الاسئلة و الأجوبة » التجسيم والتشبيه » روايات مردودة وإن روتها كتب الشيعة


علي / العراق
السؤال: روايات مردودة وإن روتها كتب الشيعة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في احدى الحوارات مع مخالفين لمذهب أل البيت(عليهم السلام) عرض علي عدة روايات
1- زيد عن عبد الله بن سنان قال سمعت أبا عبد الله ع يقول أن الله ينزل في يوم عرفة في أول الزوال إلى الأرض على جمل افرق يصال بفخذيه أهل عرفات يمينا  وشمالا ولا يزال كذلك حتى إذا كان عند المغرب ونفر الناس وكل الله ملكين بجبال المازمين يناديان عند المضيق الذي رأيت يا رب سلم سلم والرب يصعد إلى السماء ويقول جل جلاله آمين آمين يا رب العالمين فلذلك لا تكاد ترى صريعا ولا كسيرا. الأصول الستة عشر عدة محدثين ص54
2- وفي الحديث: (( إن الله تعالى ينزل إلى السماء الدنيا في الثلث الأخير من الليل, وينزل عشية عرفة إلى أهل عرفة, وينزل ليلة النصف من شعبان )). عوالي اللئالي للأحسائي الجزء1 ص119
3- وعنه عن محمد بن يحيى عن عبد الله بن محمد عن علي بن الحكم عن أبان عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن للجمعة حقا وحرمة فإياك أن تضيع أو تقصر في شيء من عبادة الله تعالى, والتقرب إليه بالعمل الصالح, وترك المحارم كلها, فان الله يضاعف فيه الحسنات, ويمحو فيه السيئات, ويرفع فيه الدرجات قال: وذكر أن يومه مثل ليلته, قال: فان استطعت أن تحييه بالصلاة والدعاء فافعل فإن ربك ينزل من أول ليلة الجمعة إلى سماء الدنيا فيضاعف فيه الحسنات ويمحو فيه السيئات فان الله واسع كريم. تهذيب الأحكام للطوسي الجزء الثالث ص3
4- علي بن إبراهيم, عن أبيه, عن ابن أبي عمير, عمن ذكره, عن أبي حمزة الثمالي قال: رأيت علي بن الحسين (عليهما السلام) قاعدا واضعا إحدى رجليه على فخذه فقلت: إن الناس يكرهون هذه الجلسة ويقولون: إنها جلسة الرب, فقال: إني إنما جلست هذه الجلسة للملالة والرب لا يمل ولا تأخذه سنة ولا نوم. الكافي الجزء الثاني ص661 (باب الجلوس), وسائل الشيعة للحر العاملي الجزء 12 ص106 - 10
5- أبي وأخي وجماعة مشايخي, عن محمد بن يحيى وأحمد بن إدريس معا \", عن حمدان بن سليمان, عن عبد الله بن محمد اليماني, عن منيع بن الحجاج عن يونس, عن  صفوان الجمال قال: قال لي أبو عبد الله عليه السلام لما أتى الحيرة: هل لك في قبر الحسين ؟ قلت: وتزوره جعلت فداك ؟ قال: وكيف لا أزوره والله يزوره في كل ليلة جمعة يهبط مع الملائكة إليه والأنبياء والأوصياء ومحمد أفضل الأنبياء ونحن أفضل الأوصياء. فقال صفوان: جعلت فداك فنزوره في كل جمعة حتى ندرك زيارة الرب ؟  قال: نعم يا صفوان: الزم تكتب لك زيارة قبر الحسين وذلك تفضيل . بحار الأنوار للمجلسي الجزء 98 ص60
الجواب:
الأخ علي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان هذه الأحاديث وأمثالها ـ وبغض النظر عن سندها ضعيفاً كان أو صحيحاً ـ لا ينظر إليها ولا يعتنى بها, وذلك لما تضافر نقله من روايات أهل البيت(عليهم السلام) ـ وفيها روايات صحاح ـ بعرض كل حديث على كتاب الله وما ثبت من سنة رسوله (صلى الله عليه وآله), فمنها قول رسول الله (صلى الله عليه وآله): (إن على كل حق حقيقة, وعلى كل صواب نوراً, فما وافق كتاب الله فخذوه, وما خالف كتاب الله فدعوه...)  وأحاديث النزول إلى السماء الدنيا  هذه وأشباهها  لا تؤخذ بنظر الاعتبار لمخالفتها لكتاب الله وسنة رسوله (صلى الله عليه وآله)  القطعية, وهذا الأمر ـ أي العرض على الكتاب الكريم والسنة القطعية ـ من القواعد الأساسية في الأخذ بالروايات من عدمه.. فكل رواية تخالف الكتاب الكريم والسنة القطعية  إن لم تقبل التأويل فهي مردودة كائنة ما كانت, ولا يؤبه بصحة سندها من عدمه.
والتفصيل بخصوص الروايات ارجع إلى موقعنا على الإنترنيت وتحت العنوان: (الأسئلة العقائدية / التجسيم والتشبيه/ لا نلتزم بما روي من طريق زيد النرسي).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال