الاسئلة و الأجوبة » الفلسفة » نظرية الفيض


السيد احمد / البحرين
السؤال: نظرية الفيض
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما هي نظرية الفيض الإلهي في باب العدل الإلهي ؟
الجواب:
الأخ السيد احمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نظرية الفيض لها أصل فلسفي, وأول من قال بها الفيلسوف اليوناني أفلوطين في كتابه (اوثولوجيا) وعنه وصلت إلى الفلاسفة المسلمين كالفارابي وابن سينا..
وتستند هذه النظرية على مبدأ السنخية بين العلة والمعلول فمثلاً لو كانت العلة واحدة فيجب أن يكون المعلول واحداً, لأن الكثرة لا يمكن أن تصدر عن الواحد من جهة واحدة وإلا لصار الواحد كثيراً. فنقول على سبيل الاختصار: إن للفيض الأول وحدة بالذات من جهة كونه موجوداً فائضاً عن الأول وله كثرة بالعرض من جهة لحوق الماهية به من غير جعل بل لضرورة قصور ذاته عن ذات الأول تعالى..
ثم يزيد التكثـّر في الأسباب بعد الصادر الأول الذي هو عندهم (العقل الأول) فمن جهة وجود ذاته المعقولة يصدر عنه شيء, هو عقل ثانٍ, ومن جهة مشاهدة معبوده ووجوبه وعشقه له صدرت عنه نفس, ومن جهة ماهيته وإمكانه وفقره صدر عنه جسم... وهكذا..
وأعلم أن الفلاسفة يختلفون في كيفية ترتيب الصوادر ابتداءً من العقل الأول وحتى العقل العاشر الذي هو العقل الفعال وواهب الصور لعالم ما دون فلك القمر..
ولا نناقش في مدى صحة هذه النظرية عقادئياً, ولا ربط لها بالعدل الإلهي إلا من جهة تمامية الفيض وشموله لجميع المفاعيل أو من جهة ما يترب على الفيض من نظام شامل لجميع عوالم الإمكان..
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال