الاسئلة و الأجوبة » العصمة » قياس استثنائي يراد به نفي العصمة


سالم السيلاوي / العراق
السؤال: قياس استثنائي يراد به نفي العصمة
السلام عليكم
أحتج علينا احد المخالفين بآية ﴿ ولكن يريد ليطهركم وليتم نعمته عليكم ﴾ بقولهم ان التطهير جاء لكافة المؤمنين ولو كان في معنى ارادة التطهير معنى العصمه كمايقول الشيعه في آية التطهير لوجب القول بعصمة جميع المؤمنين لنص الاية الكريمه على ارادة الله تطهيرهم وهذا ما لايقوله لا السنه ولا الشيعه فكيف تطبقون نظرية التطهير على اناس دون اخرين.
كيف نرد عليه جزاكم الله خيرا
الجواب:

الاخ سالم المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذا القياس الاستثنائي الذي أشار المستشكل في إبطال دعوى الشيعة بعصمة أهل البيت (عليهم السلام) بأنه: لو كان المقصود بإرادة التطهير هي العصمة لزم أن يراد بهذه الاية - الآية 6 من سورة المائدة - عصمة المؤمنين جميعاً, وبما أن المؤمنين غير معصومين ضرورة, فليس المراد إذن من إرادة التطهير العصمة...
نقول هذا القياس باطل لوجهين.

1- الدعوى خلاف الظهور في الآية المستدل بها: إذ الآية ظاهرة في إرادة الطهارة المادية, بينما الدليل مبتن على إرادة الطهارة المعنوية - وهي العصمة -, فاختلف المقدم والتالي في هذا القياس الأمر الذي يعني أن هذا القياس غير منتج ألبتة.

2- الاستدلال خلاف دعوى الخصم: إذ الخصم يدّعي العصمة لجماعة معينة هم أهل البيت (عليهم السلام), بينما المستدل يريد من خلال نفي العصمة عن جميع المؤمنين نفيها عن بعضهم وهم اهل البيت - ولا يوجد تلازم بين الاثنين إذ يمكن التخصيص للعام كما هو معلوم ولا يوجد ملازمة عقلية بين نفي العام ونفي الخاص بل العمل شرعاً وعرفاً على خلافه حتى قيل : ما من عام الإ وقد خص.

3- الحصر الوارد في اية التطهير المستفاد منها نوع تطهير مخصوص لاهل البيت واكده بالمفعول المطلق ﴿ يطهركم تطهيراً ﴾ ثم بين ان الذي اذهب الله عنه هو جنس الرجس: رجس : الرجس لغة : "كل شئ يستقذر فهو رجس"(العين6: 52 "رجس").
فاذهب الله الرجس عن أهل البيت عليهم السلام جنس الرجس سواء كان رجس الكفر أو رجس عبادة الاوثان أو رجس قول الزور أو رجس الشرك أو رجس النفاق, وبكلمة واحدة فهم طاهرون من كل ما يستقذر منه في فكر أوفي عمل أو في اعتقاد.
1- ﴿ فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء كذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون ﴾ (الانعام:125).
2- ﴿ وما كان لنفس أن تؤمن إلا بإذن الله ويجعل الرجس على الذين لا يعقلون ﴾ (يونس:100).
3- ﴿ ذلك ومن يعظم حرمات الله فهو خير له عند ربه وأحلت لكم الأنعام إلا ما يتلى عليكم فاجتنبوا الرجس من الأوثان واجتنبوا قول الزور ﴾ (الحج:30 ).
4- ﴿ وأما الذين في قلوبهم مرض فزادتهم رجسا إلى رجسهم وماتوا وهم كافرون ﴾ (التوبة:125).
5- ﴿ إنما المشركون نجس ﴾ (التوبة:28).
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال