الاسئلة و الأجوبة » عالم البرزخ » لا تناقض بين عذاب القبر والقيامة


ش.س / العراق
السؤال: لا تناقض بين عذاب القبر والقيامة
السلام عليكم
في رواية الإسراء والمعراج دليل على أنّ العذاب في جهنم والنعيم في الجنة موجدان الآن . فكيف نوفق بينها وبين الرواية التي تدل على أنّ الإمام علي (عليه السلام) أوّل من يدخل الجنة؛ لأنّه حامل لواء الحمد ؟
وأنّ بعض الفلاسفة والمتكلمين يذكرون أنّ العذاب يكون في البرزخ إلى قيام الساعة, وغيرذلك من الروايات الوردة عن عذاب البرزخ ؟
مع فائق الشكر,
ودمتم في رعاية الله
الجواب:
الأخت ش.س المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عالم البرزخ في الاصطلاح هو ما بين العاَلَمين الدنيا والآخرة.
وقد ثبت عالم البرزخ في الكتاب والسنة, ففي الكتاب قوله تعالى: (( وَمِن وَرَائِهِم بَرزَخٌ إِلَى يَومِ يُبعَثُونَ )) (المؤمنون:100).
وورد في (تفسير القمي) من تفسير الآية, قال البرزخ هو أمر بين أمرين, وهو الثواب والعقاب بين الدنيا والآخرة, وهو رد على من أنكر عذاب القبر, والثواب والعقاب قبل يوم القيامة, ولذا يلزم الاعتقاد بوجوده .
وقد قال الصادق (عليه السلام) : (( والله ما أخاف عليكم إلّا البرزخ, فأمّا إذا صار الأمر إلينا, فنحن أولى بكم) . (تفسير القمي 2 : 94).
وقال علي بن الحسين (عليه السلام): (( إنّ القبر روضة من رياض الجنة, أو حفرة من جفر النيران)), (البحار 6 : 214) .
فيموت الإنسان يبدأ هذا العالم الأوسط, ويجري فيه جزاء بالثواب أو العقاب, فأنّه وإن مات البدن تبقى الروح وهي تحس وتشعر باللذات والآلام.
وقد صرح الشيخ الصدوق ببقاء الأرواح (الاعتقادات للصدوق: 47).
وقد أفاد المجلسي أنّ عذاب البرزخ وثوابه ممّا اتفقت عليه الأمة سلفاً وخلفاً, وقال به أكثر أهل الملل, ولم ينكره من المسلمين إلّا شرذمة قليلة لا عبرة بهم . (البحار 6:271).
وعليه لا تعارض بين أن يكون العذاب في البرزخ بالأدلة القطعية وأن يكون في المحشر, كما دلت عليه الآيات والروايات والتي منها :
قوله تعالى : (( وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ أَصحَابُ الجَنَّةِ هُم فِيهَا خَالِدُونَ )) (البقرة:82).
وقوله تعالى: (( وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا أُولَئِكَ أَصحَابُ النَّارِ هُم فِيهَا خَالِدُونَ )) (البقرة:39).
وأمّا في السنة : فقد وصلت حدّ التواتر وهي مجموعة في بحار الأنوار, باب الجنة ونعيمها المشتمل على 215 حديثاً, ثمّ باب النار وجحيمها المشتمل على 102 حديثاً. 
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال