الاسئلة و الأجوبة » بنو أمية » موقف الشيعة من عمر بن عبد العزيز (1)


حمزة بن مبارك / تونس
السؤال: موقف الشيعة من عمر بن عبد العزيز (1)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أود أن أستفسر عن سيرة الخليفة الأموي عمر بن عبد العزيز حيث يذهب الكثير إلى اعتباره خليفة راشد حكم بالعدل و يذهب البعض الآخر إلى حد نسج قصص خيالية حوله فما مدى صحة ذلك ؟
وهل يوجد في كتب العامة ما يشير إلى عكس ذلك من مخالفته للشريعة أو ارتكاب جرائم …… ؟
الجواب:

الأخ حمزة المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا يختلف عندنا حساب عمر بن عبد العزيز عن حساب غيره من الخلفاء الذين تبوءوا منصب الخلافة وهو منصب مقصور على أصحابه الشرعيين من أئمة أهل البيت (عليهم السلام) حسب عقيدتنا نحن الشيعة الأثنا عشرية.
فالجلوس في هذا المكان بحد ذاته يعد ذنباً عظيماً واثماً كبيراً تهون عنده الذنوب الأخرى جميعها, بل يعد اغتصاب الخلافة الشرعية من أصحابها الشرعيين أس الذنوب الذي دارت عليه رحى الكبائر والموبقات إلى يوم القيامة.

وهذا الكلام لا يتم فهمه فهماً متكاملاً إلا إذا رجعنا إلى مباحث الإمامة الإلهية ودورها في ترسيخ القيم والمبادئ الصحيحة في المجتمع, وأيضاً عرفنا دور الإمام المعصوم في قيادة الأمة والسير بها إلى سبل الهداية والرشاد... وأن هذا المنصب - أي منصب الإمامة - إنما هو منصب إلهي جعلي يتكفل باختيار الإمام المولى سبحانه وتعالى ولا يكون للناس دخل فيه.
إلاّ ان لعمر بن عبد العزيز بعض المواقف التي كانت موضع التقدير .
وأمّا من يعتبره خليفة راشداً عادلاً فهو لا يكون إلاّ بحسب مبانيه في الخلافة التي تخالف مباني الشيعة الإمامية في الموضوع.
ودمتم في رعاية الله


احمد عز الدين / مصر
تعقيب على الجواب (1)
اختلف الكثرون حول نوايا ودوافع عمر بن عبدالعزيز فى الإصلاح فهل هو ذكاء سياسى أم نية صادقة وخالصة فى خدمة الاسلام والمسلمين وأنا أرى للرد على هذا السؤال أنه لا مجال اطلاقا لإنكار فضل عمر بن عبدالعزيز وتميزه الشديد عن باقى الامويين الظلمة واصلاحاته العديدة ولكنى أرجح الرأى القائل بأن ما فعله هو ذكاء سياسى لانه فيما يبدو من واقع الأحداث أنه لم يشأ أن تخرج الخلافة عن الامويين ورأى بذكاءه الشديد إن الأستمرار فى الظلم والفساد سيقود الشعب الى الثورة ضد الامويين والى سقوط الدولة الأموية لذلك قام بهذه الاصلاحات
وارتكز فى رأيى على الادلة التالية :-
1- ان عمر اموى ويرتبط بصلة قرابة ونسسب للامويين فجده لأبيه هو مروان بن الحكم وعمه هو عبدالملك بن مروان وعمر كان يحبه بشدة رغم انه طاغية وسفاح وكذلك تزوج من ابنته
2- عمر لم يحاول خلع يزيد بن عبدالملك من ولاية العهد رغم اختلافه مع يزيد ورغم بطلان نظام ولاية العهد أصلا ولم يجعلها شورى أو على الأقل يوصى للحكم من بعده لرجل صالح
3- ظل الأمويين فى عهده يسيطرون على المناصب القيادية مثل الجيش الشرطة والحرس الملكى وولاية العهد .
4- ظل عمر يدين بمذهب الجبرية وهو مذهب سياسى مصطنع هدفه استمرا الامويين فى الحكم وعارض غيلان الدمشقى ولم يأخذ بمذهبه القدرية بل لم يجعله يستمر فى دعوته للقدرية ووظفه بذكاء شديد ليعمل معه فى الادارة المالية .

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال