الاسئلة و الأجوبة » عمر بن الخطاب » معنى قوله (وذلك أقوى فيما جاء به أبوك) وسبب إحراق الدار


غدير / الكويت
السؤال: معنى قوله (وذلك أقوى فيما جاء به أبوك) وسبب إحراق الدار
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أرجو من سماحتكم ان توضحوا فقط عبارة ـ مجيء عمر بقبس أو بفتيلة من النار :
روى البلاذري المتوفى سنة 224 في أنساب الأشراف 1 / 586 بسنده : إنّ أبا بكر أرسل إلى علي يريد البيعة, فلم يبايع, فجاء عمر ومعه فتيلة, فتلقّته فاطمة على الباب، فقالت فاطمة : يابن الخطّاب, أتراك محرّقاً عَلَيّ بابي ؟!
قال : نعم, وذلك أقوى فيما جاء به أبوك .
أريد معنى عبارة : وذلك أقوى فيما جاء به أبوك .
فماذا كان يقصد عمر بذلك؟؟؟؟
ولكم مني جزيل الشكر
الجواب:
الأخت غدير المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إذا اردنا أن نحسن الظن بعمر فيمكن ان نفهم عبارته على أساس أنه يريد أن يعطي مسوغاً للحرق فيمثل نفسه المدافع عن تلك الشريعة حتى لو كان ذلك بإحراق بيت فاطمة (عليها السلام) فإن في هذا قوة للدين الذي جاء به النبي بنصب خليفة وعدم التفرق بعده.
وأما إذا أردنا أن نسيء الظن به فيمكن حمل قوله أنه يريد القول بأن الذي نفعله من الحرق والإجبار على البيعة أقوى من قدراتكم على الدفاع بما تتمسكون به من قول أبيكم وتوصيته بكم بعدم أذيتكم وبعدم إغضابكم، فإن الذي جاء به أبوكم من العناية بكم ورعايتكم ومودتكم لا يقف في قبال قوتنا على اغتصاب الخلافة...
أما سبب إحراق عمر الباب فهو مقدمة لإحراق الدار كما صرح هو بذلك،والغرض هو التهديد والإجبار على البيعة، فمجرد اقتحام الباب ودخوله قد لا يحقق الغرض فلذا عمد إلى وسيلة أكثر ضغطاً على بيت النبوة وهي إحراق البيت بمن فيه إن لم يبايع علي (عليه السلام).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال