الاسئلة و الأجوبة » الجبر والاختيار » أصل خلق الكافر خير، لأن الوجود خير محض


علي / البحرين
السؤال: أصل خلق الكافر خير، لأن الوجود خير محض
من الواضح أن علم الله بأن الإنسان الفلاني سوف يكون مجرما لو خلق لا يتنافى مع أن هذا المجرم هو مختار، فإذن استحق العقاب جزاء عمله و اختياره.
و لكن سؤالي هو عن الله سبحانه و تعالى لماذا لم يتوقف عن خلق هذا الإنسان لما علم منه ذلك، حيث أن الله لا يجب عليه أن يخلقه ثم يعذبه.
فلما لم يكن الله مضطرا لخلق هذا الإنسان، كان من الأجدر به أن لا يخلقه لكيلا يتعذب.
فهل من مسوغ لله سبحانه و تعالى أن يأتي بهذا الإنسان و هو غني عن ذلك؟
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان أصل الخلق والإيجاد خير محض وإيجاد هؤلاء (المؤمنين) دون هؤلاء (الكافرين) ينافي التكليف، وهو خلاف الحكمة والعدل، وعلم الله السابق بإيمان المؤمن وكفر الكافر لا ينافي الاختيار، فلم يبق إلا أن الكافر سيعذب باختياره لأنه اختار الكفر على الإيمان.
فجواب لماذا خلق الله الكافر؟ هو أنه خلقه خير محض ونعمة كبرى وتفضل منه سبحانه يجب شكرها.
وعدم صحّة الاعتراض من الكافر بأن خلقه ظلم سببه أنه أختار الكفر بنفسه ولم يجبر عليه وكان بإمكانه أن يختار الإيمان فيعمه خير وهو الوصول إلى الكمال فوق الخير الأول عند خلقه.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال