الاسئلة و الأجوبة » حديث رد الشمس » معجزة للرسول(صلى الله عليه و آله) وفضيلة لعلي(عليه السلام)


علي الشهراني / البحرين
السؤال: معجزة للرسول(صلى الله عليه و آله) وفضيلة لعلي(عليه السلام)
يرى أهل الاختلاف والبدع ان قضية رجوع الشمس إلى امير المؤمنين (عليه السلام) غير صحيحة.
نرجو التفضل بالرد على ذلك.
الجواب:
الأخ علي الشهراني المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تارة نبحث عن سند حديث رد الشمس, فانه حديث صحيح أخرجه جمع من الحفاظ والمحدثين بأسانيد متعددة, وطرقه كثيرة, وفيها طرق صحيحة ثابتة, نص على ذلك غير واحد منهم, وهي تنتهي إلى : علي والحسين (عليهما السلام) وابن عباس وجابر وأبي هريرة و أبي رافع وأبي سعيد الخدري وأسماء بنت عميس.
 كما أن بعض كبار علماء أهل السنة أفردوه بالتأليف, منهم :
ابو بكر الوراق, المتوفى سنة 249, له كتاب ( طرق من روى رد الشمس ) .
وابو الفتح محمد بن الحسين الأزدي الموصلي, المتوفى سنة 377, له (حديث رد الشمس) .
ومنهم الحاكم الحسكاني, المتوفى سنة 483, له (مسألة في تصحيح رد الشمس وإرغاب النواصب الشمس) .
وغيرهم كثير جداً .
وللتفصيل حول من روى هذا الحديث وصحة اسانيده و تواتره راجع : (الغدير للعلامة الأميني 3 / 126 ـ 133, قبسات من فضائل أمير المؤمنين للمحقق الطباطبائي : 23 ـ 28 ، تاريخ ابن عساكر : ترجمة امير المؤمنين ، تعليقات كتاب احقاق الحق 5/521 ـ 539 و16 / 316) .
وأما بخصوص شبهة أهل الاختلاف والبدع, فان نظرة سريعة في متن الحديث تدفع هذا الإشكال :
عن اسماء بنت عميس : أن رسول الله (صلى الله عليه وآله) صلى الظهر بالصهباء من أرض خيبر, ثم أرسل عليا في حاجة, فجاء وقد صلى رسول لله العصر, فوضع رأسه في حجر علي ولم يحركه حتى غربت الشمس, فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) :( اللهم إن عبدك عليا احتبس نفسه على نبيه فرد عليه شرقها ), قالت اسماء : فطلعت الشمس حتى رفعت على الجبال, فقام علي فتوضأ وصلى العصر, ثم غابت الشمس .
ولا نعلم لماذا يحارب النواصب هذه الفضيلة التي هي معجزة لرسول الله(ص) قبل أن تكون فضيلة لأمير المؤمنين(ع) .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال