الاسئلة و الأجوبة » الإلهيات(الأسماء والصفات) » لماذا يعامل لفظ الجلالة وصفات الله معاملة المذكّر؟


فاضل عباس / العراق
السؤال: لماذا يعامل لفظ الجلالة وصفات الله معاملة المذكّر؟
لماذا أسماء الله الحسنى جاءت كلّها بصيغة المذكر، مع العلم أنّ الله لا جنس له؟
الجواب:

الأخ فاضل المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ذلك لأنّ التأنيث يكون للمؤنّث الحقيقي والمجازي، وهو ليس منهما، بل الظاهر أنّه مذكّر مجازي، كالقمر.
وكذلك أيضاً ذهب بعضهم إلى أنّ لفظ الجلالة مذكّرٌ بالنطق، أي: اللفظ، لا الذات، فتعيّن أن يكون بالضمير المذكّر.

وقيل: إنّ التذكير أصل والتأنيث فرع, وأنّ المذكّر أشرف من المؤنّث، والذكر أكمل من الأنثى، ولذلك يتم تغليب الذكر على الأنثى في المخاطبات العرفية, حتّى وإن كانت الأغلبية العددية للإناث على الذكور، ومن هنا ناسب أن تكون أسماء الله تعالى مذكّرة، متابعة لعرف أهل اللغة، الذين حكموا بتقدّم المذكّر على المؤنّث في الشرف والأصالة والكمال.
ودمتم في رعاية الله


شهد القاسم / سوريا
تعليق على الجواب (1)
صراحة اغاظني الجزء الاخير من الجواب وقد قرأته في صفحة اخرى تجيب على نفس السؤال.. أنه من اين خرج ان الذكر اشرف واكمل من الانثى؟ هل يجوز هذا التعبير الجارح؟ وهل فضل الله الذكر على الانثى؟ هكذا قول ينفرني وانا مسلمة فكيف بغير المسلمة؟! اشعر بظلم كبير بهذا القول الذي أصلا لم يرد في القرآن
الجواب:
الأخت شهد المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سواء اكان الذكر افضل من الانثى او الانثى افضل من الذكر بحسب الواقع ونفس الامر فان تغليب المذكر على المؤنث امر لا يدفعه دافع ولا ينكره احد وليس ذلك عند العرب فقط بل عند جميع الامم.
ومع ذلك فهنالك ادلة يستفاد منها ان الذكر افضل كقوله تعالى (( وَلِلرِّجَالِ عَلَيهِنَّ دَرَجَةٌ )) (البقرة:228) وقوله (( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ )) (النساء:34) وايضا ممكن الاستدلال بطريق استقراء تاريخ الاديان فلم يرسل الله تعالى الانبياء الا ذكورا وان افضل الخلق قاطبة هو محمد وهو ذكر وهناك الكثير من امثال هذه الادلة التي يستفاد منها افضلية الذكور على الاناث فلا داعي للشعور بالظلم فان الله تعالى ليس بظلام للعبيد، حيث ان الذكر والانثى متساوون من حيث الجواب، ولكن افضلية الذكر على الانثى اذا ثبتت فلا يمنع ذلك من وجود نساء افضل من الاف الرجال كفاطمة (عليها السلام) وخديجة ومريم او آسيا بنت مزاحم (عليهن السلام) وغيرهن من النساء ذوات الشأن المذكورات في كتب التاريخ والسير .
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال