الاسئلة و الأجوبة » عمر بن الخطاب » حول كلامه عن أهل فارس وتلقيبه بالفاروق


سيف بن محمد العجمي / عمان
السؤال: حول كلامه عن أهل فارس وتلقيبه بالفاروق
السؤال:
1- هل هذا صحيح ان عمر بن الخطاب كان يعامل اهل الفرس بمعاملة العنصرية او تحقير؟؟
2- هل هذا صحيح ان عمر بن الخطاب قام ازالة مكتبات من بلاد فارس او احراقها؟؟
سؤال أخير المهم:
هل هذا صحيح ان اللقب عمر يلقب بالفاروق يعني يفرق بن الحق و الباطل؟؟
هل هذا اللقب يتطابق شخصية عمر بن الخطاب في التاريخ ؟؟
وشكراللجهودكم كبير للكشف حقائق مستور في التاريخ
وتحياتي لكم
الجواب:

الأخ المحترم سيف بن محمد العجمي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- يعتبر عمر بن الخطاب هو أول من أسس الطبقية في الاسلام, وفضّل العرب على الموالين في العطاء .انظر المغني لابن قدامة 7:439 .
2- كان عمر يقول :وددت أن بيننا وبين فارس جبلاً من نار لا يصلون إلينا منه ولا نصل إليهم. تاريخ الطبري 3 :176.
3- ان الذي لقب عمر بالفاروق هو اليهود كما يذكر ذلك ابن شبيه المعري في كتابه (( تاريخ المدينة المنورة)).

وأما الواقع الخارجي فهذا اللقب لم يكن واقعاً على مدعيه, ويكفيك ماذكرناه في النقطة الأولى من خلقه للطبقية في الاسلام التي هي خلاف العدل والفاروقية بين الحق والباطل .. وانما الفاروق الحقيقي هو امير المؤمنين علي (عليه السلام) الذي لقبه النبي (صلى الله عليه وآله) بهذا اللقب :فقد روى الطبراني وغيره عن أبي وسلمان (رضي الله عنهما) انهما قالا : إن النبي (صلى الله عليه وآله) قال - وقد أخذ بيد علي - (( أن هذا أول من آمن, وهذا أول من يصافحني يوم القيامة, وهذا الصديق الاكبر, وهذا فاروق هذه الامة, يفرق بين الحق والباطل, وهذا يعسوب المؤمنين والمال يعسوب الظالمين )) انظر المعجم الكبير6:296, تاريخ دمشق 42, كنز العمال 11:616, در السحابة : 205 بلفظ (( هذا يعسوب المؤمنين, والمال يعسوب المنافقين )) قال الشوكاني : أخرجه الطبراني في الكبير بإسناد رجاله ثقات.
ولهذا الحديث شاهد من قول علي (عليه السلام) رواه ابن ماجه في السنن 1 :44, 49, وهو (( أنا عبد الله وأخو رسوله (ص), وأنا الصديق الأكبر, لا يقولها بعدي إلا كذاب, صليت قبل الناس بسبع سنين )), قال الهيثمي في مجمع الزوائد 9 : 102 رواه أحمد وأبو يعلى بأختصار, والبزار والطبراني في الاوسط, واسناده حسن.
ودمتم في رعاية الله


ابو محمد الخزرجي / الكويت
تعليق على الجواب (1)
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أقول : لقد أوردتم في إحدى إجاباتكم رواية الصديق الأكبر, و ذكرتم عدة مصادر منها المعجم الكبير للطبراني, فرجعت للرواية فوجدت في إسنادها أبا سخيلة, و عندما رجعت لترجمته وجدته مجهولاً, فكيف تذكرون تعليق الشوكاني على الإسناد أن رجاله ثقات و أبو سخيلة مجهول ؟
اللهم صلي على محمد و آل محمد...
الجواب:
الأخ أبا محمد الخزرجي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحديث الذي اورده الشوكاني في در السحابة عن المعجم الكبير للطبراني جاء بنص (والمال يعسوب المنافقين) وهو الذي قال عنه اخرجه الطبراني في الكبير بإسناد رجاله ثقات.
والموجود في المعجم المطبوع جاء بنص: (والمال يعسوب الظالم), ونقل عنه آخرون بنص (والمال يعسوب الظالمين), وهو الذي ورد في طريقه أبي سخيلة وأما النص الذي ذكره الشوكاني فلم نعثر عليه في المعجم, والعهدة على الشوكاني كما لم يحضرنا كتاب در السحابة حتى نتحقق من نص الشوكاني  وسند الحديث عنده, فلاحظ
ودمتم برعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال