الاسئلة و الأجوبة » اللعن » لعن الإنسان بعينه


احمد / فلسطين
السؤال: لعن الإنسان بعينه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
وبعد : بداية أود الحصول على تأكيدكم لي على حديث لرسول الله صلى الله عليه وآله كنت قرأته عند من يدعون أنهم أهل السنة ( الوهابية ) وهو : ( لا يدخل الجنة طعان ولا لعان .. إلخ ) وأرجو منكم أن تبعثوا لي بالحديث كاملاً .. ثم بعد تأكيدكم لي صحته هل يجوز لي أن ألعن من الصحابة الذين نكثوا عن عهد الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله بعد وفاته وضيعوا دينه من أمثال أبي بكر وعمر ؟ ..
وبارك الله فيكم
الجواب:
الأخ أحمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحديث المذكور لم يرد في مصادرنا الحديثة بل ورد في بعض كتب المخالفين بصيغة تغاير ما ذكر كما في تاريخ مدينة دمشق ( 37/152), واللعن عقيدة ثبتت بالقرآن الكريم والسنة النبوية, ونحن لا نلعن الا من ورد به اللعن في القرآن والسنة كالظالمين والكافرين والكاذبين.
قال النووي في (الاذكار النووية ص353) : ويجوز لعن أصحاب الأوصاف المذمومة كقولك لعن الله الظالمين, لعن الله الكافرين, لعن الله اليهود والنصارى ولعن الله الفاسقين, لعن الله المصورين ونحو ذلك مما تقدم في الفصل السابق .
وأما لعن الإنسان بعينه ممن اتصف بشيء من المعاصي كيهودي أو نصراني أو ظالم أو زان أو مصور أو سارق أو آكل ربى فظواهر الأحاديث انه ليس بحرام.
ودمتم فيرعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال