الاسئلة و الأجوبة » التجسيم والتشبيه » الجمود على ظاهر بعض الآيات معناه القول بالتجسيم


أحمد ناجي / النرويج
السؤال: الجمود على ظاهر بعض الآيات معناه القول بالتجسيم
أرجوا الرد على الشبهات التي في هذا الحوار الصغير بين موالي لأهل البيت عليهم السلام و بعض العامّة ((العامّي: إن الحمد الله نحمده ونستعين به ونستغفره ونعوذبالله من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له احمده حمد الشاكرين الصابرين، وأقرُ وأذعنُ وأشهدُ ان لا اله الا الله وحده لا ند ولا ضد ولا شبيه ولا مثيل ولا والد ولا والدة ولا ولد له، ليس كمثله شيء وهو السميع البصير، لا شريك له، لا شريك له في أرضه التي تقلنا، لا شريك له في سماءه التي تظلنا، لا شريك له في اسماءه، لا شريك له في صفاته، لا شريك له في أفعاله، لا شريك له في الوهيته، لا شريك له في ربوبيته، فياعجبا ً كيف يعصى الأله، او كيف يجحدُ الجاحدُ، وفي كل شيء له آية تدل على انه الواحدُ، واشهد ان نبينا وسيدنا وحبيبنا وعظيمنا وقائدنا وقدوتنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم
ثم اما بعد...انا آسف على طول المقدمة لكن لعلها لها صلة بسؤالي الذي عجز جميع الشيعة في احد المنتديات على الرد حول هذا السؤال وارجو من الله جلا وعلا ان يرد شيعة هذا المنتدى على هذا السؤال
والسؤال هو التالي :
لماذا تنكرون صفات الله مثل اليد والوجه وغيرها؟؟؟ مع أن الله قال : (( لِمَا خَلَقتُ بِيَدَيَّ )) (ص:75)، وقال: (( بَل يَدَاهُ مَبسُوطَتَانِ )) (المائدة:64)، وقال: (( كُلُّ شَيءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجهَهُ )) (القصص:88)، وقال تعالى: (( يَدُ اللَّهِ فَوقَ أَيدِيهِم )) (الفتح:10).
الموالي : قلت ان جواب سؤاله في مقدمة كلامه. فان كان لله ساق ووجه ويد (تعالى الله) فما هي صفتها وشكلها ولأي شيء هي. وهل هي يد واحدة (( يَدُ اللَّهِ فَوقَ أَيدِيهِم )) . ام اثنتين (( بَل يَدَاهُ مَبسُوطَتَانِ )) . أم أكثر (( وَالسَّمَاءَ بَنَينَاهَا بِأَيدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ )) .
ثم ما يقصد بكلمة (روحنا) في الآية الكريمة: (( وَمَريَمَ ابنَتَ عِمرَانَ الَّتِي أَحصَنَت فَرجَهَا فَنَفَخنَا فِيهِ مِن رُوحِنَا وَصَدَّقَت بِكَلِمَاتِ رَبِّهَا وَكُتُبِهِ وَكَانَت مِنَ القَانِتِينَ )) .
انت تقول في مقدمتك الطويله:
اقتباس: وأقرُ وأذعنُ وأشهدُ ان لا اله الا الله وحده لاند ولاضد ولاشبيه ولا مثيل ولا والد ولا والدة ولا ولد له ليس كمثله شيء وهو السميع البصير
ثم تسأل:
اقتباس: لماذا تنكرون صفات الله مثل اليد والوجه وغيرها؟؟؟
فلا تكن من الذين (( مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدرِهِ )) .
عامّي: لسنا مضطرين للبحث عن شيء توقف عنده الدليل فالله عز و جل لم يخبرنا كيف هي، بل أخبرنا عز و جل بأنه له يد لكن كيف شكلها الله تعالى أعلم لكن أن تنكر لله عز و جل صفة وصف بها نفسه فهذا كفر بواحثم أنك تظن نفسك بالتنزيه تخرج من الإشكال لكن على العكس فأنت تنكر أن لله عز و جل يد و كذلك هناك الكثير من مخلوقات الله عز و جل ليس لها يد لا تعد و لا تحص فأنت تشبه الله بخلقه. و لا تنس أن تشابه الأسماء لا يعني تشابه الصفات فللبشر يد و لله عز وجل يد كما ثبت ذلك بالنصوص الصحيحة لكن الله عز و جل شيء و البشر شيء أخر فعلى سبيل المثال لا التشبيه هل أرجلك تشبه أرجل الجمل الجواب لا ...!!! لكن المسمى واحد
لماذا لم تكن شجاعا ً وتجاوب على سؤالي الواضح بصراحة لماذا الهروب من السؤال؟؟
اما بشأن قولك : فان كان لله ساق ووجه ويد (تعالى الله) فما هي صفتها و شكلها ولأي شيء هي
فأقول لك :
يازميل يبدو انك تجهل عقيدة اهل السنة والجماعة اشد الجهل في هذه المسألة عقيدة اهل السنة والجماعة نحن نثبت مااثبته الله عزوجل لنفسه ومااثبته له نبيه صلى الله عليه وسلم بدون تحريف ولاتعطيل ولاتشبيه ولاتكييف ولاتجسيم فكل مادار ببالك فالله بخلاف ذلك ليس كمثله شيء وهو السميع البصير
وسؤالي واضح وارجو ان ترد على قدر السؤال
لماذا تنفون صفات الله عزوجل مع ان الله عزوجل اثبت بعض الصفات في القرآن واثبتها النبي في السنة ؟؟؟؟ وراجع الأيات التي نقلتها انفا
الجواب:
الأخ أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجواب على هذه الشبهة بما يلي :
أنت تقول ان لله يد ورجل وساق ووجه ومع ذلك لا تقول بالتجسيم ولا التعطيل.
ونحن نقول ان كلامك لا يمكن ان يستقيم,فأنت عندما تنفي التجسيم ومع ذلك تقول أن له يد ورجل دون ان تعرف معنى ذلك فهذا هو التعطيل..
أو تقول انه له رجل ويد ولكن شكلها ليس كرجل الإنسان ولا كيده وهذا هو التجسيم فلازم كلامك أنك إما أن تقع في التعطيل أو التجسيم، ثم ما هو الداعي للجمود على ظاهر القرآن دون أن يؤول أو يحمل على معنى مجازي، فالمعنى المجازي معنى مستعمل في لغة العرب كما يستعمل المعنى الحقيقي والقرآن نزل بلغة العرب واستعمل نفس الأساليب التي استعملت في لغة العرب، وإذا رفض المعنى المجازي للقرآن فكيف يفهم قوله تعالى: (( وَمَن كَانَ فِي هَـذِهِ أَعمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعمَى وَأَضَلُّ سَبِيلاً )) .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال