الاسئلة و الأجوبة » الفلسفة » الوجود عين الماهية خارجاً


وسام صباح / العراق
السؤال: الوجود عين الماهية خارجاً

بسمه تعالى

هل يوجد اشكال في ان تكون الماهيه عين ونفس الوجود في الواقع الخارجي.

الجواب:
الأخ وسام صباح المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هي كذلك بالفعل، ففي الوجود الخارجي الوجود هو عين الماهية، فليس لدينا في الخارج سوى أمر وحداني وإنما الذهن يقوم بانتزاع مفهومين : الأول هو الوجود، والثاني هو الماهية، وبعد حصول هذا الانتزاع يرد السؤال أيهما هو الأصيل الوجود أم الماهية.
ودمتم في رعاية الله

ابو باسل / العراق
تعليق على الجواب (1)
ما الماهية الا صورة ادراكنا لوجود الموجود
الجواب:
الأخ أبا باسل المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تلك هي الماهية الذهنية المنتزعة عن الماهية الخارجية، والقول بالماهيات الذهنية مع نفي الماهيات الخارجية هو مذهب لبعض الفلاسفة والمفكرين من اتباع المدرسة المثالية المنكرين للواقعية الخارجية وعلى رأسهم الفيلسوف باركلي، وجوهر المثالية في مذهب باركلي يتلخص في عبارته المشهورة: (ان يوجد هو: ان يُدرِك أو أن يُدرَك)، فلا يمكن أن يقر بالوجود لشيء ما لم يكن ذلك الشيء مدرِكا أو مدرَكا، والشيء المدرِك هو النفس، والأشياء المدرَكة هي التصورات والمعاني القائمة في مجال الحس والادراك. فمن الضروري أن نؤمن بوجود النفس ووجود هذه المعاني، وأما الأشياء المستقلة عن حيز الادراك - الأشياء الموضوعية - فليست موجودة لأنها ليست مدركة. ويتناول باركلي في فلسفته الأجسام التي يسميها الفلاسفة بالجواهر المادية ليخفيها عن مسرح الوجود قائلا: اننا لا ندرك من المادة التي يفترضونها الا مجموعة من التصورات الذهنية والظواهر الحسية، كاللون والطعم والشكل والرائحة وما إليها من صفات . وقد أثبت من جاء بعد باركلي خطأ تصوراته تلك. ولا يتسع المقام هنا للخوض في التفاصيل.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال