الاسئلة و الأجوبة » إحياء أمر أهل البيت (عليهم السلام) وإقامة الشعائر » لماذا البكاء على الحسين (عليه السلام) وهو في الجنّة؟


هاشم علي البغدادي / الدانمارك
السؤال: لماذا البكاء على الحسين (عليه السلام) وهو في الجنّة؟
السلام عليكم
يسألني كثير من السُنّة وكذلك من الديانات الأُخرى، وخصوصاً أيّام محرّم، لماذا نبكي ونلطم على الإمام الحسين إذا هو في الجنّة، ونلعن يزيد إذا هو بالنار - الاثنين أمرهم بيد الرحمن - هو يعرف من هو الظالم؟
الجواب:

الاخ هاشم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحسين(عليه السلام) هو سيّد شباب أهل الجنّة بنصّ الحديث الشريف الصحيح، ويزيد أمر بقتله وقتل أهل بيته فهو في النار يقيناً، ولا مجال للمساومة في هذه الأُمور بعد وضوح الحقّ والباطل فيها.. والمكابر في ذلك منكر للواضحات وعليه أن يلغي عقله ويتصرّف في أُمور دنياه من دونه.

أمّا البكاء على الحسين(عليه السلام) واللطم وإقامة العزاء والشعائر، فهذا كلّه مستحبّ مندوب حثّت عليه الأحاديث الصحيحة المتضافرة المتواترة عموماً وخصوصاً.. فنحن نعلم أنّ الحسين(عليه السلام) في الجنّة، بل هو سيّد شبابها, وبكاؤنا عليه هو إحياء لثورته ونهضته وعهد المؤمنين بالسير على خطاه، فهذه المعاني وغيرها الكثير الكثير ممّا تتضمنها مسألة البكاء واللطم وإقامة الشعائر.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال