الاسئلة و الأجوبة » القرآن وعلومه » سبب وجود المتشابه في القرآن


طالب الحق
السؤال: سبب وجود المتشابه في القرآن
السلام عليكم
لماذا يستخدم القرآن تعابير مجازية بحيث نحتاج الى التأويل ونقع في متاهات التفاسير المختلفة؟
أليس هو يريد ايصال البشر الى الله والحقيقة فلماذا لا يكون صريحا في  تعابيره؟
لماذا مثلا يستخدم القرآن العرش بدل العلم كما أجبتم على السؤال الخاص بماهية العرش؟
الجواب:
الأخ طالب الحق المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ليس هناك مشكلة في استخدام التعابير المجازية في القرآن، لأنه قد تكون القرينة واضحة بحيث يكون المعنى المجازي واضح الظهور فلا يقع أي التباس في المعنى، والمعنى المجازي يعطي معنى أكثر وأجمل من المعنى الحقيقي، وإنما المشكلة لابد أن تصاغ هكذا، لماذا وجد المتشابه من الآيات في القرآن؟ وقد أجيب على ذلك بعدة إجابات منها ما ذكره السيد الحكيم في كتابه (علوم القرآن) فقال:
((وفي نهاية المطاف يجدر بنا أن نذكر خلاصة الوجه الصحيح في حكمة ورود المتشابه في القرآن، وبهذا الصدد يحسن بنا أن نقسم المتشابه إلى قسمين رئيسين:
الأول: المتشابه الذي لا يعلم تأويله ومصداقه إلا الله.
الثاني: المتشابه الذي لا يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم، ولو كان ذلك بتعليم الله تعالى لهم.
أما ورود القسم الأول في القرآن، فلان من الاهداف الرئيسة التي جاء من أجلها القرآن الكريم هو: ربط الإنسان الذي يعيش الحياة الدنيا بالمبدأ الأعلى وهو الله سبحانه، وبالمعاد وهو الدار الآخرة وعوالمها، وهذا الربط لا يمكن ان يتحقق إلا عن طريق إثارة الموضوعات التي تتعلق بعالم الغيب وما يتصل به من أفكار ومفاهيم، لينمي غريزة الايمان التي فطر الإنسان عليها، ويشده إلى عالمه الذي سوف ينتهي إليه، فلم يكن هناك سبيل أمام القرآن الكريم يتفادى به  المتشابه في القرآن بعد أن كان هو السبيل الوحيد الذي يوصل إلى هذا الهدف الرئيس.
وأما ورود القسم الثاني في القرآن الكريم بهذا الأسلوب فإنه أراد أن يطرح أمام العقل البشري قضايا جديدة، كبعض المسائل الكونية أو الإنسانية وغيرها من المفاهيم الغيبية، لينطلق في تدبر حقيقتها واكتشاف ظلماتها المجهولة، أو يقترب منها بالقدر الذي تسمح له معرفته ودرجته في تلك المعرفة، كما ذكر العلامة الطباطبائي.
ونحن في هذا العصر حين نعيش التطور المدني العظيم في المجالات العلمية المختلفة ندرك قيمة بعض الآيات القرآنية التي ألمحت إلى بعض الحقائق العلمية، ووضعتها تحت تصرف الإنسان لينطلق منها في بحثه وتحقيقه، وكذلك بعض المصاديق الإنسانية)).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال