الاسئلة و الأجوبة » الأسئلة المتفرقة » تأثير التشريع الإلهي في السنن الكونية


مرتضى حسين / بلجيكا
السؤال: تأثير التشريع الإلهي في السنن الكونية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لو سمحتم أريد إجابة علمية راكزة, لأني في مقام الإستدلال وأحتاج كثيرا إلى أدلة عقلية بالخصوص ثم النقلية وبشكل مسهب :
كيف تؤثر التشريعات اللهية في نظام التكوين والعكس كذلك, كما قلت أريد توضيحها من خلال أدلة عقلية بالخصوص ثم الأدلة النقلية, فإن تأثير التشريع في نظام التكوين نجدها كثيرا في رواياتنا الشريفة, مثل أن مخالفة بعض التشريعات الهية وإقتراف بعض الذنوب موجبة بأن تنزل البلاء أو تعجل بالعقوبة, بتعبير آخر نظام الإبتلاءات اللهية, أو بتعبير القرآني (( سنة الله التي قد خلت من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا )), مثل قطع الأمطار والجفاف, وشيوع الأمراض والقحط أو الغلاء, والعكس كذلك, كيف ترتفع بعض البليات مثل الجفاف أو الغلاء من خلال الإيمان والإتيان بتشريعات الهية (( فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحنَا عَلَيهِم أَبوَابَ كُلِّ شَيءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذنَاهُم بَغتَةً فَإِذَا هُم مُّبلِسُونَ ))
أو آية واضحة أخرى التي تدل على أن مخالفة التشريعات لها آثار سلبية في نظام التكوين مثل : (( فدلاهما بغرور فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سواتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وناداهما ربهما الم انهكما عن تلكما الشجرة واقل لكما ان الشيطان لكما عدو مبين )) (( فَلَمَّا رَأَوهُ عَارِضًا مُّستَقبِلَ أَودِيَتِهِم قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُّمطِرُنَا بَل هُوَ مَا استَعجَلتُم بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ ))
أو قضية المسخ, وإن كنا نستطيع إعتبار قضية المسخ بعنوان إستثنآء ونعتبره أمر معجز .
وكذلك نرى في جوانب أخرى أن موافقة بعض التشريعات الهية تؤثر إيجابا في نظام التكوين, مثل صلاة الليل التي تطيب الريح وتنزل الرزق, أو كما هو صريح الآية الكريمة: (( ولو ان اهل القرى امنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والارض ولكن كذبوا فاخذناهم بما كانوا يكسبون ))
أو آية: (( وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً قَريَةً كَانَت آمِنَةً مُّطمَئِنَّةً يَأتِيهَا رِزقُهَا رَغَدًا مِّن كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَت بِأَنعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الجُوعِ وَالخَوفِ بِمَا كَانُوا يَصنَعُونَ ))
 أتمنى منكم ومن كل قلبي أن تفصلوا المطلب لحاجتي الماسة اليه, وفقكم الله لكل خير وأسألكم خالص الدعآء بحق فاطمة الزهرآء سلام الله عليها,
يا علي .
الجواب:
الأخ مرتضى حسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا الكون كله بنظاميه التشريعي والتكويني هو من جعل الله سبحانه وتعالى وهو الذي سن قوانينه وتأثيرات بعضه في بعض ولذا تجده يقول جلّ وعلا في كتابه (( سنّة الله )), فلا يمكن لك ان تجعل قاعدة عقليه أو ماديه في معرفة تأثير السنن الكونية الأ من خلال النصوص الشرعية نفسها لأن جاعل هذه السنن - الكونية - هو نفسه جاعل السنن الشرعية, فلاحظ هذا المعنى وتابعه في النصوص الشرعية - آيات وأحاديث - وقد ذكرت أنت بنفسك بعضها ..
ودمتم في رعاية الله

عمار الزيادي / العراق
تعليق على الجواب (1)
اذا دعوت على شخص ظالم ثم اصابه شيء بسبب دعائي الا يعد هذا من القول بالجبر؟
اجيبوا اشكالي هذا يرحمكم الله.
الجواب:
الأخ عمار المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الجبر شيء واستجابة الدعاء شيء اخر، فدعاؤك كان بسبب ارادتك التي سبقها شعورك بمظلوميتك من الشخص الذي ظلمك، ولان الله تعالى قد اذن لك ولامثالك في الدعاء حيث قال: (ادعوني استجب لكم) وكنت ممن يستحق الاجابة لانك مظلوم .. فكانت الارادة ومقدماتها هي من اسباب تسليط الله الدولة على الظالم والانتصاف منه . وهذا عين الاختيار، لان الجبر هو ان لا يكون لاي طرف من الاطراف (الداعي والمدعو عليه والدولة المجعولة واسطة لاجابة الدعاء )
 تاثيرا في حصول الاجابة .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال