الاسئلة و الأجوبة » علم الرجال » اللعن الوارد في كتب الرجال


احمد ناجي / النرويج
السؤال: اللعن الوارد في كتب الرجال
ما هو ردكم لمن ينقل روايات من مصادر الشيعة فيها لعن بعض رواة الشيعة الكبار كزرارة وغيره.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجواب:

الأخ أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللعن ورد في القرآن الكريم والسنة النبوية وكذلك ورد على لسان الأئمة المعصومين (عليهم السلام) فما يذكر في كتب الرجال ما هو إلا روايات عنهم (عليهم السلام) فعند انحراف بعض أصحاب الأئمة (عليهم السلام) يبيّن الإمام انحرافه بلعنة وهذا ما حصل فعلاً لبعض الرجال الذين ذكرتهم.

أما اللعن بحق زرارة وبريد فإنه وان كانت هناك روايات في ذلك إلا أنها ضعيفة ولا تقف في اقبال الروايات المادحة لهما فلذا حكم علماء الرجال بوثاقة زرارة وبريد وجلالة قدرهما لتلك الروايات المادحة.
فصاحب هذه الشبهة دلس على القارئ!فإن ذكر بعض الرجال الملعونين في كتب رجال الشيعة لا يعني أنهم من رواة الشيعة كما أن الأمر كذلك عند أهل السنة, فإن كتب الرجال موضوعة لذكر الجرح والتعديل . فنحن أيضاً نستطيع أن نضع جدولاً أطول من هذا في الرجال الضعفاء والمطعونين والكذابين والوضاعين في كتب رجال أهل السنة ولكن لا يستطيع أحد أن يحتج عليهم بذلك لأنهم قد ذكروا جرحهم وانتهى الأمر فكذلك عند الشيعة.

واما تدليسه الآخر وهو الخلط بين بعض رواة الشيعة وبين بعض الملعونين لورود بعض الروايات الضعيفة في لعن هؤلاء الرواة فهو يدخل في باب الكذب,لأن رجالي الشيعة لم ينصوا على لعن مثل زرارة وبريد ليكون حكم منهم بالجرح وانما نقلوا روايات فيها ذلك ثم ردوا هذه الروايات ونصوا على وثاقة هؤلاء الرواة فمن ينسب إلى السيد الخوئي أنه جرح زرارة بأنه ملعون لأنه روى رواية ضعيفة فيها لعنه ثم ردها فقد كذب على السيد الخوئي بلا ريب,لأن حكم السيد الخوئي فيه هو التعديل والوثاقة.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال