الاسئلة و الأجوبة » الإمام الحسين (عليه السلام) » أفضلية أصحابه (عليه السلام)


احمد / العراق
السؤال: أفضلية أصحابه (عليه السلام)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يقولون أن أصحاب الإمام المهدي (عجل الله فرجه) أفضل وأشرف وأعظم منزلة من أصحاب الإمام الحسين(ع) ويستدلون بذلك بأن نبينا معصوماً من أولي العزم يكون من أصحاب الإمام المهدي(ع) والخضر وأصحاب الرسول(ص) المخلصين مثل سلمان المحمدي والمقداد وغيرهم، فهل هذا الكلام صحيح ومقبول في عقائدنا.
الجواب:
الأخ أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن أصحاب الحسين(عليه السلام) أفضل من كل الأصحاب فان الإمام الحسين(عليه السلام) يصرح بذلك فيقول: (اللهمَّ انك تعلم أني لا أعلم أصحاباً خيراً من أصحابي ولا أهل بيت خيراً من أهل بيتي).
ولعل قائل يقول: إن مقصود الحسين(عليه السلام) أنه لم يعلم أصحاباً للأنبياء والأئمة السابقين عليه، وأما من يأتي بعده من الأئمة فهل لا يعلم بهم لأنهم بعد في علام الغيب.
فنقول: عن الإمام الحسين (عليه السلام) لا يعسر عليه معرفة أصحاب كل إمام يأتي بعده وعددهم والمخلص فيهم من غير المخلص وبهذه المعرفة يكون كلام الإمام شاملاً لجميع من كان قبله ومن يأتي بعده، فيكون أصحابه أفضل من أصحاب الإمام المهدي (عجل الله فرجه) ولعلك تجد الفرق واضحاً بين أصحاب الحسين(عليه السلام) وبين غيره من الأصحاب، فأصحاب الحسين تمسكوا بالحسين(عليهم السلام) وهم يعلمون أن مصيرهم الموت بينما أصحاب المهدي يبايعون المهدي وهم يتوقعون النجاة وهم مقبلون على دنيا وانتصارات مفرحة فالأفضلية تكون أصحاب الحسين(عليه السلام) الذين رغبوا في الآخرة، بخلاف أصحاب المهدي الذين لعل فيهم من توجد عنده رغبة في الدنيا، والرغبة في الآخرة أفضل من الرغبة في الدنيا.
ثم إن المقارنة بين المجموعتين تكون من خلال المجموع لا من خلال الأفراد فلا يبعد أن يكون هناك فرد أفضل من بعض الأفراد في المجموعة الأخرى، ثم إن الأصحاب الذين يذكرون للمهدي هم أصحاب الثلاثمائة وثلاثة عشر وهم خلص أصحابه لا كل من يظهر في زمانه وإلا يكون الحسين أيضاً من أصحابه فلا تصح بذلك المقارنة، ثم أن الخضر كان في عهد الأئمة (عليهم السلام) وهو موجود في عهد الإمام المهدي(عليه السلام) فلا يدخل في المقارنة ونبي الله عيسى (عليه السلام) يظهر بعد فترة من قيام المهدي فلا يدخل في أصحابه الذين هم محل المقارنة وكذلك سلمان والمقداد وكل من يرجع في الرجعة.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال