الاسئلة و الأجوبة » البيعة » هل بايع الإمام علي (عليه السلام) أبا بكر؟ وهل كانت بيعته عن رضا؟


علي امامي / الامارات
السؤال: هل بايع الإمام علي (عليه السلام) أبا بكر؟ وهل كانت بيعته عن رضا؟
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد .. وعجل فرجهم .
بعد مناظرتي الطويلة مع الوهابيه في موضوع أول خليفه وبيعة علي عليه السلام له ..
خرجوا لنا بانهم المنتصرين لاقرارنا ببيعة علي السلام لـ أبي بكر وغضوا البصر على أنه كان للمصلحة العامة .. وأخذوا يهللون بأنهم المنتصرون .. على رغم من ذكر المصادر العقلية ألا وهو انه عليه السلام هو من كان لديه العلم الإمامي ..
الا أنهم وضعوا على أعينهم الغمامة ووضعوا تحت ( عليه سلام بايع أبي بكر ) 100 خط وهذا ما جعل خلافته تكون صحيحة ..
فما ردكم على هؤلاء القوم ؟
أفيدوني بارك الله بكم وسدد خطاكم ؟
الجواب:

الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السؤال الذي يطرح نفسه في هذه المسألة: هل كانت بيعته (عليه السلام) عن رضا أم عن إكراه؟
فإن قالوا أنها وقعت عن رضا، فهذا الأمر يكذبه صحيح البخاري، بل وكل من كتب في التاريخ وذكر قصة بيعته (عليه السلام). فإن بيعته (عليه السلام) بحسب نص البخاري على ذلك - لم تقع إلا بعد ستة أشهر، إذ روى البخاري بسنده عن عائشة: إن فاطمة (عليها السلام) بنت النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أرسلت إلى أبي بكر تسأل ميراثها... (إلى قولها) فوجدت فاطمة على أبي بكر في ذلك فهجرته فلم تكلمه حتى توفيت وعاشت بعد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ستة أشهر فلما توفيت دفنها زوجها عليّ ليلاً ولم يؤذن بها أبا بكر وصلى فالتمس مصالحة أبي بكر ومبايعته ولم يكن يبايع تلك الأشهر. (صحيح البخاري 5: 83 باب غزوة خيبر).
وأنظر أيضاً ما أفاده ابن قتيبة في (الإمامة والسياسة) في الموضوع ذاته عن بيعته (عليه السلام)...

والحاصل أن البيعة المذكورة قد حصلت بالإكراه وتحت ضغوط مختلفة... وقد أفتى علماء أهل السنة بحرمة بيعة الإكراه وأنها تقع باطلة بمعنى أنها ليست ببيعة..
هذا إن سلمنا أنه (عليه السلام) بايع الخلفاء وإلا ففي الموضوع كلام آخر، أنظر موقعنا: (الأسئلة العقائدية/ حرف الباء، البيعة).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال