الاسئلة و الأجوبة » التجسيم والتشبيه » معنى اليدين في قوله تعالى (بل يداه مبسوطتان)


علي / فلسطين
السؤال: معنى اليدين في قوله تعالى (بل يداه مبسوطتان)
السلام عليكم
بالآية64 من سورة المائدة قوله ﴿ بل يداه مبسوطتان ﴾ الا يوحي هذا بالتجسيم ومشابة البشر بكون اليدين مثنى؟
فكيف نوجه الاية الكريمة؟
الجواب:
الأخ علي  المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عن عبد الله بن قيس عن ابي الحسن الرضا (عليه السلام) قال : سمعته يقول : (( بل يداه مبسوطتان )) فقلت : له يدان هكذا؟ واشرت بيدي الى يده, فقال : لا لو كان هكذا لكان مخلوقاً.
يشير الامام (عليه السلام) الى ان استعارة اسماء الجوارح للمعاني والمجردات سائغة وشائعة كقوله تعالى: ﴿ أَو يَعفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقدَةُ النِّكَاحِ ﴾ (البقرة:237) وليس للنكاح عقدة محسوسة ولا انشوطتها في كف ولي الزوج الحسية, فمن الجهل الفاضح توقف المجسم من تأويل اليد في الكتاب والسنّة .
وورد أيضاً في تفسيرها : ان الله يقدم ويؤخر ويزيد وينقص وله البداء والمشيئة .وقد ذهب بعض العلماء الى تفسير اليد هنا بالقوة والقدرة, وعليه يكون المراد من تثنية لفظ اليد في الآية الكريمة ﴿ بَل يَدَاهُ مَبسُوطَتَانِ ﴾ (المائدة:64) ان قوتيه (الثواب والعقاب) مبسوطتان, بخلاف قول اليهود الذين قالوا ان يده مقبوضة عن عذابنا .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال