الاسئلة و الأجوبة » الحجاب » أدلّة الحجاب


فتحي أنور / السعودية
السؤال: أدلّة الحجاب
بعض البنات تريد ادلة على وجوب تغطية الشعر للبنات . وتغطية البدن. ولبس العباءة والبوشية.
الجواب:
الأخ فتحي أنور المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وجوب الحجاب من الضرورات عن المسلمين, وكل علماء السنة والشيعة متفقون على وجوبه ولا يوجد أحد يقول بعدم وجوبه, وهذا التسالم بين المسلمين على مختلف طبقاتهم ومشاربهم ومذاهبهم يكشف عن أخذ هذا الحكم الشرعي يداً بيد من المشرع الإسلامي وهو النبي (صلى الله عليه وآله), وهذا إضافة لما ورد من قوله تعالى : (( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء المُؤمِنِينَ يُدنِينَ عَلَيهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدنَى أَن يُعرَفنَ فَلَا يُؤذَينَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً )) (الأحزاب:59).
وقد أجمع المفسرون على تفسير هذه الآية بالحجاب الإسلامي المتعارف؛ إذ المراد بالجلبات هو الثوب الذي تشتمل به المرأة فيغطي جميع بدنها والخمار الذي تغطي بها رأسها ووجها . (أنظر : تفسير الميزان ـ للطباطبائي ـ 16: 339, تفسير القرطبي 14: 243 ونحوها) .
أما تغطية الوجه فقد إختلف العلماء فيه وقد أفتى بعضهم بالإحتياط الوجوبي بتغطيته إذا كان ذلك محل لإثارة الفتنة, فيمكن في هذا الجانب مراجعة الرسائل العلمية للعلماء وموسوعاتهم الفقهية, فالبحث فقهي محض.
ودمتم في رعاية الله

سارة سرور / العراق
تعليق على الجواب (1)
من خلال الاية الكريمة (( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء المُؤمِنِينَ يُدنِينَ عَلَيهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدنَى أَن يُعرَفنَ فَلَا يُؤذَينَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً )) (الأحزاب:59).
يتضح لنا وللمتلقي ان الحجاب كان ضرورة من ضرورات الدعوة الاسلامية بدليل الاية الكريمة وهو عدم وقوع الاذية للمسلمات بعد معرفتهن وهو امر مقيد ولايشتمل الشمولية والديمومة ؟
الجواب:
الأخت سارة المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الذي فهمناه من كلامك انك تريدين القول بان الحجاب اليوم ليس بواجب وانما الواجب الحجاب على النساء اللواتي كن في بداية الاسلام لان الاية قالت (( ذَلِكَ أَدنَى أَن يُعرَفنَ )) (الأحزاب:59) فكأن الخطاب موجه لتلك النساء لا لغيرهن من النساء اللواتي سوف ياتين على مر العصور فان كان كلامك هكذا فنقول ان في معنى قوله تعالى (( ذَلِكَ أَدنَى أَن يُعرَفنَ )) أي يعرفن بانهن حرائر لا اماء فلا يؤذيهن اهل الريب وقول اخر ان يعرفن بالستر والصلاح فلا يتعرض لهن لان الفاسق اذا عرف امرأة بالستر والصلاح لم يتعرض لها وايا كان المعنى فان الحكم الشرعي وهو الحجاب المستفاد من الاية لا يشمل وقت خاص بل هو شامل لجميع المسلمات وبشكل عام فان الحكم الشرعي لا يؤخذ فقط من الاية القرانية فهناك السنة النبوية التي توضح ذلك الحكم فالاية القرانية على فرض الاجمال في معناها فان السنة النبوية تكون هي المبينة لها ولا يحق لاحد ان يأتي بفكرة محتملة تقدح في ذهنه ويريد تحميل الاية عليها بل لابد من دراسة كل النصوص المتعلقة بالحجاب والوصول الى النتيجة فيها .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال