×
المركز
الأسئلة العقائدية
المكتبة العقائدية
المستبصرون
الشيعة والتشيع
الندوات العقائدية
سجل الزوار
{sitename}
الآراء الواردة في موقع مركز الأبحاث العقائدية لاتمثل بالضرورة رأي سماحة السيد السيستاني (دام ظله)

أدوات الخط: تكبير افتراضي تصغير

ما هو فاضل الطينة الذي خلق منه الشيعة


السؤال / حسين بن علي الجبيلي / السعودية
سلام عليكم ومبارك عليكم صيام شهر رمضان المبارك .
رواية شيعتنا خلقوا من فاضل طينتنا مالمقصود بهذه العبارة فاذا اخذنا بالمعنى الظاهري البعض يتسائل كيف يتبقى من طينتهم الا ينافي التقدير الالاهي الا يعلم الله مقدر الطين اللازم لخلقهم فكيف يبقى من طينتهم شيء هذا التساؤل طرحه احد الشباب الرجاء التوضيح وفقكم الله لكل خير وسدد خطاكم
الجواب

الأخ حسين المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعلم أن في معنى هذا الحديث وجوهاً:

الاول: أن المقصود من فاضل الطينة, بقيتها, أي فضلة الطينة, وما يتبقى منها بعد الخلق, فيكون معنى الحديث: إن الله تعالى خلق شيعة آل محمد من بقية طينتهم التي خلقوا منها, وكان مقدراً أن يبقى من طينتهم مقداراً لخلق شيعتهم, ولا يرد الإشكال: (فكيف يبقى من طينتهم شيء؟) فإن الله تعالى لو شاء أن يخلق آل محمد (عليهم السلام) من دون أن يبقى من طينتهم شيء لفعل, ولكن اقتضت الحكمة أن يفضل منها شيء ليخلق منها شيعتهم.

الثاني: أن المقصود من فاضل الطينة نفس الطينة موصوفة بالفضل, ففاضل الشيء هو الشيء الفاضل, والشيعة إنما خلقوا من نفس هذه الطينة الفاضلة, فطينة آل محمد وطينة شيعتهم واحدة, ولم يتبق شيء فيكون فضلة, وحرف الجر (من) في الحديث للتبعيض.

الثالث: أن المقصود بفضلة الطينة, شعاعها, فطينة آل محمد (عليهم السلام) هي نور ولكل نور شعاع, فخلق الله تعالى شيعتهم من شعاعهم, ولذلك سمّوا (شيعة) اشتقاقاً من الشعاع, وهو تفسير بالتأويل.
ودمتم في رعاية الله