الاسئلة و الأجوبة » أهل البيت (عليهم السلام) بالمعنى العام » السيّد عبد العظيم الحسني ولقاؤه الرضا (عليه السلام)


م / محي الدين / الكويت
السؤال: السيّد عبد العظيم الحسني ولقاؤه الرضا (عليه السلام)
هل أدرك السيّد عبد العظيم الحسني الإمام الرضا (عليه السلام) والتقى به؟
وما معنى هذه العبارة التي قالها بحقّه الإمام الهادي (عليه السلام) : (أما إنّك لو زرت قبر عبد العظيم عندكم لكنت كمن زار الحسين (عليه السلام) ).(كامل الزيارات: 537 الباب107 ح828)؟
الجواب:
الأخ المحترم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
لم تذكر مصادرنا الرجالية تاريخ ولادة السيّد عبد العظيم بن عبد الله بن علي ابن الحسن بن زيد بن الحسن المجتبى (عليه السلام) ولا مقدار عمره الشريف.
ولكن ربّما يمكن التوصل إلى زمن تقريبي لولادته؛ فإنّ جدّ أبيه الحسن بن زيد بن الحسن تولّى المدينة للمنصور سنة 150هـ(1)، وعزله سنة 155هـ(2)، ثمّ خافه فحبسه، وأطلقه المهدي العبّاسي عندما تولّى سنة 158هـ، وكان معه ابنه علي في الحبس، فمات في الحبس(3). وبيعت له جارية كانت حامل، فردّها المشتري على أبيه الحسن بن زيد، فولد عبد الله بن علي بن الحسن، فشكّ فيه جدّه، ثمّ استلحقه بالقافة. فتكون ولادة عبد الله بن علي وهو والد عبد العظيم الحسني قريباً من سنة (158هـ)(4).
فإذا كان سنّ الزواج عادةً سبعة عشر سنة، فإنّ أقرب تاريخ لولادة السيّد عبد العظيم يكون في سنة (175هـ)، لأنّ عمر أبيه عبد الله سيكون فيها قريباً من سبعة عشر سنة. ولكن ذكر أنّ لعبد الله ستّة أو تسعة أولاد، ولا نعلم ترتيب السيّد عبد العظيم بينهم. ومع ذلك فهناك مدّة كافية بين سنة (175هـ) وسنة (203هـ) - وهي سنة شهادة الإمام الرضا (عليه السلام) - لولادته، وعليه يمكن أن يكون ممّن أدرك الرضا (عليه السلام) ؛ وممّا يقرّب ذلك روايته عن هشام بن الحكم المتوفّى سنة (199هـ)(5)، والرواية صحيحة عند المجلسي(6)، وحسنة عند بعض المتأخّرين(7).

نعم، لا تثبت روايته عن الإمام الرضا (عليه السلام) بما نقل عن (الاختصاص) المنسوب للمفيد، وفيه: ((وروي عن عبد العظيم، عن أبي الحسن الرضا (عليه السلام) : قال: يا عبد العظيم أبلغ عني أوليائي السلام...))، الرواية(8)، فإنّها مرسلة، ولا يبعد وقوع الاشتباه من الرواة أو النسّاخ في أنّ أبا الحسن هو الثالث، أي الإمام الهادي (عليه السلام)، وليس الإمام الرضا (عليه السلام)(9).
مع أنّه يروي عن الرضا (عليه السلام) بواسطة إبراهيم بن أبي محمود، وسهل بن سعد، في غيرها، وهو ظاهر عبارة الصاحب بن عبّاد في رسالته في حال عبد العظيم الحسني، قال: ويروي عن جماعة من أصحاب موسى بن جعفر، وعليّ بن موسى (عليه السلام)(10). ومن هنا لا يعد في أصحاب الإمام عليّ بن موسى الرضا (عليه السلام)، كما عليه أكثر رجاليينا، حيث عدّوه في أصحاب الإمام الجواد، والإمام الهادي (عليهما السلام) ويروي عنهما، كما هو ظاهر من رواياته، ونص على ذلك الصاحب بن عبّاد، قال: يروي عن أبي جعفر محمّد بن علي بن موسى، وعن ابنه أبي الحسن صاحب العسكر (عليه السلام)، ولهما إليه الرسائل(11).

وأمّا ما ورد في ثواب زيارته عن الإمام الهادي (عليه السلام) المروية في (كامل الزيارات) لابن قولويه: ((حدّثني علي بن الحسين بن موسى بن بابويه، عن محمّد ابن يحيى العطّار، عن بعض أهل الري، قال: دخلت على أبي الحسن العسكري (عليه السلام)، فقال: أين كنت؟
فقلت: زرت الحسين بن عليّ (عليهما السلام).
فقال: أما أنّك لو زرت قبر عبد العظيم عندكم لكنت كمن زار الحسين (عليه السلام) ))(12).
ورواها الصدوق في (ثواب الأعمال) بطريقه إلى محمّد بن يحيى العطّار(13).
فهي ضعيفة لجهالة الراوي عن الإمام! وضعّفها السيّد الخوئي (رحمه الله) لهذه العلّة(14)، ولا يرد عليه ما التزمه  (رحمه الله) من توثيق شيوخ ابن قولويه في (كامل الزيارات)؛ لأنّ الراوي هنا عن الإمام لا يعرف اسمه حتّى يشمله التوثيق العام لكلّ شيوخ ابن قولويه، أو أنّه  (رحمه الله) تراجع عن مبناه هنا، كما نقل عنه.

ثمّ إنّه لا يمكن الالتزام بمفاد الرواية على إطلاقه، فهو لا يقاوم المضامين العالية المتكثّرة في فضل زيارة الحسين الشهيد (عليه السلام)، إذ كيف يقارن بمثل ما ورد عنهم (عليهم السلام) : (من زار قبر أبي عبد الله (عليه السلام) بشط الفرات كان كمن زار الله فوق عرشه)(15).
ومن هنا يجب أن نصرف التشبيه في هذه الرواية إلى بعض جهات التشبيه، لا المساواة من جميع الجهات، أو حمل الرواية على أنّ مراد الإمام أبي الحسن (عليه السلام) بيان فضل زيارة هذا السيّد الجليل(رحمه الله) في الري لعموم الشيعة في عهد قريب من وفاته، كما احتمله بعض الفضلاء، أو حملها على خصوص المورد، وهو هذا الرجل من أهل الري، لا عموم زيارة السيّد عبد العظيم؛ لما ورد من اختلاف درجات الزائرين حسب معرفتهم. والله العالم.
ودمتم في رعاية الله
(1) تاريخ الطبري 6: 288 حوادث سنة 150.
(2) تاريخ الطبري 6: 300 حوادث سنة 155.
(3) تاريخ الطبري 6: 347 حوادث سنة 158، سرّ السلسلة العلوية، لأبي نصر البخاري: 22، مقاتل الطالبين، لأبي الفرج: 265 علي بن زيد، عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب، لابن عنبة: 70، 94 عقب زيد بن الحسن المجتبى (عليه السلام)، تاريخ بغداد، للخطيب 7: 320 (3825).
(4) سرّ السلسلة العلوية، لأبي نصر البخاري: 24، عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب، لابن عنبة: 74 زيد بن الحسن المجتبى (عليه السلام).
(5) الكافي، للكليني 1: 414 الحديث (63)، باب فيه نكت ونتف من التنزيل في الولاية.
(6) مرآة العقول 5: 79 الحديث (63).
(7) تنقيح المقال، للمامقاني 8: 171 (1655).
(8) الاختصاص: 247 موعظة رواها عبد العظيم الحسني عن الرضا (عليه السلام).
(9) قاموس الرجال، للتستري 6: 193 (4136).
(10) خاتمة المستدرك، للنوري 4: 404 (173).
(11) المصدر نفسه.
(12) كامل الزيارات: 537 الحديث (828) باب (107) زيارة عبد العظيم بن عبد الله الحسني بالري.
(13) ثواب الأعمال: 99 ثواب زيارة قبر عبد العظيم الحسني بالري.
(14) معجم رجال الحديث 11: 53 (6591) عبد العظيم بن عبد الله بن علي.
(15) كامل الزيارات: 278، الباب (59) من زار الحسين (عليه السلام) كان كمن زار الله في عرشه.

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال