الاسئلة و الأجوبة » القرآن وعلومه » كيف تكون البلاغة معجزة بحق الذين لا يحسنون العربية


مهند / الدنمارك
السؤال: كيف تكون البلاغة معجزة بحق الذين لا يحسنون العربية
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
ان لكل نبي معجزه والمعجزه تكون لبيان الحق واثبات المدعي وتصديق المدعي وقهر الخصم بحيث لايكون عنده اي
مجال للشك كما في معجزه ابراهيم عليه السلام وخروجه من النار سالما وموسي وعيسي ومعجزه نبينا عليه الف التحيه والسلام هي القران الكريم ومعجزه القران هي البلاغه التي تحدي بها صناديد البلاغه انذاك والسوال هو كيف تكون البلاغه دليل لاقناع الذين لايجيدون اللغه العربيه ولايتحسسون موسيقي البيان ولا يتذوقون المعني البلاغي
الجواب:

الأخ مهند المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لمكان الرسالة وزمانها واللغة التي يتكلم بها النبي الجائي بالمعجزة وطبيعة العلوم في الفترة التي تأتي بها المعجزة كلها لها مدخلية في قوة إذعان الناس للرسالة وللمعجزة, فكون البلاغة هي الإعجاز بلحاظ أنها أقوى الصنائع في ذلك, مع أن هذا الأعجاز مازال قائماً ويصم أذان الدنيا بالإتيان بسورة واحدة من مثل ما جاء في القرآن.. والحجة على الآخرين من الذين لا يحسنون البلاغة أو الذين لا يجيدون اللغة العربية تقام عليهم من طريقين:

الأول:
بعد معرفتهم واطلاعهم بأن اللغة العربية تمتاز بشيء أسمه البلاغة, وهذا علم معروض معلوم عنها, وله قوانين واسس يعرفها أهلها, وأنه قد جاء النبي (صلى الله عليه وآله) لهؤلاء القوم الذين يجيدون هذه الصناعة - صناعة البلاغة - ومع ذلك تحداهم بالإتيان بثلاث آيات ـ وهي أقل سور القرآن ـ تكون بلاغتها بمستوى بلاغة القرآن وقد عجزوا عن ذلك, فهذا المعنى لابد أن يذعن له كل إنسان سواء كان عالماً بالبلاغة أو جاهلاً بها.. كما نذعن نحن بأن فلاناً هو أمهر الأطباء, أو أن فلاناً هو أعظم الفنانين في الاختصاص الفلاني, وذلك لأن أهل الخبرة ـ من صنفه وصناعته ـ قد شهدوا له بذلك .. وهذه سيرة عقلائية لا يمكن لأحد إنكارها أو التغاضي عنها.

الثاني :
إن القرآن الكريم قد حوى علوماً جمة ومعاجز أخرى غير معجزة البلاغة, كالإخبار بالغيبيات من انتصار الروم على الفرس ونحوها, والقوانين والأنظمه والأسس السياسية والإجتماعية والأقتصادية والأخلاقية التي لا يمكن لإنسان عاش في تلك الفترة الزمنية كالنبي محمد(صلى الله عليه وآله) وفي تلك البيئة البدوية التي لا تجيد من علوم الدنيا الشيء الكثير أن يأتي بمثل ما جاء به القرآن .. فهذا دليل قاطع أن ما جاء في القرآن هو ليس من النبي (صلى الله عليه وآله) بل ليس ذلك صياغة البشر وترتيبهم.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال