الاسئلة و الأجوبة » الأسئلة المتفرقة » أبراج الحظ لا حقيقة لها


كوثر
السؤال: أبراج الحظ لا حقيقة لها
سلام عليكم
ما هو مدى اعتقادنا بالأبراج ومسألة الحظ ومن أين أتتنا.. فهناك ابراج اسد ودلو وغيره المعروفة في المجلات والصحف وهناك ابراج اسمع بها نارية وسمائية وهوائية، فهل لدينا اعتقاد بصحتها؟
فان كانت هكذا فهذا يعني اننا مجبورين غير مخيرين في تصرفاتنا ورغباتنا فكيف تنحل هذه المشكلة؟
الجواب:
الأخت كوثر المحترمة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأبراج التي هي جزء من علم الفلك وعلم الهيئة لا يمكن إنكارها لابتنائها على جملة من الأصول العلمية والحسابات الفلكية.
أما أبراج الحظ التي تنشرها بعض الصحف والمجلات فليست معتبرة ولا يمكن الوثوق بها, بل لا أصل لها ولا تذكر إلا لغرض التسلية, نعم هناك بعض الأوصاف العامة التي يشترك فيها أصحاب الأبراج, وقد ورد ذكرها في عدد من كتب فن التنجيم ومعرفة الطالع, ورتبوا عليها بعض النتائج طبقاً لحسابات خاصة, غير أن علماء هذا الفن هم يعترفون بقصور علم التنجيم في معرفة الحقائق, وحينئذٍ فإن النتائج المذكورة تكون غير مفيدة.
ودمتم في رعاية الله

محمد رعد الطائي / العراق
تعليق على الجواب (1)
هناك البعض يستدل بهذه الآية (( فَنَظَرَ نَظرَةً فِي النُّجُومِ * فَقَالَ إِنِّي سَقِيمٌ )) (الصافات:88-98).
يستدل بها على انها تشير الى الابراج فهل الاستدالال صحيح ؟ ومالفرق بين ابراج الحظ والفلك ؟ ومن اين يؤخذ علم ابراج الفلك ؟
الجواب:

الأخ محمد المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
روي في الكافي عن ابي عبد الله (عليه السلام) في قول الله عز وجل (( فَنَظَرَ نَظرَةً فِي النُّجُومِ * فَقَالَ إِنِّي سَقِيمٌ )) (الصافات:88-98) قال: حسب فرأى ما يحل بالحسين (عليه السلام) فقال: اني سقيم لما يحل بالحسين (عليه السلام). ويظهر من بعض المصادر(مستدرك الوسائل للعلامة النوري13/103) انه (عليه السلام) كان عالما بعلم النجوم فلو لم يكن عالما بها ما نظر فيها ويدل عليه في الخبر قوله (فحسب) فالحساب يراد به ملاحظة اصول العلم والاستدلال به على سؤال يمكن ان يعلم جوابه من طريقه. وفي تفسير الصافي للفيض الكاشاني في تفسير قوله (( فَنَظَرَ نَظرَةً فِي النُّجُومِ )) قال: فرآى مواقعها واتصالاتها.

وقال العلامة الطباطبائي في الميزان 17/148: لا شك أن ظاهر الآيتين أن اخباره (عليه السلام) بأنه سقيم مرتبط بنظرته في النجوم ومبني عليه، ونظرته في النجوم اما لتشخيص الساعة وخصوص الوقت كمن به حمى ذات نوبة يعين وقتها بطلوع كوكب أو غروبها أو وضع خاص من النجوم واما للوقوف على الحوادث المستقبلة التي كان المنجمون يرون أن الأوضاع الفلكية تدل عليها.
ودمتم في رعاية الله

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال