتينهم المعنى واضح يعني لاتينهم بالقوى صمم الدخول لياتينهم بالاجبار وبالاكراه للبيعة؟
واخر الكلمتيين من الرواية تثبت بانا ابو بكر دخل والرواية توضح ؟ فدخل عليهم ‏ ‏أبو بكر
السوال اذا المقصود بدخول بيت الامام علي ثثبت حتى في البخاري وصحيح مسلم بانهم تهجموا على البيت بدخول بالقوى فهذه هي الرواية ؟؟؟؟ ونريد شرح نص ؟؟ نصف الرواية من الجزاء الثاني شرح وافي وبالاخص الكلمات التي ذكرتهاء ؟
الحديث عرض صحيح البخاري 3913 ‏حدثنا ‏ ‏يحيى بن بكير ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الليث ‏ ‏عن ‏ ‏عقيل ‏ ‏عن ‏ ‏ابن شهاب ‏ ‏عن ‏ ‏عروة ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏أن ‏ ‏فاطمة ‏ ‏عليها السلام ‏ ‏بنت النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أرسلت إلى ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏تسأله ميراثها من رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏مما ‏‏أفاء ‏ ‏الله عليه ‏ ‏بالمدينة ‏ ‏وفدك ‏ ‏وما بقي من خمس ‏ ‏خيبر ‏ ‏فقال ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏إن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال ‏ ‏لا نورث ما تركنا صدقة إنما يأكل آل ‏ ‏محمد ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في هذا المال وإني والله لا أغير شيئا من صدقة رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏عن حالها التي كان عليها في عهد رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ولأعملن فيها بما عمل به رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فأبى ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏أن يدفع إلى ‏ ‏فاطمة ‏ ‏منها شيئا فوجدت ‏ ‏فاطمة ‏ ‏على ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏في ذلك فهجرته فلم تكلمه حتى توفيت وعاشت بعد النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏ستة أشهر فلما توفيت دفنها زوجها ‏ ‏علي ‏ ‏ليلا ولم يؤذن بها ‏ ‏أبا بكر ‏ ‏وصلى عليها وكان ‏ ‏لعلي ‏ ‏من الناس وجه حياة ‏ ‏فاطمة ‏ ‏فلما توفيت استنكر ‏ ‏علي ‏ ‏وجوه الناس فالتمس مصالحة ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏ومبايعته ولم يكن يبايع تلك الأشهر فأرسل إلى ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏أن ائتنا ولا يأتنا أحد معك كراهية لمحضر ‏ ‏عمر ‏ ‏فقال ‏ ‏عمر ‏ ‏لا والله لا تدخل عليهم وحدك فقال ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏وما ‏ ‏عسيتهم ‏ ‏أن يفعلوا بي والله لآتينهم فدخل عليهم ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏فتشهد ‏ ‏علي ‏ ‏فقال إنا قد عرفنا فضلك وما أعطاك الله ولم ‏ ‏ننفس ‏ ‏عليك خيرا ساقه الله إليك ولكنك ‏ ‏استبددت ‏ ‏علينا بالأمر وكنا نرى لقرابتنا من رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏نصيبا حتى فاضت عينا ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏فلما تكلم ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏قال والذي نفسي بيده لقرابة رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أحب إلي أن أصل من قرابتي وأما الذي شجر بيني وبينكم من هذه الأموال فلم آل فيها عن الخير ولم أترك أمرا رأيت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يصنعه فيها إلا صنعته فقال ‏ ‏علي ‏ ‏لأبي بكر ‏‏موعدك العشية للبيعة فلما صلى ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏الظهر رقي على المنبر فتشهد وذكر شأن ‏ ‏علي ‏ ‏وتخلفه عن البيعة وعذره بالذي اعتذر إليه ثم استغفر وتشهد‏ علي ‏ ‏فعظم حق ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏وحدث أنه لم يحمله على الذي صنع ‏ ‏نفاسة ‏ ‏على ‏أبي بكر ‏ ‏ولا إنكارا للذي فضله الله به ولكنا نرى لنا في هذا الأمر نصيبا فاستبد علينا فوجدنا في أنفسنا فسر بذلك المسلمون وقالوا أصبت وكان المسلمون إلى ‏ ‏علي ‏ ‏قريبا حين راجع الأمر المعروف.
الجواب:
الأخ جعفر المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه الروايات مروية عن عائشة فلا يضمن النقل الصحيح الخالي من التلاعب والإضافة والحذف.
ولو سلمنا بصدور كل ذلك ودقة النقل وعدم التلاعب فيه فإنه يكون معنى الرواية:
إن أمير المؤمنين (عليه السلام) بعد وفاة الزهراء (عليها السلام) عُزل عن المجتمع الإسلامي تماماً وتوضح موقفهم منه (عليه السلام) وبدا منهم وعليهم ما كانوا يخفون من قبل، والرواية تنص على هذا كله.
(وكان لعلي من الناس وجهٌ حياة فاطمة فلما توفيت استنكر عليٌّ وجوه الناس)، ثم قالت عائشة في بيان ما حصل: (فالتمس مصالحة أبي بكر ومبايعته ولم يكن يبايع تلك الأشهر فأرسل إلى أبي بكر أن أئتنا ولا يأتنا أحد معك،كراهية لمحضر عمر...).
فهذه الرواية تبين سبب ذهاب أبي بكر إلى بيت أمير المؤمنين (عليه السلام)، فالإمام (عليه السلام) أدرك أنه سيعزل عن المجتمع بعد وفاة الزهراء (عليها السلام) وسوف يُحرفون الدين ويُضللون المسلمين ولم يكن له الخيار في المواجهة للوصية بالصبر أولاً ولعدم توفر الناصر ثانياً.
ولذلك التمس أميرُ المؤمنين (عليه السلام) الإصلاح والتأثير عن طريق الصلح والمصالحة بعد وفاة الزهراء (عليها السلام) ونكارة وجوه الناس في وجهه (عليه السلام).
(فأرسل إلى أبي بكر أن ائتنا ولا يأتنا معك أحد،كراهية لمحضر عمر).
وبهذه الرسالة وهذا التصرف الحكيم حقق أميرُ المؤمنين (عليه السلام) ما يريده بأسلوب رائع حيث أوضح بهذا الأسلوب أن هناك خلافاً بين أهل البيت (عليهم السلام ) وبين الخلفاء خصوصاً مع ما حصل من الصلاة على الزهراء (عليها السلام) ودفنها ليلاً وسراً دون إخبار القوم وكذلك بيّن أميرُ المؤمنين (عليه السلام) كراهيته لمحضر عمر وأنه قد فعل ما فعل في السقيفة وقبل السقيفة من رمي رسول الله (صلى الله عليه وآله) بالهجر وكذلك تعدّيه حدوده وتجاسره على بيت الزهراء (عليها السلام) وكشفه وتهديده بإحراقه.
وكذلك بيّن أمير المؤمنين بأنه المظلوم والمعتدى عليه والمأخوذ حقه حيث أرسل إلى الخليفة ليحضر ويأتي بنفسه ولوحده إلى بيته (عليه السلام).
وكذلك بيّن (عليه السلام) أن هؤلاء قد استبُّدوا بالأمر عليه.
وكذلك بيّن (عليه السلام) أنه قد قاوم وبيّن وأقام الحجة على الجميع.
وكذلك بيّن (عليه السلام) أن كل ما جرى وما فعلوا وما غصبوا كان أمراً ظاهراً جلياً واضحاً للجميع.
ولذلك قالت عائشة في ذيل الرواية: (فسُرَّ بذلك المسلمون وقالوا أصبتَ وكان المسلمون إلى علي قريباً حين راجع الأمر بالمعروف).
وهذا النص وما سبق من حلف عمر بأن لا يذهب لعلي لوحده يدلان بصورة واضحة على وجود خلاف عميق عظيم يستوجب ويستلزم القتال ولذلك فرح المسلمون وسرُّوا برجوع علي إليهم بتلك الطريقة وذلك الصلح والمعروف والإحسان لا الحرب المتوقعة!
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال