الاسئلة و الأجوبة » الإمام علي (عليه السلام) » دفنه (عليه السلام) بجنب آدم ونوح (عليهم السلام)


رابطة فذكر الثقافية / العراق
السؤال: دفنه (عليه السلام) بجنب آدم ونوح (عليهم السلام)

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم
س/ يقال إن القبر الذي دفن فيه الإمام أمير المؤمنين (صلوات الله عليه) هو القبر الذي أعده له نبي الله نوح (عليه السلام) فهل هذا الكلام صحيح ؟
س/ جاء في زيارة الامام أمير المؤمنين (صلوات الله عليه) (( السلام عليك وعلى ضجيعيك أدم ونوح )) فما معنى ذلك ؟
س/ ما هو ثواب من يشد الرحال لزيارة أمير المؤمنين (صلوات الله عليه) ؟

الجواب:
الأخوة المحترمون
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- نعم الأمر كذلك كما ورد عندنا ذلك في الروايات .
2- بمعنى أن قبورهما ملاصقين لقبره لا مجاورين كما ورد في هود وصالح بمعنى أنهما دفنا بالجوار وان كانت هناك مسافة بين القبرين.
3- في رواية عن ابي وهب البصري قال دخلت المدينة فاتيت أبا عبد الله (عليه السلام) فقلت جعلت فداك أتيتك ولم أزر قبر أمير المؤمنين (عليه السلام) قال بئس ما صنعت لولا أنك من شيعتنا ما نظرت إليك, ألا تزور من يزوره الله تعالى مع الملائكة ويزوره الأنبياء ويزوره المؤمنون؟ قلت : جعلت فداك ما علمت ذلك, قال فاعلم أن أمير المؤمنين (عليه السلام) أفضل عند الله من الأئمة كلهم وله ثواب أعمالهم وعلى قدر أعمالهم فضلوا وفي كامل الزيارات ص 89 .
حدثني محمد بن يعقوب, عن أبي علي الأشعري, عمن ذكره, عن محمد بن سنان . وحدثني محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري, عن أبيه, عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب, قال : حدثني ابن سنان, قال : حدثني المفضل بن عمر, قال : دخلت على أبي عبد الله (عليه السلام), فقلت : اني اشتاق إلى الغري, قال : فما شوقك إليه, قلت له : اني أحب ان أزور أمير المؤمنين (عليه السلام), قال : فهل تعرف فضل زيارته, قلت : لا, يا بن رسول الله فعرفني ذلك, قال : إذا أردت زيارة أمير المؤمنين (عليه السلام) فاعلم انك زائر عظام آدم وبدن نوح وجسم علي بن أبي طالب (عليه السلام), قلت : ان آدم هبط بسرنديب في مطلع الشمس وزعموا أن عظامه في بيت الله الحرام فكيف صارت عظامه بالكوفة .
قال : ان الله تبارك وتعالى أوحى إلى نوح (عليه السلام) وهو في السفينة ان يطوف بالبيت أسبوعا, فطاف بالبيت كما أوحى الله إليه, ثم نزل في الماء إلى ركبتيه فاستخرج تابوتا فيه عظام آدم, فحمل التابوت في جوف السفينة حتى طاف بالبيت ما شاء الله تعالى ان يطوف, ثم ورد إلى باب الكوفة في وسط مسجدها, ففيها قال الله للأرض : ( ابلعي ماءك ) فبلعت ماءها من مسجد الكوفة كما بدأ الماء من مسجدها, وتفرق الجمع الذي كان مع نوح في السفينة, فاخذ نوح التابوت فدفنه في الغري .
وهو قطعة من الجبل الذي كلم الله عليه موسى تكليما, وقدس عليه عيسى تقديسا, واتخذ عليه إبراهيم خليلا, واتخذ عليه محمدا حبيبا, وجعله للنبيين مسكنا, والله ما سكن فيه أحد بعد أبويه الطاهرين آدم ونوح أكرم من أمير المؤمنين (عليه السلام) .
فإذا زرت جانب النجف فزر عظام آدم وبدن نوح وجسم علي بن أبي طالب (عليه السلام), فإنك زائر الاباء الأولين ومحمدا (صلى الله عليه وآله) خاتم النبيين وعليا سيد الوصيين, فان زائره تفتح له أبواب السماء عند دعوته, فلا تكن عن الخير نواما
ودمتم في رعاية الله

أ. صالح / العراق
تعليق على الجواب (1)
مالمقصود بلفظة (عظام آدم) ؟ ونحن نعلم ان أجساد الانبياء عليهم السلام لا تتغير؟
الجواب:
الأخ أ . صالح المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال السيد مرتضى العاملي في كتاب مختصر مفيد 6/22 :
إنه قد يظن البعض : أن التعبير بكلمة عظام النبي آدم، يشير إلى فناء جسم هذا النبي الكريم (عليه السلام).. غير أننا نقول : إنه بعد أن دلت الروايات على أن لحومهم محرمة على الأرض، فإن ذلك يصلح قرينة على أنه عليه السلام، قد أراد بالعظام جثة النبي آدم عليه السلام.. لكنه عبر بهذه الكلمة، لأنه بالعظام يكون قوام البدن، فحملها ونقلها، حمل ونقل للبدن كله.. كما أن كون تلك العظام في التابوت المغمور بالمياه، يشير إلى أن الأرض لم يكن لها مع بدنه عليه السلام، صلة أو رابطة، بل طريق إليه لتأكل منه أو تترك.. وأما ما ورد في الزيارة، فنقول : إن الظاهر هو أن المراد تخصيص العظام للنبي آدم بالزيارة، والبدن للنبي نوح، والجسم للإمام علي صلوات الله وسلامه عليهم، لحكمة يعلمها الله تعالى.. وربما يكون على طريقة التنويع في التعبير، لغرض لا نعلمه..
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال