الاسئلة و الأجوبة » حديث اثني عشر خليفة » النصوص المصرحة بهم في كتب السنة


حسين حامد / امريكا
السؤال: النصوص المصرحة بهم في كتب السنة
هل هناك حديث حول الائمة الاثنى عشر بعد النبي (ص) في كتب اهل السنة؟
فما هو الحديث اذا يوجد؟
وشكراً
الجواب:
الاخ حسين حامد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قد أخبر رسول الله (صلى الله عليه وآله) بأن عدد الأئمة الذين يلون الأمر من بعده اثنا عشر ، كما روى عنه ذلك أصحاب الصحاح والمسانيد الآتية:
1- روى مسلم عن جابر بن سمرة أنه سمع النبي (صلى الله عليه وآله) يقول: ( لا يزال الدين قائماً حتى تقوم الساعة أو يكون عليكم اثنا عشر خليفة ، كلّهم من قريش ) . (صحيح مسلم: 3 / 1453 ح 1821) .
وقريب منه في: (صحيح البخاري: 4 / 165 كتاب الاحكام ، سنن الترمذي: باب ما جاء في الخلفاء من ابواب الفتن ، سنن أبي داود: 3 / 106 كتاب المهدي ، مسند الطيالسي: ح 767 و 1278، مسند أحمد: 5 / 86 - 90 و 92 - 101 و 106 - 108، كنز العمّال: 13 / 26، حلية أبي نعيم: 4 / 333، فتح الباري: 16 / 338، مستدرك الصحيحين: 3 / 617) .
2- وفي رواية: ( لا تزال هذه الامة مستقيما أمرها ، ظاهرة على عدوّها ، حتى يمضي منهم اثنا عشر خليفة كلهم من قريش ، ثم يكون المرج او الهرج ) . (منتخب الكنز: 5 / 321، وتاريخ ابن كثير: 6 / 249، وتاريخ الخلفاء للسيوطي: 10، وكنز العمال: 13 / 26، والصواعق المحرقة: 28 ).
3- وفي رواية: ( يكون لهذه الامة اثنا عشر قيّماً لا يضرّهم من خذلهم كلّهم من قريش ) . (كنز العمال: 13 / 27، ومنتخب الكنز: 5 / 312) .
4- وفي رواية: ( لا يزال أمر الناس ماضياً ماوليهم اثنا عشر رجلاً ) . (صحيح مسلم بشرح النووي: 12 / 202، والصواعق المحرقة: 18، وتاريخ الخلفاء للسيوطي: 10) .
5- عن أنس: ( لن يزال هذا الدين قائماً الى اثني عشر من قريش ، فاذا هلكوا ماجت الارض بأهلها ) . (كنز العمال: 13 / 27) .
6- عن ابن النجار: ( لا يزال أمر هذه الامة ظاهراً حتى يقوم اثنا عشر كلهم من قريش ) . (كنز العمال: 13 / 27) .
7- روى أحمد عن مسروق قال: كنّا جلوساً ليلة عند عبد الله ( ابن مسعود ) يقرئنا القرآن ، فسأله رجل فقال: يا أبا عبد الرحمن هل سألتم رسول الله كم يملك هذه الامة من خليفة ؟ فقال عبد الله: ما سألني أحد منذ قدمت العراق قبلك ، قال: سألناه فقال: ( اثنا عشر عدّة نقباء بني اسرائيل ). (مسند أحمد: 1 / 398 و 406 ).
وقريب منه: (مستدرك الحاكم وتلخيصه للذهبي: 4 / 501 ، فتح الباري: 16 / 339، مجمع الزوائد: 5 / 190، الصواعق المحرقة: 12، تاريخ الخلفاء للسيوطي: 10، الجامع الصغير للسيوطي: 1 / 75، كنز العمال: 13 / 27، فيض القدير في شرح الجامع الصغير للمناوي: 2 / 458، تاريخ ابن كثير: 6 / 248) .
8- وفي رواية: قال ابن مسعود: قال رسول الله(ص): ( يكون بعدي من الخلفاء عدّة اصحاب موسى ) . (تاريخ ابن كثير: 6 / 248، وكنز العمال: 13 / 27، وشواهد التنزيل للحسكاني: 1 / 455 ح 626) .
اذن نصّت الروايات الآنفة أنّ عدد الولاة اثنا عشر وانهم من قريش ، وقد بيّن الامام علي (عليه السلام) في كلامه المقصود من قريش وقال: ( ان الائمة من قريش غرسوا في هذا البطن من هاشم ، لا تصلح على سواهم ولا يصلح الولاة من غيرهم ) . (نهج البلاغة ، الخطبة 142) .
وقال (عليه السلام): ( اللهم بلى لا تخلو الارض من قائم لله بحجة إمّا ظاهراً مشهوراً أو خائفاً مغموراً لئلا تبطل حجج الله وبيّناته … ) (ينابيع المودة/ للشيخ سليمان الحنفي في الباب المائة: 523 ، واحياء علوم الدين للغزالي: 1 / 54، وحلية الاولياء: 1 / 80) .
ودمتم سالمين

خالد / قطر
تعليق على الجواب (1)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لقد اخذتم هذا الحديث على صدق الامامة ولكن غافلكم امرا ، قال الرسول يكون من بعدي 12 خليفة من قريش وكما تعرفون اهل قريش كثيرون ولم يرد منه اي نص ينص كما ذكر الحديث وينتهي بـ 12 خليفة من اهل بيتي
مع فائق الاحترام والتقدير
الجواب:

الاخ خالد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
(في أحاديث الائمة الاثني عشر) ميزات نوردها في نقاط :
1- حصر الخلفاء في اثني عشر.
2- استمرار خلافة هؤلاء الاثني عشر إلى يوم القيامة.
3- توقف عزة الإسلام وأمته ومنعتهما عليهم.
4- أن قوام الدين علميا وعمليا بهم، لأن قوامه العلمي بمفسر للكتاب ومبين لحقائقه ومعارفه، وقوامه العملي بمنفذ لقوانينه وأحكامه العادلة، وهذان الغرضان المهمان لا يتيسران إلا بتحقق شروط خاصة في هؤلاء الأئمة الاثني عشر.
5- تنظير النبي (صلى الله عليه وآله) لهم بنقباء بني إسرائيل يدل على أنهم منصوبون من الله تعالى، فقد قال الله عن النقباء (( وبعثنا منهم اثني عشر نقيبا )) (المائدة:12).
6- أن هؤلاء الأئمة من قريش.
فهل يوجد خلفاء فيهم هذه الميزات، إلا على المذهب الحق؟!
وهل يمكن تفسير الأئمة الاثني عشر إلا بأئمتنا عليهم السلام؟!
وهل تحققت عزة الإسلام وأهدافه في خلافة يزيد بن معاوية وأمثاله؟! لقد اعترف بعض المحققين من علماء السنة بأن بشارة النبي (صلى الله عليه وآله) لا تقبل الانطباق إلا على الأئمة الاثني عشر (عليهم السلام) . ففي (ينابيع المودة للقندوزي: 3/292): قال بعض المحققين: إن الأحاديث الدالة على كون الخلفاء بعده (صلى الله عليه وآله) اثنا عشر قد اشتهرت من طرق كثيرة، فبشرح الزمان وتعريف الكون والمكان، علم أن مراد رسول الله (صلى الله عليه وآله) من حديثه هذا الأئمة الاثنا عشر من أهل بيته وعترته، إذ لا يمكن أن يحمل هذا الحديث على الخلفاء بعده من أصحابه، لقلتهم عن اثني عشر، ولا يمكن أن يحمله على الملوك الأموية لزيادتهم على اثني عشر، ولظلمهم الفاحش إلا عمر بن عبد العزيز، ولكونهم غير بني هاشم، لأن النبي (صلى الله عليه وآله) قال (كلهم من بني هاشم) في رواية عبد الملك عن جابر، وإخفاء صوته (صلى الله عليه وآله) في هذا القول يرجح هذه الرواية، لأنهم لا يحسنون خلافة بني هاشم، ولا يمكن أن يحمله على الملوك العباسية لزيادتهم على العدد المذكور، ولقلة رعايتهم الآية (( قل لا أسألكم عليه أجرأ إلا المودة في القربى )) وحديث الكساء.
فلا بد من أن يحمل هذا الحديث على الأئمة الاثني عشر من أهل بيته وعترته (صلى الله عليه وآله) لأنهم كانوا أعلم أهل زمانهم وأجلهم وأورعهم وأتقاهم، وأعلاهم نسبا، وأفضلهم حسبا، وأكرمهم عند الله. وكان علمهم عن آبائهم متصلا بجدهم(صلى الله عليه وآله) وبالوراثة واللدنية، كذا عرفهم أهل العلم والتحقيق، وأهل الكشف والتوفيق. ويؤيد هذا المعنى - أي أن مراد النبي (صلى الله عليه وآله) الأئمة الاثنا عشر من أهل بيته - ويشهد له ويرجحه: حديث الثقلين، والأحاديث المتكثرة. انتهى.
وقال في كشف الغطاءص 7: وذكر السدي في تفسيره، وهو من علماء الجمهور وثقاتهم، قال: لما كرهت سارة مكان هاجر أوحى الله تعالى إلى إبراهيم: أن انطلق بإسماعيل وأمه حتى تنزله بيت النبي التهامي، فإني ناشر ذريتك وجاعلهم ثقلا على من كفر، وجاعل من ذريته اثني عشر عظيما. انتهى. وهو موافق لما في التوراة الفعلية، العهد القديم والجديد 1/25 طبعة مجمع الكنائس الشرقية في سفر التكوين، الإصحاح السابع عشر، قال: 18 . وقال إبراهيم لله: ليت إسماعيل يعيش أمامك. 19 . فقال الله: بل سارة امرأتك تلد لك ابنا وتدعو اسمه إسحق، وأقيم عهدي معه عهدا أبديا، لنسله من بعده. 20 . وأما إسماعيل فقد سمعت لك فيه، ها أنا أباركه وأثمره، وأكثره كثيرا جدا. اثني عشر رئيسا يلد، وأجعله أمة كبيرة. انتهى.
وقد دلت على إمامتهم (عليهم السلام) من طرقنا أحاديث صحيحة ونصوص متواترة، تستغني بتواترها عن البحث في سلسلة إسنادها إلى المعصوم (عليه السلام). ونكتفي في هذا الموجز بروايتين لحديث اللوح، الذي رواه كبار المحدثين بأسانيد متعددة بعضها معتبر.

الأولى: رواية الشيخ الصدوق رحمه الله في كتابة (كمال الدين ص 269) عن الامام محمد الباقر (عليه السلام)، عن جابر بن عبد الله الأنصاري قال: ((دخلت على فاطمة (عليها السلام) وبين يديها لوح فيه أسماء الأوصياء من ولدها، فعددت اثني عشر آخرهم القائم، ثلاثة منهم محمد، وأربعة منهم علي صلوات الله عليهم أجمعين)).

والثانية: الرواية المشتملة على أخبار غيبية، رواها الكليني في (الكافي: 1/527)، ومتنها شاهد على صدورها عن مقام العصمة. ورواها أكابر محدثينا مثل الشيخ الصدوق، والشيخ المفيد، والشيخ الطوسي، أعلى الله مقامهم، عن عبد الرحمن بن سالم، عن أبي بصير، عن الامام الصادق (عليه السلام) قال: قال أبي لجابر بن عبد الله الأنصاري: إن لي إليك حاجة، فمتى يخف عليك أن أخلو بك فأسألك عنها، فقال له جابر: أي الأوقات أحببته، فخلا به في بعض الأيام فقال له: يا جابر أخبرني عن اللوح الذي رأيته في يد أمي فاطمة (عليها السلام) بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وما أخبرتك به أمي أنه في ذلك اللوح مكتوب؟ فقال جابر: أشهد بالله أني دخلت على أمك فاطمة (عليها السلام) في حياة رسول الله (صلى الله عليه وآله) فهنيتها بولادة الحسين، ورأيت في يديها لوحا أخضر، ظننت أنه من زمرد، ورأيت فيه كتابا أبيض، شبه لون الشمس، فقلت لها: بأبي وأمي يا بنت رسول الله (صلى الله عليه وآله) ما هذا اللوح؟ فقالت: هذا لوح أهداه الله إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله)، فيه اسم أبي واسم بعلي واسم ابني، واسم الأوصياء من ولدي، وأعطانيه أبي ليبشرني بذلك، قال جابر فأعطتنيه أمك فاطمة (عليها السلام) فقرأته واستنسخته.
فقال له أبي: فهل لك يا جابر: أن تعرضه علي؟ قال: نعم، فمشى معه أبي إلى منزل جابر فأخرج صحيفة من رق، فقال: يا جابر أنظر في كتابك لأقرأ أنا عليك، فنظر جابر في نسخته فقرأه أبي فما خالف حرف حرفا، فقال جابر : فأشهد بالله أني هكذا رأيته في اللوح مكتوبا : بسم الله الرحمن الرحيم . هذا كتاب من الله العزيز الحكيم لمحمد نبيه ونوره وسفيره وحجابه ودليله، نزل به الروح الأمين من عند رب العالمين . عظم يا محمد أسمائي واشكر نعمائي، ولا تجحد آلائي، إني أنا الله لا إله إلا أنا، قاصم الجبارين ومديل المظلومين وديان الدين، إني أنا الله لا إله إلا أنا، فمن رجا غير فضلي أو خاف غير عدلي، عذبته عذابا لا أعذبه أحدا من العالمين . فإياي فاعبد، وعلي فتوكل، إني لم أبعث نبيا فكملت أيامه وانقضت مدته إلا جعلت له وصيا، وإني فضلتك على الأنبياء، وفضلت وصيك على الأوصياء، وأكرمتك بشبليك وسبطيك حسن وحسين، فجعلت حسنا معدن علمي، بعد انقضاء مدة أبيه . وجعلت حسينا خازن وحيي وأكرمته بالشهادة وختمت له بالسعادة، فهو أفضل من استشهد، وأرفع الشهداء درجة، جعلت كلمتي التامة معه وحجتي البالغة عنده . بعترته أثيب وأعاقب . أولهم علي سيد العابدين وزين أوليائي الماضين، وابنه شبه جده المحمود، محمد الباقر علمي، والمعدن لحكمتي . سيهلك المرتابون في جعفر، الراد عليه كالراد علي، حق القول مني لأكرمن مثوى جعفر ولأسرنه في أشياعه وأنصاره وأوليائه . أتيحت بعده لموسى فتنة عمياء حندس، لأن خيط فرضي لا ينقطع وحجتي لا تخفى، وإن أوليائي يسقون بالكأس الأوفى، من جحد واحدا منهم فقد جحد نعمتي، ومن غير آية من كتابي فقد افترى علي . ويل للمفترين الجاحدين عند انقضاء مدة موسى عبدي وحبيبي وخيرتي، في علي وليي وناصري، ومن أضع عليه أعباء النبوة، وأمتحنه بالاضطلاع بها، يقتله عفريت مستكبر, يدفن في المدينة التي بناها العبد الصالح، إلى جنب شر خلقي .
حق القول مني لأسرنه بمحمد ابنه وخليفته من بعده ووارث علمه، فهو معدن علمي وموضع سري، وحجتي على خلقي، لا يؤمن عبد به إلا جعلت الجنة مثواه، وشفعته في سبعين من أهل بيته كلهم قد استوجبوا النار . وأختم بالسعادة لابنه علي وليي وناصري، والشاهد في خلقي وأميني علي وحيي، أخرج منه الداعي إلى سبيلي والخازن لعلمي الحسن. وأكمل ذلك بابنه (محمد) رحمة للعالمين، عليه كمال موسى، وبهاء عيسى، وصبر أيوب، فيذل أوليائي في زمانه، وتتهادى رؤوسهم كما تتهادى رؤوس الترك والديلم، فيقتلون ويحرقون ويكونون خائفين مرعوبين وجلين، تصبغ الأرض بدمائهم، ويفشو الويل والزنا في نسائهم . أولئك أوليائي حقا، بهم أدفع كل فتنة عمياء حندس، وبهم أكشف الزلازل، وأدفع الآصار والأغلال . أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة، وأولئك هم المهتدون . قال عبد الرحمن بن سالم : قال أبو بصير : لو لم تسمع في دهرك، إلا هذا الحديث لكفاك، فصنه إلا عن أهله. (عن الوجيز في الامامة للوحيد الخراساني/ الفصل الحادي عشر).
ودمتم في رعاية الله


صالح / السعودية
تعليق على الجواب (2)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في رواية مسلم (لا يزال الدين قائماً حتى تقوم الساعة أو يكون عليكم اثنا عشر خليفة، كلّهم من قريش )
هنا سؤالين :
1- ما معنى "أو" الواردة في الحديث؟
2- ألا تشير إلى إما أنه سوف يكون هؤلاء الإثنى عشر خليفة وبعدهم ينتهي الاسلام أو لا يكونون و يستمر الاسلام حتى تقوم الساعة؟
الجواب:
الأخ صالح المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- ان حديث اثني عشر خليفة ورد بعدة الفاظ بعضها يصرح بوجود اثني عشر خليفة بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) من قبيل ما ورد في مسند احمد (يكون بعدي اثنا عشر خليفة كلهم من قريش).
2- بخصوص كلمة (أو) الواردة في رواية مسلم يحتمل قويا ان اصل الرواية هي كلمة (و) وليس (أو) كما ورد ذلك في روايات اخرى من قبيل ما ورد في مسند ابي يعلي (لا يزال الدين قائما حتى تقوم الساعة ويكون عليكم اثنا عشر خليفة كلهم من قريش) وعلى هذا تكون الرواية واضحة الدلالة فيكون اثنا عشر خليفة منصوبين من قبل الله تعالى وحرف الألف الوارد في رواية مسلم مزيدا من قبيل الراوي.
3- على فرض ورود كلمة (أو) في رواية مسلم التي تفيد الترديد فتكون الرواية مجملة غير واضحة الدلالة وعندها نرجع ونقدم الروايات الكثيرة الواضحة والصريحة والمبينة التي تصرح بوجود اثني عشر خليفة بعد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم).
دمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال