الاسئلة و الأجوبة » نهج البلاغة » سند الخطبة الشقشقية (2)


محمد / العراق
السؤال: سند الخطبة الشقشقية (2)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا من اهل السنة باحثا للفرقة الناجية
وطالب منكم بعض المساعدة جزاكم الله خير
اريد سند لخطبة الشقشقية من اهل السنة, اي بمعنى ان يكون فلان عن فلان عن فلان عن علي رضي الله عنه .
فهناك قول انه لايوجد سند فلان عن فلان عن علي رضي الله عنه وهذه الحالة يكون غير موثوق هذه الخطبة, فما يكون جواب سيادتكم في هذا الامر ؟
جزاكم الله خير ونسال الله ان نكون كلنا على الفرقة الناجية
الجواب:

الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إذا كنت باحثاً عن الفرقة الناجية فليس الأمر منحصراً بالحصول على سند وإذا لم تحصل على سند فأنت معذور في ذلك,بل الأمر يختلف لو كنت جاداً في بحثك فبمجرد أن تسمع أن هناك كلاماً لعلي (عليه السلام) ينتقد فيه غيره يتولد لديك إحتمال أن المعارضين لعلي (عليه السلام) كانوا على ضلال,وهذا الإحتمال لابد أن تحسب له حساباً إذا كنت باحثاً عن الحقيقة, ثم أن هذا الإحتمال يزداد ويكبر إذا عرفت أن هناك العديد من المؤرخين ذكروا ذلك في كتب ألفت قبل أكثر من الف عام كأبو القاسم البلخي وابن قبة الرازي وابن عبد ربه المالكي والقاضي عبد الجبار وأبو سعيد الآبي وابن أبي حديد المعتزلي وابن الجوزي, وأشار لوجود هذه الخطبة بعض أصحاب معاجم اللغة كما في لسان العرب والنهاية ومعجم الأمثال, فيتولد عندك من مجموعة هؤلاء أنه لا يمكن أن يكون كل أولئك كاذبون أو مخطئون مما يحصل لك العلم بصدور تلك الخطبة .

والحصيلة التي نريد قولها أن طريق الوصول إلى صحة الصدور غير منحصر بالأسانيد بل يمكن الوصول إلى ذلك من تزايد نسبة الإحتمال الحاصل من القرائن المتعددة التي تحصل من هنا وهناك والتي توصل إلى العلم بالصدور.
 هذا في أصل الموضوع .

ثم ان هناك أسانيداً للخطبة الشقشقية بعض رجالها من الشيعة وبعضهم من السنة رويت في مصادرنا بطرق متعددة, فإذا لم يرو أهل السنة هذه الخطبة لأنها تعارض مذهبهم فهذا لا يعني عدم صدورها, فأنت إذا أردت الوصول إلى الحقيقة لابد أن تنظر بموضوعية لهذه الأسانيد وستجد أن بعض رجالاتها المتقدمين من أهل السنة مما يدل على عزوف المتأخرين عنها لأنها تضر بمذهبهم . وارجع إلى صفحتنا تحت عنوان (الأسئلة العقائدية/نهج البلاغة ) .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال