الاسئلة و الأجوبة » تحريف القرآن » الرد على من قال بتحريف القرآن


ابو محمد الخزرجي / الكويت
السؤال: الرد على من قال بتحريف القرآن

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لدي مجموعة من الشبهات رماها أحد المخالفين في أحد المنتديات ويطلب الرد عليها, فحاولت البحث بها دون جدوى فأرجو أن تجيبوني عليها بشئ من التفصيل كي أنقل الرد لصاحب الاستشكال بعد الشكر الجزيل لكم, وأتمنى أن يكون الرد سريعا ومفصلا:

قال المستشكل:
كريم الكرماني الملقب (( بمرشد الأنام )) قال : (( ان الامام المهدي بعد ظهوره يتلو القرآن, فيقول أيها المسلمون هذا والله هو القرآن الحقيقي الذي أنزله الله على محمد والذي حرف وبدل )) (ارشاد العوام ص 221 جـ3 فارسي ط ايران نقلا عن كتاب الشيعة والسنه للشيخ احسان الهىظهير صـ115).

الأسئلة:
1- أريد ترجمة لمحمد كريم خان الكرماني من أحد الكتب مع ذكر المصدر.
2- لم أجد الكتاب المسمى (ارشاد العوام), فهل ذكر مثل هذا الكلام المنقول في كتابه, وما هو قصده منه؟

قال المستشكل:
نعمة الله الجزائري قال الجزائري في كتابه الأنوار النعمانية 2/357, 358 :  (( إن تسليم تواترها (القراءات السبع) عن الوحي الآلهي وكون الكل قد نزل به الروح الأمين يفضي إلى طرح الأخبار المستفيضة بل المتواترة الدالة بصريحها على وقوع التحريف في القرآن كلاما ومادة وإعرابا, مع أن أصحابنا قد أطبقوا على صحتها والتصديق بها (يقصد صحة وتصديق الروايات التي تذكر بأن القرآن محرف )).
نعم قد خالف فيها المرتضى والصدوق والشيخ الطبرسي وحكموا بأن ما بين دفتي المصحف هو القرآن المنزل لا غير ولم يقع فيه تحريف ولا تبديل )).
(( والظاهر أن هذا القول (أي إنكار التحريف) إنما صدر منهم لأجل مصالح كثيرة منها سد باب الطعن عليها بأنه إذا جاز هذا في القرآن فكيف جاز العمل بقواعده وأحكامه مع جواز لحوق التحريف لها وهذا الكلام من الجزائرى يعني أن قولهم (أي المنكرين للتحريف) ليس عن عقيدة بل لاجل مصالح أخرى)). (الأنوار النعمانية 2/357, 358).
ويمضي نعمة الله الجزائري فيقرر أن أيادي الصحابة امتدت إلى القرآن وحرفته وحذفت منه الآيات التي تدل على فضل الأئمة فيقول 1/97: ((ولا تعجب من كثرة الأخبار الموضوعة - يقصد الاحاديث التي تروى مناقب وفضائل الصحابة - فإنهم بعد النبي قد غيروا وبدلوا في الدين ما هو أعظم من هذا كتغييرهم القرآن وتحريف كلماته وحذف ما فيه من مدائح آل الرسول والأئمة الطاهرين وفضائح المنافقين وإظهار مساويهم كما سيأتي بيانه في نور القرآن )).
ويقول الجزائري : أن القرآن لم يجمعه كما أنزل إلا علي وأن القرآن الصحيح عند المهدي وأن الصحابة ما صحبوا النبي إلا لتغيير دينه وتحريف القرآن فيقول 2/360,361,362 : (( قد استفاض في الأخبار أن القرآن كما أنزل لم يؤلفه إلا أمير المؤمنين بوصية من النبي, فبقي بعد موته ستة أشهر مشتغلا بجمعه, فلما جمعه كما أنزل أتي به إلى المتخلفين بعد رسول الله فقال لهم : هذا كتاب الله كما أنزل فقال له عمر بن الخطاب : لا حاجة بنا إليك ولا إلى قرآنك, عندنا قرآن كتبه عثمان, فقال لهم علي : لن تروه بعد اليوم ولا يراه أحد حتى يظهر ولدي المهدي.
وفي ذلك القرآن (يقصد القرآن الذي عند المهدي) زيادات كثيرة وهو خال من التحريف, وذلك أن عثمان قد كان من كتاب الوحي لمصلحة رآها النبي وهي أن لا يكذبوه في أمر القرآن بأن يقولوا إنه مفترى أو إنه لم ينزل به الروح الأمين كما قاله
أسلافهم, بل قالوه أيضا وكذلك جعل معاوية من الكتاب قبل موته بستة أشهر لمثل هذه المصلحة أيضا وعثمان وأضرابه ما كانوا يحضرون إلا في المسجد مع جماعة الناس فما يكتبون إلا ما نزل به جبرائيل عليه السلام.
أما الذي كان يأتي به داخل بيته فلم يكن يكتبه إلا أمير المؤمنين علي لأن له المحرمية دخولا وخروجا فكان ينفرد بكتابة مثل هذا وهذا القرآن الموجود الآن في أيدي الناس هو خط عثمان, وسموه الإمام وأحرقوا ما سواه أو أخفوه, وبعثوا به زمن تخلفه إلى الأقطار والأمصار ومن ثم ترى قواعد خطه تخالف قواعد العربية)). 2/360,361,362
وقد أرسل عمر بن الخطاب زمن تخلفه إلى علي بأن يبعث له القرآن الأصلي الذي هو ألفه وكان علي يعلم أنه طلبه لأجل أن يحرقه كقرآن ابن مسعود أو يخفيه عنده حتى يقول الناس : إن القرآن هو هذا الكتاب الذي كتبه عثمان لا غير فلم يبعث به
إليه وهو الآن موجود عند مولانا المهدي مع الكتب السماوية ومواريث الأنبياء ولما جلس أمير المؤمنين على سرير الخلافة لم يتمكن من إظهار ذلك القرآن وإخفاء هذا لما فيه من إظهار الشنعة على من سبقه كما لم يقدر على النهي عن صلاة الضحى, وكما لم يقدر على إجراء المتعتين متعة الحج ومتعة النساء. وقد بقي القرآن الذي كتبه عثمان حتى وقع الى أيدي القراء فتصرفوا فيه بالمد والإدغام والتقاء الساكنين مثل ما تصرف فيه عثمان وأصحابه وقد تصرفوا في بعض الآيات تصرفا نفرت الطباع منه وحكم العقل بأنه ما نزل هكذا.
وقال أيضا في ج 2/363 : فإن قلت كيف جاز القراءة في هذا القرآن مع ما لحقه من التغيير, قلت قد روي في الأخبار ان أهل البيت أمروا شيعتهم بقراءة هذا الموجود من القرآن في الصلاة وغيرها والعمل بأحكامه حتى يظهر مولانا صاحب الزمان
فيرتفع هذا القرآن من أيدي الناس إلى السماء ويخرج القرآن الذي ألفه أمير المؤمنين فيقرى ويعمل بأحكامه.)

الاسئلة:
1- أريد ترجمة للسيد نعمة الله الجزائري تثبت أنه من الإخباريين.
2- هل النقل في كلامه صحيح وما هو معنى كلامه وكيف نرد عليه؟(رغم أني قرأت ردكم)

قال المستشكل:
(الهاشمي الخوئي عدد الأدلة الدالة على نقصان القرآن, ونذكر بعض هذه الأدلة كما قال هذا العالم الشيعي.
نقص سورة الولاية (منهاج البراعة في شرح نهج البلاغه مؤسسة الوفاء - بيروت ج 2 المختار الاول ص214).
نقص سورة النورين (المصدر السابق ص 217).
نقص بعض الكلمات من الآيات (المصدر السابق ص 217).
ثم قال ان الامام علياً لم يتمكن من تصحيح القرآن في عهد خلافته بسبب التقيه, وأيضاً حتى تكون حجة في يوم القيامه على المحرفين, والمغيرين (المصدر السابق ص 219).
ثم قال ان الأئمة لم يتمكنوا من اخراج القرآن الصحيح خوفاً من الاختلاف بين الناس ورجوعهم الى كفرهم الأصلي (المصدر السابق ص 220).)

الاسئلة:
1- من هو حبيب الله الهاشمي الخوئي صاحب منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة؟ أريد ترجمة مع ذكر المصدر.
2- وجدت الكتاب ووجدت أن الهاشمي نقل أدلة على تحريف القرآن فهل الهاشمي ممن قال بالتحريف ؟ وكيف نتعامل مع كلامه ونرده؟

قال المستشكل:
 (أحمد بن منصور الطبرسي روى الطبرسي في الاحتجاج عن أبي ذر الغفاري أنه قال: (لما توفي رسول الله جمع علي القرآن, وجاء به إلى المهاجرين والأنصار وعرضه عليهم لما قد أوصاه بذلك رسول الله, فلما فتحه أبو بكر خرج في أول صفحة فتحها فضائح القوم, فوثب عمر وقال : يا علي اردده فلا حاجة لنا فيه, فأخذه علي وانصرف, ثم أحضروا زيد بن ثابت ـ وكان قارئا للقرآن ـ فقال له عمر : إن عليا جاء بالقرآن وفيه فضائح المهاجرين والأنصار, وقد رأينا أن نؤلف القرآن, ونسقط منه ما كان فضيحة وهتكا للمهاجرين والأنصار. فأجابه زيد إلى ذلك.. فلما استخلف عمر سأل عليا أن يدفع إليهم القرآن فيحرفوه فيما بينهم) الاحتجاج للطبرسي منشورات الأعلمي - بيروت - ص 155 ج1.
ويقول الطبرسي أن الله عندما ذكر قصص الجرائم في القرآن صرح بأسماء مرتكبيها, لكن الصحابة حذفوا هذه الأسماء.
يقول : (( إن الكناية عن أسماء أصحاب الجرائر العظيمة من المنافقين في القرآن, ليست من فعل, وإنها من فعل المغيرين والمبدلين الذين جعلوا القرآن عضين, واعتاضوا الدنيا من الدين. المصدر السابق 1/249.
وذكر الطبرسي أن في القرآن رموزا فيها فضائح المنافقين, وهذه الرموز لا يعلم معانيها إلا الأئمة من آل البيت, ولو علمها الصحابة لأسقطوها مع ما أسقطوا منه( المصدر السابق 1/253).
يقول الطبرسي : (( ولو شرحت لك كلما أسقط وحرف وبدل, مما يجري هذا المجرى لطال, وظهر ما تحظر التقية إظهاره من مناقب الأولياء, ومثالب الأعداء)) المصدر السابق 1/254.
ويقول في موضع آخر محذرا الشيعة من الإفصاح عن التقيه وليس يسوغ مع عموم التقية التصريح بأسماء المبدلين, ولا الزيادة في آياته على ما أثبتوه من تلقائهم في الكتاب, لما في ذلك من تقوية حجج أهل التعطيل, والكفر, والملل المنحرفة عن
قبلتنا, وإبطال هذا العلم الظاهر, الذي قد استكان له الموافق والمخالف بوقوع الاصطلاح على الائتمار لهم والرضا بهم, ولأن أهل الباطل في القديم والحديث أكثر عددا من أهل الحق )) المصدر السابق 1/249.)
الأسئلة:
1-هل الطبرسي من القائلين بالتحريف ؟ وكيف نرد كلامه؟

قال المستشكل:
 (يوسف البحراني بعد أن ذكر الأخبار الدالة على تحريف القرآن قال : \" لا يخفى ما في هذه الأخبار من الدلالة الصريحة والمقالة الفصيحة على ما اخترناه ووضوح ما قلناه ولو تطرق الطعن إلى هذه الأخبار(أي الأخبار التي تطعن بالقرآن) على كثرتها وانتشارها لأمكن الطعن إلى أخبار الشريعة (أي شريعة مذهب الشيعة) كلها كما لا يخفى إذ الأصول واحدة وكذا الطرق والرواة والمشايخ والنقلة ولعمري ان القول بعدم التغيير والتبديل لا يخرج من حسن الظن بأئمة الجور(يقصد الصحابة وأنهم
لم يخونوا في الأمانة الكبرى(يقصد القرآن ) مع ظهور خيانتهم في الأمانة الأخرى(يقصد امامه على التي هي أشد ضررا على الدين \" - الدرر النجفيه يوسف البحراني ص 298 مؤسسة آل البيت لاحياء التراث.)
الأسئلة:
1- هل يوسف البحراني إخباري ؟ وأتمنى ذكر مصدر للكلام.
2- كيف نتعامل مع كلامه؟

قال المستشكل:
 (أبو الحسن العاملي قال : اعلم أن الحق الذي لا محيص عنه بحسب الأخبار المتواترة الآتية وغيرها, أن هذا القرآن الذي في أيدينا قد وقع فيه بعد رسول الله شيء من التغييرات, وأسقط الذين جمعوه بعده كثيرا من الكلمات والآيات, وأن القرآن المحفوظ عما ذكر الموافق لما أنزله الله تعالى, ما جمعه علي وحفظه الى أن وصل الى ابنه الحسن.
تفسير مرآة الأنوار ومشكاة الأسرار ص 36)

الأسئلة:
1- أريد ترجمة لأبي الحسن العاملي مع ذكر المصدر؟
2- هل هو من القائلين بالتحريف وكيف نتعامل مع كلامه؟
و أتمنى الأجابة على كل هذه الأسئلة مع ذكر المصادر لأنني مكلف في أحد المنتديات الشيعية بالجواب على هذا الموضوع, حيث لا يوجد أحد تصدى إلى هذا الموضوع إلى الآن, ولكم الشكر الجزيل.
و شكرا...

الجواب:

الأخ أبا محمد الخزرجي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولاً: الشيخ محمد كريم خان الكرماني زعيم الفرقة الكرمانية التابعة للمدرسة الشيخية قد ألف كتابا كبيراً جمع فيه كل غث وسمين من الأخبار ألفه باللغة الفارسية لعوام الناس ومتوسطي الثقافة من الفرس, ولم يرع فيه الدقة المطلوبة, وكانت له فيه جملة من الآراء الخاصة التي بناها على تصورات وأفكار استقاها من مفاهيم الأخبار التي قام بتأويل قسم منها طبقاً لقواعد وضعها في كيفية التفسير الباطن... وقد طبق هذه القواعد في جملة من كتبه وخلص منها الى نتائج مستغربة غير معهودة. وآراؤه هي حل نظر لدى العلماء لانه لم يجر فيها على الاصول المعتمدة.. ولا تعتبر النتائج التي وصل اليها حجة على الشيعة, بل أن علماء الشيعة شددوا النكير عليه في مجموعة من آرائه الرئيسية .
وارجع الى صفحتنا تحت عنوان (الاسئلة العقائدية/ الشيخية).

ثانياً: ارجع الى الاسئلة العقائدية/ الاعلام / نعمة الله الجزائري.
ونحن كما أجبنا في الموقع نخطأ الجزائري في اعتقاده وان اعتقاده هذا لابد ان لا يحمل على المذهب بكامله ونحن نقول أنه حصل الاشتباه في ذلك بالاعتماد على أخبار آحاد لا توجب علماً.
وكذلك الحال مع كل أولئك الذي ساروا على منهج الجزائري والذين حصل معهم الاشتباه في اعتمادهم على تلك الاخبار الآحاد. ولا داعي للجوء الى تسقيط أولئك العلماء الأعلام لمجرد حصول اشتباه عندهم في مسألة واحدة.
وما ذكره السيد الجزائري من تواتر أحاديث تحريف القرآن كلام غير صحيح فقد ذكر جماعة من كبار علماء المحققين وكما ذكرنا في الموقع أن أحاديث التحريف أخبار أحاد فقد قال شيخ الطائفة: (غير أنه رويت روايات كثيرة من جهة الخاصة والعامة بنقصان كثير من آي القرآن ونقل شيء منه من موضع إلى موضع, طريقها الأحاد التي لا توجب علماً ولا عملاً والأولى الإعراض عنها وترك التشاغل بها).
وقال المجلسي: (أن الأخبار التي جاءت بذلك أخبار أحاد لا يقطع على الله تعالى بصحتها).
ثم إن بعض الأخبار جاءت ظاهرة في أن المسلمين حرفوا القرآن من جهة المعنى دون اللفظ وأن بعض الأخبار جاءت ظاهرة في وقوع التحريف في القرآن نتيجة اختلاف القراءات وهناك طوائف أخرى من التحريف كالقول بنقصان القرآن وهذا التوزيع على هذه الطوائف من التحريف لا يبقى مجالاً للقول بالتواتر الذي يدعيه السيد الجزائري فهو يدعي التواتر في أحاديث التحريف بمختلف معانيه كلاماً ومادة وإعراباً
(انظر مجلة تراثنا, التحقيق في نفي التحريف . للسيد علي الميلاني ) .
ولا يمكن أن يكون كلام الشيخ المرتضى والصدوق والطبرسي بل والشيخ الطوسي أيضاً ليس عن عقيدة وهم يصرحون بعدم التحريف وكلام الشيخ الطوسي السابق واضح في أن الأخبار أحاد لا توجب علماً ولا عملاً . وكلام الطبرسي واضح في عدم التحريف حيث أيّد المرتضى في دفاعه عن عدم تحريف القرآن ونسب التحريف إلى حشوية العامة فقال: ( فأما الزيادة فيه فجمع على بطلانه وأما النقصان منه فقد روى جماعة من أصحابنا وقوم من حشوية أن في القرآن تغييراً أو نقصاناً العامة والصحيح من مذهب أصحابنا خلافه وهو الذي نصره المرتضى قدس الله روحه وأستوفى الكلام فيه غاية الإستيفاء ..
وأما ما يذكره الجزائري في أن الصحابة أمتدت أيديهم إلى القرآن فحرفته.. فنحن معه في أن بعض الصحابة قد لا يتورع عن ذلك ويفعل ما هو أعظم من ذلك ولكن لم يثبت لنا ذلك بطريق علمي يركن إليه بحيث يقال بتحريف القرآن ومجرد وجود روايات قليلة لا تعدو كونها أخبار أحاد ولا توجب علماً وهذا إذا كانت تلك الروايات صحيحة وإلا فإن في صحتها نظر .
وأما كون القرآن لم يجمعه كما أنزل إلا علي فهذا كلام معناه أن تلك الزيادات ما هي إلا تفسير للآيات من القرآنية لا أن كل ما جمعه علي(عليه السلام) كان قرآناً بل أضاف إليه شيئاً من التفسير الذي يوضح الآيات القرآنية . وللمزيد انظر البيان في تفسير القرآن ص224 .
وأما القول بأن علياً(عليه السلام) كان يكتب كل ما ينزل لأن له الحق في دخول بيت النبي (صلى الله عليه وآله) دون باقي الأصحاب فهذا القول يريد أن يثبت أن هناك آيات نزلت ولم يطلع عليها إلا علي وهذا ما لا يقول به أحد فالآية وإن نزلت في بيت النبي (صلى الله عليه وآله)إلا أن ألنبي (صلى الله عليه وآله) يطلعها على عامة المسلمين وكيف تكوناً قرآن ولم يطلع عليها المسلمون حتى في حياة النبي (صلى الله عليه وآله)؟!
ثم كيف يصح أن ينسب لعلي (عليه السلام) أن يكتم القرآن الذي أنزل ويحرم منه المسلمين على مر العصور وصريح القرآن يقول: ﴿ إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب اولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون ﴾ .

ثالثاً: وأما حبيب الله الخوئي فقد ذكر عنه في مرآة الكتب أنه من المعاصرين وكان مولده سنة 1265هـ اشتغل بالتحصيل عند الاساتذة الفخام كالسيد العلامة الحاج حسين الترك والمحقق الحاج ملا علي بن الحاج ميرزا خليل الطهراني وله اجازة عامة منهما وكان فاضلاً محققاً وله من المؤلفات شرح نهج البلاغة وحاشية على بعض أبواب القوانين وكتاب منتخب الفن في حجة القطع والظن وكتاب احقاق الحق في تحقيق المشتق وكتاب الجنة الواقية في أدعية نهار رمضان مع شرحها وشرح كتاب القضاء والشهادات من الدروس.
وأما ما ذكره الهاشمي الخوئي من سورة الولاية والنورين وغيرها فقد أجبنا على ذلك في موقعنا فارجع إلى (الأسئلة العقائدية ـ تحريف القرآن (1) آية الولاية (2) سورة النورين المزعزمة (3) روايات التحريف في نظر الفريقين .
ثم لا معنى أن علياً (عليه السلام) لم يتمكن من تصحيح القرآن للتقية فإن كان المقصود خوفاً من الأعداء فكان بالإمكان أن يقول ذلك لخلّص أصحابه ويأمرهم بعدم إذاعة ذلك لحين يكون ذلك ممكناً كما حصل مع الكثير من الأحاديث والروايات التي لم يكن للأصحاب آناذاك إذاعتها, وأما إذا كان المقصود خوف الفتنة بين المسلمين فإن هذا وإن كان مقبولاً إلا أن هذا لابد أن لا يغيب حتى عن خلّص الأصحاب وعن علماء الطائفة .
وأما الشيخ الطبرسي صاحب الإحتجاج فهو ليس من القائلين بتحريف القرآن وهذا الكلام المنقول عنه هو ليس بكلامه وإنما جاء في رواية مرسلة في الاحتجاج في جواب علي (عليه السلام) لزنديق .
وأما كلام أبي الحسن العاملي فهو يدعي التواتر ولكن هذا لايتم ولم يأت على قوله بكيفية حصول التواتر فيبقى الكلام مجرد إدعاء ولم يقم عليه دليل وفي قبال ذلك هناك من يدعي أن تلك الأخبار ما هي إلا أحاد لا يتم بها التواتر فالذي يقول بالتواتر لا بد أن يأت لأثبات قوله بدليل. 

رابعاً: في أعيان الشيعة للسيد محسن الأمين ج 7 ص 342 قال :
المولى أبو الحسن الشريف بن محمد طاهر بن عبد الحميد بن موسى بن علي بن محمد بن معتوق بن عبد الحميد الفتوني أو الأفتوني العاملي النباطي النجفي . توفي سنة 1139 وقيل سنة 1138 كما أرخه بعض أحفاده بخطه على ظهر الفوائد الغروية, وفي تتمة أمل الآمل توفي في آخر العشر الأربعين بعد المائة والألف اه‍ . ومقتضاه أن يكون توفي سنة 1140 . وقد يعبر عنه بأبي الحسن العاملي وأبو الحسن كنيته والشريف اسمه وليس هو من السادة الاشراف ويوصف في بعض التراجم بالعدل وعشيرته في جبل عامل آل الفتوني كثيرون . وأمه . قال المحدث الغروي هي أخت السيد الشريف المير محمد صالح الخاتون آبادي الذي هو صهر المجلسي على ابنته وهو جد صاحب الجواهر من طرف أم والدة الشيخ باقر, وهي آمنة بنت فاطمة بنت المولى أبي الحسن اه‍ . وبعضهم قال أن أم الشيخ باقر والد صاحب الجواهر هي بنت الفتوني . أقوال العلماء فيه قال العلامة المحدث النوري في حقه : أفقه المحدثين وأكمل الربانيين الشريف العدل المتوفى في أواخر الأربعين بعد المائة والألف أفضل أهل عصره وأطولهم باعا اه‍ . وقال بحر العلوم الطباطبائي في اجازته للشيخ محمد اللاهيجي : الشيخ الأعظم رئيس المحدثين في زمانه وقدوة الفقهاء في أوانه المولى أبو الحسن الفتوني اه‍ وترجمه في اللؤلؤة وعمل المحدث النوري رسالة مختصرة في ترجمته كتبها بخطه سنة 1272 على ظهر تفسير الأنوار .
مشايخه وتلاميذه يروي إجازة عن المجلسي صاحب البحار وعن صاحب الوسائل وعن الشيخ محمد حسين الحسن بن إبراهيم بن عبد العالي الميسي وعن الشيخ صفي الدين بن فخر الدين الطريحي . وعن الحاج محمود بن علي المبيدي الميمندي المشهدي وعن الشيخ قاسم بن محمد الكاظمي وعن الشيخ عبد الواحد بن محمد بن أحمد البوراني . ويروي عنه الشيخ أبو صالح محمد مهدي العاملي الفتوني .
مؤلفاته
1- الفوائد الغروية والدرر النجفية مرتب على مقصدين أحدهما في أصول الدين في مجلد والآخر في أصول الفقه في مجلد وهو كتاب حسن فيه ما يستفاد من الأحاديث من القواعد الفقهية والمسائل الأصولية أي أصول الفقه وفيه تحقيقات رائقة وفوائد فائقة تدل على مهارته في العلوم العقلية والنقلية فرع منه سنة 1112
2- رسالته الرضاعية مسهبة غراء فرع منها في النجف في 25 المحرم سنة 1111 وقيل سنة 1109 وقال إنه ألفها بعد استخارات عديدة فوق رأس الأمير ع
3- شرح على كفاية المحقق السبزواري من أول المكاسب
4- شرح مفاتيح المولى محسن الكاشي سماه شريعة الشيعة ودلائل الشريعة فرع منه سنة 1129
5- ضياء العالمين في بيان امامة الأئمة المصطفين رأيت منه نسخة مخطوطة في النجف الأشرف في مكتبة الحسينية الشوشترية في ثلاثة مجلدات كبار سنة 1352 وكتب المؤلف في بعض فصوله ما يقرب من ثلاثين صفحة في ايمان أبي طالب
6- كتاب النسب
7- شرح الصحيفة
8- تفسير القرآن سماه مرآة الأنوار ومشكاة الاسرار مقتصرا على ما ورد في متون الاخبار لم يخرج منه الا شئ يسير من أوائل البقرة بعد مجلده الأول الكبير الذي هو في مقدمات التفسير والعلوم المتعلقة بالقرآن لم يعمل مثله طبع المجلد الأول منه بإيران ونسبته إلى الشيخ الكازروني على ما كتب عليه غلط وافتراء
9- حقيقة مذهب الإمامية
10- تنزيه القميين في الرد على السيد المرتضى علم الهدى في قوله في بعض جوابات المسائل أن القميين عدى الصدوق كانوا مجبرة مشبهة .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال