الاسئلة و الأجوبة » عبد الله بن عباس » ما ذكر في كتب أهل السنّة حول قصّة مال البصرة


فاضل فخر الدين / كندا
السؤال: ما ذكر في كتب أهل السنّة حول قصّة مال البصرة
هل توجد روايات من العامة في ذلك?
الجواب:

الأخ فاضل المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
توجد روايات نقلها أصحاب التواريخ الظاهر أن أساسها (تاريخ الطبري), وهي كالعادة ضعيفة الاسانيد ولا تخلو من التحريف والوضع وتداخل الأحداث وتضخيمها.
وعلى كلّ فالقضية التي يرويها الطبري وابن الأثير وابن عبد ربّه وابن خلدون, وكذا توجد في (البداية والنهاية, وتاريخ اليعقوبي) - بغض النظر عن الأسانيد - تتداخل فيها حادثتان :
أحداهما : ما تذكره بعض الروايات من أخذ ابن عباس بعض المال من بيت مال البصرة لسبب ما, وأخبر أبو الأسود الإمام (عليه السلام) بذلك, ثمّ ردّ ابن عباس المال بعد أمر الإمام (عليه السلام) له .
والحادثة الأخرى : حمل ابن عباس مال خراج بعض كور البصرة إلى المدينة تنفيذاً لأحد بنود الصلح بين معاوية والإمام الحسن (عليه السلام), وخروج بني تميم لمنعه من حمله بتحريض من معاوية, وانتصار ابن عباس بأخواله عليهم, ومَن ثمّ استطاعته حمل المال إلى المدينة .

وأمّا الخلط بين الحادثتين, وجعل بني تميم يمنعونه من أخذ المال زمن ولاية علي (عليه السلام), فهو لا يستقيم مع بقاء ابن عباس والياً على البصرة إلى زمن استشهاد علي (عليه السلام), بل وفي خلافة الإمام الحسن (عليه السلام) .
وكذا لا يستقيم مع توجهات بني تميم العثمانية المعادية لعلي (عليه السلام) في أنّهم يدافعون عن مال البصرة من أجل علي (عليه السلام) مقابل ابن عمّه الخارج عليه, فلو كان الأمر كما يذكره الطبري وغيره لكان الأولى ببني تميم أن يقفوا مع ابن عباس ضد علي (عليه السلام) لا العكس! وإنّما موقفهم في قتاله على المال ينسجم مع الحادثة الثمانية, وهي حمله لمال البصرة بعد صلح الحسن (عليه السلام), فخرجوا يمنعونه مناصرة لمعاوية وضداً للحسن (عليه السلام), فلاحظ.
وللتفصيل ارجع إلى كتاب عبد الله بن عباس للسيد محمد تقي الحكيم ص 368.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال