الاسئلة و الأجوبة » الإمام علي (عليه السلام) » رواية تعليمه لجبرائيل


ابو محمد / ألمانيا
السؤال: رواية تعليمه لجبرائيل
ذكر السيد نعمة الله الجزائري في (نور البراهين ج1 ص332 ) ما هذا حاصله:
وقد اعترف الأمين جبرئيل (ع) بأنه تلميذ علي (ع) حين سأله الباري عز شأنه :
من أنت ومن أنا؟ فلقنه (ع) قل له : أنت  الرب الجليل وأنا الحقير جبرئيل.
وأصل ذلك ما رواه صاحب كتاب بستان الكرامة: أن النبي (ص) كان جالساً وعنده جبرئيل فدخل علي (ع), فقام له جبرئيل (ع) فقال النبي (ص): أتقوم لهذا الفتى؟
فقال له :نعم إن له عليّ حق التعليم, فقال النبي (ص): كيف ذلك التعليم يا جبرئيل؟
فقال : لما خلقني الله تعالى سألني: من أنت وما أسمك ومن أنا وما اسمي؟
فتحيرت في الجواب وبقيت ساكتاً, ثم حضر هذا الشاب في عالم الأنوار وعلمني الجواب فقال : قل أنت ربي الجليل واسمك الجليل وأنا العبد الذليل واسمي جبرئيل
1- سؤال الرسول الاکرم ص هل هو استفهامي وان کان کذالک فکيف يکون للامير ع علما بشئ لايکون للخاتم ص علما به وهو يوحي له
2- وان کان سؤاله اخباري لاظهار منقبه للامير ع فالاظهار يکون هنا لمن ولم يشهد الحادثه غيرهم الثلاثه والله عز وجل
هذا وادامکم الله ذخرا للاسلام
الجواب:
الأخ أبا محمد  المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الرواية تنقل عن صاحب بستان الكرامة ولعله هو نفسه بستان الكرام لمحمد بن احمد بن علي بن حسن بن شاذان من اعلام القرن السادس الهجري والرواية لم نعثر لها على سند واما من جهة الدلالة فيمكن القول انها وصلت الينا عن طريق احد المعصومين (عليهم السلام) او احد الصحابة الذين لا بد انه كان حاضراً عند سؤال النبي والاظهار كان له .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال