الاسئلة و الأجوبة » الحديث » حديث الضّحضاح


ابو جواد / العراق
السؤال: حديث الضّحضاح
سلام عليكم
ما هو رأيكم في حديث الضّحضاح؟
الجواب:

الاخ ابا جواد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ أعظم ما وضع في إثبات كفر سيدنا أبي طالب (عليه السلام) - والعياذ بالله - هو حديث الضّحضاح, وقبل الدخول في البحث عنه - بإيجاز -  نذكر بأن ابن حزم الأندلسي - الذي طالما أستند إليه واعتمد عليه أمثال ابن تيميّة - يصّرح بأنّ الاحتجاج بمثل هذا الأحاديث باطل, وهذا نص كلامه: (( لا معنى لاحتجاجنا عليهم برواياتنا, فهم لا يصّدقونا, ولا معنى لاحتجاجهم علينا برواياتهم فنحن لا نصّدقهما, وأنما يجب أن يحتج الخصوم بعضهم على بعض بما يصّدقه الذي تقام عليه الحجّة به سواء صّدقه المحتج أولم يصّدقه, لأنّ من صّدق بشيء لزمه القول به أو بما يوجبه العلم ضروري, فيصير الخصم يومئذ مكابراً منقطعاً إن ثبت على ما كان عليه)) (الفصل في الملل و الأهواء و النحل4/94).

أما حديث الضحضاح فقد أخرجه البخاري في كتابه عن مسدد, عن يحيى, عن سيفان, عن عبد الملك, عن عبد الله بن الحارث, عن عباس بن عبد المطلب.
ويكفي أنّ في طريقه (( عبد الملك بن عمير اللّخمي )) وهذا الرجل مقدوح ومجروح جداً, نجد الكلمات في قدحه بترجمة من ميزان الاعتدال وتهذيب التهذيب وغيرهما.
وقد كان من المبغضين لأهل البيت (عليهم السلام), حتى روي أنّه باشر ذبح سفير الحسين بن علي (عليهما السلام) إلى الكوفة وهو جريح, فلمّا عوتب على ذلك قال: أردت أن أريحه!!.
وروى البخاري عن محمود, عن الرزاق, عن معمر, عن الزهري, عن ابن المسيب عن أبيه أنه لما حضرته الوفاة دخل عليه النبي وقال له: أي عم قل لا اله ألا الله ... وفيه نزل قوله تعالى: (( إنك لا تهدي من أحببت )) (صحيح البخاري,الحديث389-3/131) ويكفي أنّ فيه ((الزهري)) وهو من أشدّ الناس انحرافاً عن أمير المؤمنين (عليه السلام).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال