الاسئلة و الأجوبة » علم الرجال » زياد بن المنذر, أبو مخنف وزياد بن مروان القندي


احمد عدنان / العراق
السؤال: زياد بن المنذر, أبو مخنف وزياد بن مروان القندي

بسم الله الرحمن الرحيم

الى الاخوة الافاضل المشرفين علي الموقع ارجو التفضل بلاجابة عن السؤال التالي
1- ابو الجارود ( زياد ابن المنذر ) هل هو من الثقاة فيما يروية عن الائمة الهداة (ع*) ام هو من المجروحين الغير ثقة ولايؤخذ بروايتة
2- ابا مخنف ( لوط بن يحيا الازدي ) صاحب الاخبار والكتب والسير منها كتاب مقتل الحسين هل هو من ابناء العامة او هو من الثقاة الشيعة الامامية وتؤخذ روايتة
3- زياد بن مروان القندي
ارجو الاجابة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

الجواب:
الأخ أحمد عدنان المحترم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- زياد بن المنذر: قال العلامة الحلي في (خلاصة الأقوال ص348) عنه أنه كوفي أعمى تابعي زيدي المذهب وإأليه تنسب الجارودية من الزيدية كان من أصحاب أبي جعفر (ع) وروى عن الصادق (ع) وتغير لما خرج زيد رضي الله عنه وروى عن زيد . وقال ابن الغضائري: حديثه في حديث أصحابنا أكثر منه في الزيدية وأصحابنا يكرهون ما رواه محمد بن سنان عنه ويعتمدون ما رواه محمد بن أبي بكر الأرجني. وقال الكشي زياد بن المنذر أبو الجارود الأعمى السرحوب مذموم ولا شبهة في ذمه وسمي سرحوباً بإسم شيطان أعمى يسكن البحر .
2- أما أبو مخنف فهو من أصحاب الأئمة (ع) ففي (طرائف المقال ج1 ص566) قال عنه: شيخ من أصحاب الأخبار بالكوفة ووجههم وكان يسكن إلى ما يرويه روى عن الصادق (ع) وقيل عن الباقر (ع) والظاهر أن أباه من أصحابه (ع) ولم يلقه هو .
3- زياد بن مروان القندي: قال العلامة الحلي في (خلاصة الأقوال ص349): أنه وقف قي الرضا (ع) ونقل عن الكشي أنه أحد أركان الوقف . ثم قال بالجملة فهو عندي مردود الرواية .
وفي معجم رجال الحديث للخوئي بعد ذكر بعض الروايات الذامة له قال: ولكنه مع ذلك ثقة لا لأجل أن كتابه من الأصول لرواية الأجلاء عنه كمحمد بن أبي عمير فإن جميع ذلك لا يكفي في إثبات الوثاقة على ما تقدم بل لأن الشيخ المقيد وثقه . فقد عده الشيخ المفيد قدس سره في الإرشاد ممن روى النص على الرضا علي بن موسى (ع) بالامامة من أبيه والإشارة إليه منه بذلك من خاصته وثقاته وأهل الورع والعلم والفقه من شيعته، إذاً فالرجل من الثقات وإن كان قد جحد حق الإمام (ع) وخانه طمعاً في مال الدنيا (انتهى ما في معجم رجال الحديث ج8 ص330) .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال