الاسئلة و الأجوبة » زيد بن علي والزيدية » بعض دوافع الثورات الزيدية


عبد الحسن السعيد / العراق
السؤال: بعض دوافع الثورات الزيدية
هل يمكن لنا عزو أسباب الثورات الزيديه مابعد الشهيد زيد لأسباب سياسية واقتصاديه؟ وأن عقائد الزيدية هي نتائج لردود أفعال للأوضاع المزرية للأمة الإسلاميه وقتذاك ؟
الجواب:
الأخ عبد الحسن المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إنّ البحث حول أسباب الثوارت بشكل عام يتبع المنهج الذي يتبعه الباحث, والمبادئ التي يبني عليها فكره قبل البحث, ومن الواضح اختلاف هذه المناهج في عصرنا الحاضر من اعتمادها على دوافع اقتصادية أو سياسية أو دينية أو اجتماعية, فعلى الباحث التاريخي أو الاجتماعي أو غيرها عندما يريد أن يكتب عن أية واقعة تاريخية أن يحدد الأطار والمنظار الذي يتناول فيه هذه الحادثة على مبنى أحد المناهج, بل الأفضل من كلّ ذلك أن يتخذ له منهجاً خاصاً, ولعل أفضل هذهِ المناهج هو دراسة الواقعة في عصرها من كلّ الجوانب .
ولذا فإنا لو بحثنا في الأسباب والدوافع لثورة زيد فربما لا نعدم وجود دوافع سياسية وهي واضحة في العصر الأموي بين بني هاشم وملوك بني أمية, أو عقائدية وهي واضحة أيضاً تجد لها شواهد كثيرة .
وأمّا الناحية الاقتصادية فقد يكون لها الأثر في تأييد أهل العراق لزيد بعد أن كانت سياسة الأمويين المحاباة, وحرمان مَن لا يؤيدهم من العطاء وإفقارهم, والشواهد أيضاً كثيرة .
وأمّا في مجال الثورات المتتابعة فربما يكون الأمر أشبه بالتوالد, أيّ أنّ للثورة الأولى من زيد (رحمه الله) أسباب موضوعية خارجية .
ثمّ إنّ المشاركين في هذه الثورة وأتباع زيد سوف تتكون لهم قناعات ومواقف معينة, وهذا شيء طبيعي يتحول بمرور الزمن إلى عقائد بعد أن يقوم أصحابها بالبحث عن مستندات وأدلة تقوم عليها مواقفهم, وبالتالي فإنّ هذهِ المواقف التي تحولت إلى عقائد سوف تؤدي إلى نشوء فرقة, ومَن ثمّ تحاول هذه الفرقة الدفاع عن نفسها, والتمدد في مجالها الطبيعي, وإثبات وجودها, وبالتالي سوف تحدث إرهاصات وثورات وحركات سياسية واجتماعية, محركها الأوّل قد يكون نفس ما أستقر في أذهان الفرقة من عقائد إلى أن تصل الفرقة إلى تحقيق مبتغاها.
هذا باختصار ما أردنا توضيحه والعهدة عليك في التفصيل والمناقشة والبحث واستخراج الشواهد, والسلام .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال