الاسئلة و الأجوبة » الإمام الحسن (عليه السلام) » كلام منسوب إليه


عبد الله / السعودية
السؤال: كلام منسوب إليه
السلام عليكم
قرأت في احد مواقع الشيعة هذا النص:
يا محمّد بن عليّ, أما علمت أنّ الحسين بن عليّ بعد وفاة نفسي ومفارقة روحي جسمي إمام من بعدي, وعند الله في الكتاب وراثة من النبيّ أضافها الله له في وراثة أبيه واُمّه, علم الله أنّكم خيرة خلقه فاصطفى منكم محمّداً واختار محمّدٌ عليّاً واختارني عليّ للإمامة واخترت أنا الحسين.
فقال له محمّد بن عليّ: أنت إمامي وسيّدي ألا وإنّ في رأسي كلاماً لا تنزفه الدلاء, ولا تغيّره نغمة الرياح, كالكتاب المعجم في الرق المنمنم أهمّ بإبدائه فأجدني سبقت إليه سبق الكتاب المنزل وما جاءت به الرسل, وإنّه لكلام يكلّ به لسان الناطق ويد الكاتب, حتّى لا يجد قلماً, ويؤتوا بالقرطاس حمماً ولا يبلغ فضلك, وكذلك يجزي الله المحسنين ولا قوّة إلاّ بالله, الحسين أعلمنا علماً, وأثقلنا حلماً, وأقربنا من رسول الله رحماً, كان إماماً قبل أن يُخلق، وقرأ الوحي قبل أن ينطق, ولو علم الله أنّ أحداً خيراً منّا ما اصطفى محمّداً صلّى الله عليه وآله وسلّم, فلما اختار محمداً اختار محمد عليّاً إماماً واختارك عليٌّ بعده واخترتَ الحسين عليه السلام بعدك, سلّمنا ورضينا بمن هو الرضى وبمن نسلم به من المشكلات »
يقول هنا الكثير هنا لماذا قال الإمام الحسن عليه السلام بما معناه ان الله اصطفى محمداً فعلاً, وأكمل قوله واختار محمداً علياً وعلياً اختارني وانا اخترت الحسين, أوهل أن اختيارهم من الله جلا وعلا فكيف الإمام هو من اختاره, ثم الا يوجد حديث الإثناعشر إماماً هل هذا الحديث لم يعرفهُ الشيعة علماً أن الفترة من وفاة الإمام الحسن عليه السلام والنبي لم تتجاوز المائة عام والإمام يعرف الحديث ويرى ان محمد بن الحنفية يعرف الحديث أهل لايعرف الشيعة هذا الحديث, من هذا تقسمت الشيعة لأقسام زيدية وإسماعيلية وإثناعشرية, ألم يعرف الشيعة هذا الحديث الذي مِنهُ يُستنبط أن الإمام هذا هو بعد هذا الإمام حتى بدون وصاية هذا الإمام, فما قولكم
الجواب:
الأخ عبد الله المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرواية ضعيفة سنداً ببعض رجالها وبإرسالها ولو أردنا قبول الرواية فلابد أن نفهم معنى الاختيار في كلام الإمام بمعنى النص على الإمام اللاحق وان الاختيار هو من الله تعالى والذي يستفاد منه روايات كثيرة.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال