×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

قضاءه في شاب اتهم من امرأة


السؤال / كوثر / الكويت
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
زادكم ربي نورا فقوق نور على علمكم وزادكم ثوابا في الدنيا والاخرة على اجوبتكم الطيبــة وبعد,,
لقد وجدت هذه الرواية في الانترنت (مسبوقة بعبارة امير المؤمنين :سلوني قبل ان تفقدوني)
وهي: أتي عمر بن الخطاب بامرأة قد تعلقت بشاب من الأنصار وكانت تهواه فلما لم يساعدها احتالت عليه فأخذت بيضة فألقت صفرتها وصبت البياض على ثوبها وبين فخذيها ثم جاءت إلى عمر رضي الله عنه صارخة فقالت: هذا الرجل غلبني على نفسي
وفضحني في اهلي وهذا اثر فعاله,فسأل عمر النساء فقلن له:إن ببدنها وثوبها اثر المني فهم بعقوبة الشاب فجعل يستغيث ويقول :ياأمير المؤمنين,تثبت في أمري فوالله مأتيت فاحشة وما هممت بها فلقد راودتني عن نفسي فاعتصمت .فقال عمر :ياأبا الحسن ماترى في أمرهما ؟ فنظر علي (ع) إلى ماعلى الثوب ثم دعا بماء حار شديد الغليان فصب على الثوب فجمد ذلك البياض ثم أخذه وأشتمه وذاقه فعرف طعم البيض وزجر المرأة فاعترفت .سؤالـــي :
فهل تلك الرواية صحيحة وان كانت صحيحة فكيف يجوزماعمله (ع) ان يتذوق ذلك البياض؟!
الجواب
الأخت كوثر المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رجال الرواية كلهم ثقات إلا رجل واحد فانه مجهول والرواية رويت في الكافي والتهذيب فلذا تعتبر الرواية مجهولة لجهالة أحد رواتها إلا على مبنى من يرى اعتبار كل مافي الكتب الأربعة.
وقد ذكرها من المخالفين ابن القيم الجوزية في الطرق الحكمية في السياسة الشرعية وهذا يجعل الرواية أكثر قبولاً لإيرادها في كتب الفريقين وأما تذوق ما كان على الثوب فكان بعد معرفته بكونه ليس منياً فالمني لا يجمد بالغليان.
ودمتم في رعاية الله