الاسئلة و الأجوبة » أصول الدين » متى تسمى العقيدة: دينية؟


جمال الدين / العراق
السؤال: متى تسمى العقيدة: دينية؟
من المتعارف عليه أنّ العقيدة أنواع, هناك العقيدة السياسية، وهناك العقيدة الاجتماعية، وهناك العقيدة الدينية...
والتي تهمّنا هي: العقيدة الدينية؛ فهي التي تقف على رأس هذه الأنواع من العقائد. وهي العقيدة التي كتب لها الديمومة والبقاء دون بقية العقائد الأُخرى.
وإذا كانت العقيدة تنبثق من عمل عقلي اختياري, للرغبة والوجدان دورهما فيه، فهي من ثمّ تعد عقيدة مكتسبة، والإنسان مطبوع على أن يعتقد ومهيّأ لقبول معتقد ما..
لكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا، هو: لماذا يختار الإنسان معتقداً دون آخر؟
الجواب: البعض يرى أنّ الأمر يكمن في الوجدان. والبعض الآخر يرى أنّه يكمن في العقل. بينما يرى آخرون أنّ الأمر يكمن في الإرادة.
وقد تكون هذه العوامل الثلاثة مجتمعة لها دورها وتأثيرها في عملية اختيار العقيدة، وهي عوامل تختلف من فرد لفرد ومن فئة لفئة، إلاّ أنّ لكلّ عقيدة خصائصها ومميّزاتها التي تجعل منها ذات جاذبية خاصّة لمعتنقيها، وتدعم موقفهم في الثبات عليها.
ولا يجب أن ننسى هنا العامل الوراثي والاجتماعي؛ فكلاهما له دوره في شيوع بعض العقائد وتمكّنها في نفوس آخرين.
وهنا يطرح السؤال التالي: ما هي الخصائص والمميّزات التي تتّصف بها عقيدة ما، أو التي يجب أن تحتويها عقيدة ما، لنتمكّن من وصفها بأنّها: عقيدة دينية، لا سياسية ولا اجتماعية؟
الجواب:
الأخ جمال المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
العقيدة الدينية: هي تلك العقيدة التي تجيب عن الأسئلة الثلاثة التي سألها الإنسان، وما زال يسألها منذ أن وطأت قدماه الأرض, وهذه الأسئلة هي:
1- من أوجد الإنسان ومن أوجد هذا الكون؟
2- لماذا وجد الإنسان، ووجد هذا الكون؟
3- إلى أين يسير الإنسان، وإلى ماذا ينتهي؟
فالعقيدة التي تعطي الإجابة المتكاملة الصحيحة عن هذه الأسئلة, هي التي يمكن أن نسمّيها: عقيدة دينية؛ لأنّ الاعتقاد الديني لا يتجاوز الاعتقاد بهذه الأُصول الثلاثة, التي هي مضمون الإجابة عنها, ونعني بها: التوحيد، والنبوّة والمعاد..
وأمّا العدل والإمامة، فهما متفرّعان عن التوحيد والنبوّة.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال