الاسئلة و الأجوبة » الإسراء والمعراج » من مختصّاته(صلّى الله عليه وآله وسلّم) دون غيره


الحوراء / الامارات
السؤال: من مختصّاته(صلّى الله عليه وآله وسلّم) دون غيره
مولاي الكريم..
سؤال أُختك الفقيرة هو: قد ذكر أنّ هناك عدّة رحلات من هذه القبيل للرسول(صلّى الله عليه وآله وسلّم)، أعني رحلات المعراج.
مولاي الكريم:
هل أُثر عن أمير المؤمنين - وهو نفس النبيّ بنص القرآن - أن شارك الرسول الأعظم في إحدى رحلاته المعراجية؟ وهل اعُرج بأمير المؤمنين(عليه السلام)؟
جزاكم الله تعالى خيراً.
الجواب:

الأخت الحوراء المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد كان الإسراء والمعراج خاصّاً بالنبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) ولم يُعلم صعود عليّ(عليه السلام) معه.
نعم، ورد في (مشارق أنوار اليقين) للحافظ رجب البرسي: أنّه لمّا صعد النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) إلى السماء رأى عليّاً(عليه السلام) هناك، أو رأى مثاله في السماء، أو قال: كُشطت السماء فرآه ينظر إليه, ثمّ قال: وكيف يغيب عنه وهو نفسه وشقيق نوره(1)؟! ولكن ما ذكره البرسي نقولات لا ندري مدى صحّتها.
ودمتم في رعاية الله

(1) مشارق أنوار اليقين: 345 فصل (علم الكتاب عند آل محمّد (عليهم السلام)).

محمد / امريكا
تعليق على الجواب (1)
هل عُرج نبيّ من الأنبياء غير نبيّنا بالعروج الجسماني أو الروحاني إلى السماء مثل النبيّ الأكرم(صلّى الله عليه وآله وسلّم)؟ أم أنّ المعراج من اختصاصات النبيّ الكريم فقط؟
الجواب:

الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إذا أُريد العروج بالعنوان العام الذي يشمل: الرفع إلى السماء.
فيقال: نعم، قد رفع قبله من الأنبياء: عيسى(عليه السلام)(1)، وكذلك النبيّ إدريس(عليه السلام) كما يروى(2).
أمّا بالنسبة إلى العروج بالمعنى المصطلح، فعروج النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلّم) خاصّ به؛ لأنّه وصل إلى حدّ يعبّر عنه القرآن الكريم: (( ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى * فَكَانَ قَابَ قَوسَينِ أَو أَدنَى )) (النجم:8-9).
ودمتم في رعاية الله

(1) انظر: الآية (157، 158) من سورة النساء.
(2) علل الشرائع 1: 28 الباب (19)، كمال الدين وإتمام النعمة: 127 الباب (1)، فتح الباري 6: 267، تحفة الأحوذي 8: 479، مجمع البيان 6: 43، تفسير البغوي 3: 199.

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال