الاسئلة و الأجوبة » الاستخارة » هل هي معمول بها عند الفريقين؟


رضا / الكويت
السؤال: هل هي معمول بها عند الفريقين؟
أوّلاً: أرجو تبيان الفرق بين الاستخارة عند السُنّة والشيعة.
ثانياً: هل الاستخارة بالمسبحة جائزة ومقنعة.
ثالثاً: أرجو اعطائي طريقة عمل استخارة مسندة.
ولكم جزيل الشكر.
الجواب:

الأخ رضا المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا يعمل أهل السُنّة بالاستخارة بالسبحة، أو القرآن، أو الرقاع، أو غيرها ممّا ورد فيها نصوص عندنا, نعم عندهم صلاة الاستخارة، ويقرأ بعدها دعاء ثمّ يعمل بما ينشرح له.
قال النووي: ((ينبغي أن يفعل بعد الاستخارة ما ينشرح له، فلا ينبغي أن يعتمد على انشراح كان فيه هوى قبل الاستخارة، بل ينبغي للمستخير ترك اختياره رأساً، وإلاّ فلا يكون مستخيراً لله))(1)..
والاستخارة عندنا بالسبحة جائزة، وقد ورد فيها بعض الروايات.

ومن الطرق المتّبعة للاستخارة: ما ورد عن محمّد بن يعقوب الكليني صاحب (الكافي): ((غير واحد, عن سهل بن زياد, عن أحمد بن محمّد البصري, عن القاسم بن عبد الرحمن الهاشمي, عن هارون بن خارجة, عن أبي عبد الله(عليه السلام)، قال: (إذا أردت أمراً فخذ ستّ رقاع، فاكتب في ثلاث منها: بسم الله الرحمن الرحيم، خيرة من الله العزيز الحكيم لفلان بن فلانة: افعله, وفي ثلاث منها: بسم الله الرحمن الرحيم خيرة من الله العزيز الحكيم لفلان بن فلانة: لا تفعل, ثمّ ضعها تحت مصلاّك، ثمّ صلّ ركعتين، فإذا فرغت فاسجد سجدة وقل فيها مائة مرّة: (أستخير الله برحمته خيرة في عافية)، ثمّ استو جالساً وقل: (اللّهمّ خر لي واختر لي في جميع أُموري في يسر منك وعافية)، ثمّ اضرب بيدك إلى الرقاع فشوّشها، وأخرج واحدة, فإن خرج ثلاث متواليات: افعل، فافعل الأمر الذي تريده، وإن خرج ثلاث متواليات: لا تفعل، فلا تفعله، وإن خرجت واحدة: افعل، والأُخرى: لا تفعل، فاُخرج من الرقاع إلى خمس، فانظر أكثرها، فاعمل به، ودع السادسة لا تحتاج إليها)) )(2).
ودمتم في رعاية الله

(1) نيل الأوطار 3: 90 باب صلاة الاستخارة، وانظر: فتح الباري 11: 159، فيض القدير 1: 576، الاذكار للنووي 1: 276 - 277.
(2) الكافي 3: 471 باب صلاة الاستخارة.

لادلاء تعليق على الاجابة انقر هنا

الاسم
الدولة
العمر
الرتبة العلميّة
الدين والمذهب
البريد الالكتروني
السؤال